الثلاثاء ٣١ تموز (يوليو) ٢٠١٢
بقلم مادونا عسكر

هذي ورود كلماتي

إلى صديقي الكاتب الفلسطيني فراس الحج محمد في عيد مولده

هذي ورود كلماتي

من عبير النّدى مصوغة

من عطر الضّحى محوكة

نثرت حروفها على نسمة بيضاءْ

فلا يليق بالقلوب الصافيّة

إلّا ندى الكلماتْ...

هذي معانٍ راقية

غرفتها من حكمة الأُلفة

حفظتها من ابتذال المعنى

ورفعتها إلى منزلة الوفاءْ

فلا يحسن برقيّ النُّهى

إلّا فصيح الأقوالْ...

هذي عُبيّة المودّة

صنتها من خداع المدّاحْ

ألبستها سوار العرفانْ

جمّلتها بصدق المصافاة

فلا يرتقي بالمحبّة الوافرة

إلّا اتّضاع العباراتْ...

باقة من شذا المحبّة

مزيّنة بعبير الوفاءْ

مطرّزة بأصالة المودّة

وسماحة النّقاءْ

هديّة تدوم أبداً

لا تُبدّدها رياح شتاءْ

لا تذويها قطرات خريفٍ

لا يحرقها لهيب صيفٍ

وإنّما يرويها ربيع خلّاقْ.

إلى صديقي الكاتب الفلسطيني فراس الحج محمد في عيد مولده

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى