الاثنين ٢٤ كانون الثاني (يناير) ٢٠٢٢

همسات وتغاريد والحسّ الإنساني

صباح بشير

عن دار طباق للنشر والتوزيع صدر كتاب "همسات وتغاريد" للكاتبة عدلة شدّاد خشيبون (2020م)، وقد جاء في ثلاثة وثلاثين نصّا، ضمن مجموعة منتقاة من الخواطر والنصوص النثرية والصور القلمية، التي جمعتها الكاتبة في قالب فني وصياغة أنيقة, وأهدتها إلى روح والدتها وأختها، وهو كتابها الثاني بعد كتاب "نبضات ضمير" الذي صدر في العام 2014م.

قدّمت الكتاب الروائية دينا سليم حنحن، واستهلّت قائلة: "هذا القلم المميز عندما يكتب، يقودنا إلى أنفسنا المغتابة ليمسح الغبار عن عوالم سحرية مدفونة، نريد لها الخروج من فانوسها السحري".

كان العنوان ثريا بما يكفي لإضاءة العتبة الأولى للقراءة وما جاورها من متن نصيّ، فحضر مباشرا أنيقا، ذو جرس موسيقي رَنَّان، ملتحما بمحتواه معبّرا عنه، عكسَ مرآه ومكنوناته ووصف الحالة الوجدانية التي تعيشها الكاتبة.

وبما يخصّ الفكرة فقد حققت التوازن والترابط في الجمل والألفاظ والتراكيب، كانت واضحة متماسكة بعيدة عن التعقيد والجفاف، وبأسلوب منسجم وقالب أدبي لطيف أفصحت كاتبتنا عن نفسها وعبرت عمّا يجول في خاطرها، اعتمدت التنوّع ووجدانية الأسلوب، ما بين الومضة واللقطة والخاطرة الإنسانية، الرومانسية والاجتماعية، وامتازت سطورها بالإيجاز وجمال الصياغة وقوة التأثير، تزاحم الصُّوَر والتشبيهات، بساطة الألفاظ والاتِّساق مع الدفقة ‏الشعوريّة المرافقة.

وعن اللغة فقد امتلأت بالحس الإنساني الشفيف والأسئلة الوجودية، التماسك التعبيري، سرّدا ووصفا، تمكنت من الولوج إلى فضاءات متخيّلة وعوالم جديدة, وصفت الواقع ونقلَته وزادَت في معانيه سَعَةً ونَمَاء.

أما عناوين النصوص فقد مثلّت البوابة الفنية المبدَئيّة التي يجتازُها القارئ وينطلق منها إلى باقي الصَفحات بفضولٍ كبير، تلك الصفحاتِ التي ازدحمت بثيّمات المشاعر، الحزن الألم والدموع، الحلم والأسرار، الشوق والذكريات، الحنين والنسيان، فكانت بمثابة المُقوِّم الأساسيّ لعُروج هذا العمل إلى منصَّة الإبداع.

يشعر قارئ هذه النصوص بأنه أمام واقع الحياة وما تكتنفه من أحداث، فتلك الشذرات والنبضات قد استعادت الغياب الذي تحقق في النصّ، الفقدان وخسارة الأُم والأخت، وجع عميق جاثم في الصدر، وُصفته خشيبون بمنتهى الصِدق والتدفق، كانت صورة الأم مترابطة لامتناهيّة وظَهَرت في قالبٍ يحمل شيئا من روحها أحيانا، أو يحمل فلسفتها في تجاوز الألم أحيانا أخرى، واسترسَلَت تمَضي معتمدةً أساليب هادئة يسيرة، شاعريّة المشهد ‏والحركة والإيماءات، واعتبرت الحياة قيّمة ثريّة بما يتذكر الإنسان، فاسْتَهْجَنَت الفناء واستحضرت الغياب بحضور النصّ، وقبضت على اللحظة الشعوريّة قائلة : "موجوعة أنا يا أمّي! وصفير قاطرتي بعيد بعيد.. بردانة أنا يا أمّي! ودفء غطائي جليد جليد، حجم الاشتياق كبير لا يعرف للزّمن ساعة، لا.. ولا يكترث بعقارب لاسعة، بألم السّنين، فقدت ألواني باهتة، بل رثّة وريشتي ضائعة".

وأمام تلك الحالة الحسيّة ومناجاة الأم الراحلة، نقف أمام الوصف وجمع من الأسئلة، المواقف والتفاصيل، ونَسَق جميل من الدهشة والبهجة من جهة، واللَّوم الإحباط من جهة ثانية، وعن العتاب كتبت تقول: "أنا يا صديقي لا أقرأ كفّ الظالمين..لا، ولا أشرب قهوة العابسين، لي كفٌ من دفء نسيم عليل، أداعبها، وأرتشف قهوتي ساخنة، وأحلم باليقين".

ولا بدّ هنا من التّطرق للصدق، فهو كما ‏استَشعَرتُه، كان العنصر الأهم في هذه المجموعة، ليس بما اقترفه الخيال، بل بما نبع من عفوية الخواطر ووطأة الشعور، فالصدق هنا حرّر الذات المبدعة، وأطلق سجيّتها دون رتوش أو تجميل أو إضافة، وجعلها تستَرسل بتلقائية طبيعية.

وعن خريف المشاعر كتبت تقول: "لا أقف مكتوفة الأيدي، بل أقف جالسة على يد ضاقت ذرعا بهواء يمنع عنها الهواء، هي صفعة قدر جديدة، جادت بها سخرية الأيام.. أنا يا صديقي لا أكتب الطلاسم، هو واقع يقع على الحدّ الفاصل بين زرقة السّماء وشجرة صفصاف حزينة، بحجم عتمة المساء"..

أخيرا، فقد وثقت عدلة لحظتها والشعور، وعلى أعتاب البوح انعتق حرفها وطار في فضاء لوحاتها محلّقا، ليكشف عن أبعادٍ جماليّة وإيحائيّة، هكذا حتى اكتمل المشهد وانسابت كلماتها كلحنِ ناي، تَسَلَّلَ فَلَوّن القصَب وتورّد، ومن يعرف الكاتبة عن قُرب يعرف أنها تتميّز بعفويتها وإنسانيّتها، فهي تسكب ذاتها مع كل سطر تخطّه، ودائما ما تشي كتاباتها بتفاعلها الإيجابي مع محيطها، لذا فهي تصعد إلى معارج الوجد في عالم من السكينة والرواء.

أبارك للصديقة عدلة خشيبون هذا الإصدار، وأتمنى لها نجاحا أدبيًا مشرقًا، ومزيدا من التألق والنجاح.

صباح بشير

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى