الثلاثاء ٢٢ شباط (فبراير) ٢٠٢٢
بقلم حيدر حسين سويري

وافاهُ الأجلْ

من على صفحتنا
كنا نشرنا:
أن فلانَ الشاب وافاهُ الأجلْ
فعلقوا مستفهمين:
لِمَ؟ وكيفَ؟ وماذا فعلْ
قلنا لهم والصوتُ منا في وجلْ
أنَّ فلاناً نطق بعض الجملْ
أريدُ ماءً
أريدُ كهرباءً
أريدُ .......
ماذا يريدُ؟ فالحديثُ مَ اكتملْ
قلنا لكم من قبلُ "وافاه الأجلْ"
فإنَّ عزرائيل طوعاً لأمرهم
يقيضُ الأرواح، ما شرطُ العللْ!؟
(من لم يمت بالسيف مات بغيره)
لذا فإنَّ الموتَ فينا مبتذلْ
ممنوع أن تطلب حقك
ممنوع أن تكتب شعراً في غزلْ
ممنوع أن يضحك ضرسك
ممنوعُ تشعرُ بالمللْ
ممنوع أن تنطقَ لاءً
ممنوع أن تنطق قولاً
بل تبسم وأرتجل قولَ "أجلْ"
فأنت في حضرتهم عبدٌ
وهم للربِ نسلْ


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى