الأحد ٢٥ نيسان (أبريل) ٢٠٢١
بقلم محمد محمد علي جنيدي

وجد عندها رزقا

هي السيدة مريم العذراء التي اصطفاها الله تعالى، فتكفل برزقها وهي في المحراب تصلي دون وجود أيِّ وسيط،.. ثم اصطفاها بقدرة كن فيكون فأنجبت المسيح عيسى بن مريم عليه السلام دون أبٍ..

تلك القصة هي قصة العبودية والرزق الذي يباركه الرزاق ذو القوة المتين وذلك موضوع هذه السطور،...

إن هذا العطاء المبارك من الرزق وعلى هذا النحو الذي تفضل به على العذراء مريم في أعلى درجاته دون وسيط يتفضل الله تعالى به كذلك على عباده المتقين، ولكن باتخاذهم الأسباب نحو طلبه،.. فيبارك لهم فيه لتقواهم ويجود بمنة البركة عليهم على كلٌّ بدرجته ومنزلته وقربه منه تبارك وتعالى..

واللافت - بداية - في قضية الرزق أنها قضية عالمية ودولية واجتماعية وشخصية،.. فنجد أنَّ الدول تحارب من أجلها، ويقتتل الأفراد كذلك، فيمكرون ويخططون ويكذبون ويخدعون، وعلى هذا النحو تسير قوافل الأمم بكل أسف.

ومع كل ما تقدم من أخلاق فاسدة، وإيعازات شيطانية وأطماع بشرية تبقى مشكلة الرزق هي المشكلة الرئيسية التي يدور في فلكها العالم أجمع دون وجود حلِّ جوهري يُرضي سكان هذا الكوكب العجوز، وذلك إغفالا من عالمنا عن الحكمة التي أوصى بها وقدَّرها الله تعالى لإسعاد عباده وإصلاح قلوبهم،.

إن الحل على الوجه الصحيح والأكمل كما قدَّره الله تعالى مرتبط بمدى تقوى أهل القرى دولاً وأفراداُ لله تعالى.

ومن المؤكَّد أنَّ كلَّ إنسان سوف يتحصل على رزقه كثيراً كان أم قليلاً وليست هذه القضية،.. وإنما تبقى قضيته في هل سيكفيه رزقه.. هل سيغنيه.. هل سيرضيه.. هل سيقضى حاجته!،..

تلك هي المشكلة الحقيقية والتي من أجلها أوجب وألزم الله عباده بتقواه ليفيض عليهم من بركاته فيغنيهم ويكفيهم ويرضيهم إذا ما التزموا باب التقوى..

ومن التقوى ألا نظلم بعضنا بعضا، فهل نحن كذلك!،.. وكذلك من التقوى أن نتكافل وأن نتعاون وأن نساعد أنفسنا، ولا نُسيء الظن بإخواننا، لأن بعضَ الظنِّ إثم، وأن يكون عملك خالصا لله، فلا تنظر خلفك وقد حفظ وبارك الله عملك،.. ومن التقوى أن تشيع الأمانة بين الناس، وأن يكون حديثهم صدقا ووعدهم حقّا...

هكذا يُمكننا أن ننعمَ ببركة الله فيما رزق، فهل نحن فاعلون، تلك أمنية أرجو أن تكون.

يقول الشاعر (يا مَنْ تَعْجَلُ رِزْقَ الْبَارِي
تَشْكُو اللهَ لِعَبْدٍ فَانِ!
إنْ لَمْ يُعْطِكَ رَبِّي قُلْ لي
مَنْ أعْطَاكَ وَمَنْ أعْطَانِي!

ويقول الحق تبارك وتعالى:

(وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَٰكِن كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ) (96) سورة الأعراف

صدق الله العظيم.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى