الجمعة ١٣ تموز (يوليو) ٢٠١٢
بقلم مادونا عسكر

وطني معبد صلاتي

لي في قلبكَ موطن أخضرُ

قممه زمرّدا ينشرُ

على مسرح الشّمسِ تتراقصُ

فتعانق السّماءْ ...

وديان ريّانةُ تزداد عمقا

تسرح الأماني فيها

تناجي الشّوقَ،

تحاكي الرّجاءْ ...

لي في قلبك قدس أقداسٍ

أدخله كاهنةً ، أكرّس ذاتي

أقدّمها على مذبحهِ

قربان حبٍّ وفداءْ ...

أرشّ دمي في زواياه

يمرّ الحبيب ، يقدّس الدّمَ

يقتل الموتَ،

يهب الحياة ضياءْ ...

أيا وطناً يحضن غربتي

يقصي وحشتي

يهلك تشرّدي

ينتشلني من الفناءْ ...

أيا معبداً يصلّي روحي

يقدّس جسدي

يعطّر ذاتي

فأرث به السّماءْ ...

يا وطني لا تحزن عليّ

لا أهملك ، لا أنساك

رقيّك حبيبٌ ،

رفعتك به إلى العلاءْ.

ويا إلهي ، لا أكفر بكَ

لا حبّ ولا عشقٌ سواك

وإنّما أعشقك في الحبيب

أعبدك به ، أنعم الهناءْ .


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى