الخميس ٧ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٠
بقلم عبد العزيز الشراكي

ومضات

تأجيل

مقيدون في ســــلاسل الكمد
وليس في ارتقاء عزمنا أحد
إذا أتى غــــد نقول: بعد غد
فهل نظل هــــكذا إلى الأبـد؟
مقيدون في ســــلاسل الكمد

الساقية

منذ عشرين عامــــــــــــــا
ونحن ندور مع الساقيـــــة ....
هل ترى موضعا واحــــــدا
لم تطأ وجهه خطوة ماضية ....

صمود

وحدي
أخذت الحبل من جهة إلى حيث القمر ....
وجميع أقزام الوجود
تعاونوا في شد هذا الحبل
كي يتمتعوا بالمنظر المحبوب
حين أصير في إحدى الحفر ....
شدوا كثيرا
فانتبهت إلى الخطر ....
فشددت أبغي مهربا
لكنهم شدوا بكل عزيمة
يا رب
إن الموت خير من ظلام المنحدر ....

نرجسية

بينما كان يرنو إلى
نفسه في زجاج المحلات
مستغرقا في الجمال ....
فرحت حفرة في الطريق به
وأشارت إليه : تعال إلى جنتي
يا صديقي تعال ....

شفافية

هـــل مللت حياة الثرى؟ وأردت جمال الــــــــذرا
فصـــــــــعدت إلى جنـة النعيم بها قد ســـــــرى
واختلســت من المختفي نظرة تشبه الكوثــــــرا
واحتفــــظت بها داخلي بهجة دون أن أذكـــــرا

أوراق

نولد أوراقا بيضاء كما الأوراق البيضاء ....
فلماذا بعد مرور الأقلام الخضراء علينا
ومرور الأقلام الزرقاء وراء الأقلام الحمراء
نصبح أوراقا سوداء ؟ .....

لا يوجد حل

لا يوجد حل يرضي القلبا ....
إما أن تصبح حملا بين الناس
فتؤكل حتى العظم
وإما أن تصبح ذئبا ....

أرجوحة

قلبي طفل يهوى أغرب أرجوحة ....
قلبي طفل طفل ...
الأرجوحة تعلو كي تهبط لا تهبط كي تعلو ...
قلبي طفل يهوى أغرب أرجوحة ....
ما كاد يصفق فرحا حين علا
فرأى روحه ....
حتى عاد سريعا
نحو الأرض يعد جروحه ....

الحياة

الحياة طريق .....
حينما
نتوغل فيه يضيق ....

منطقية

لأنك كنت على قمة الخير
أصبحت أيضا على
قمة الشر
في قفزة واحدة .

ابتسم

ابتسم للغبار
ابتسم .....
فالغبار سيدخل فاك
ولن تنتقم .....

تناقض

جسمك كان ينام على الأشواك
ولا يهتم ....
فلماذا الآن حرير فراشك
مملوء بالدم ....

ما العمل؟

أجل تحقق الأمل
أجل .... أجل
لكنني
كما أنا إذا هممت بابتسامة
أقول : ما العمل ؟....

سؤال

سأحاول أن أتحمل بعدك
لكني أسأل :
هل تشعر بي حين أروح إليك
لكيلا أجدك ؟

معكِ

لا أستطيع يا حبيبتي
لا أستطيع مرة أن أسمعك ...
لأنني دوما معك ...

حبيبتي

أقول يا حبيبتي : حبيبتي
أقولها لأن حبك العظيم حاكم قد استبد
أقولها لأنني سئمت أن أسألني :
إلى متى تعيش كالنمل الذي
يسير بيننا
ولا يسمعُ خطوه أحد

الحسن الكثير

مشغولة بحمل حسنها الكثير
عن وجودنا
ونحن مشغولون عن وجودها
بحزننا

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى