الخميس ٤ تموز (يوليو) ٢٠١٣
بقلم عبد الستار نور علي

يوميات مدينة «4»

أغبرتِ السماءُ هذا اليومَ دفئاً
وهواءاً ساخناً مثلَ رياح البيدِ
عند حافةِ المدينةِ الغارقةِ الوجوهِ
في الطوفانِ
كيفَ نمسحُ الغبارَ عن عيوننا؟
في المكتبةِ،
في معرض اللوحاتِ،
البولنديُّ الفنانُ والمعلّمُ والتلميذَ ينحتانِ،
منْ طينِ هذي الأرضِ سلحفاةً وبيضَها،
صغيرُها يبتسمُ، الخطوطُ فوق الظهرِ
تقصرُ أنْ تبلغَ في النهايةِ الحدودَ
حيث النبعُ.*
السرابُ في النهايةِ،
والرملُ ظلٌّ تحت ظلّ البيضةِ،
والوجهُ ظلالٌ في الظلالْ.
أأنا أمشي ببطء،
أقفُ اليومَ على الصورةِ
منْ غير ظلالْ؟
أنزعُ عنْ عينيْ غشاءً
من سنين القحطِ
فوق المسرحِ الجوّالِ،
والجمهورُ منْ قمةِ رأس القصةِ
حتى أخمصِ النهايةِ المحبوكةِ الفصولْ.
في الشارع الواصلِ بين سريريَ المهتزّ
والمكتبةِ العامرةِ الهازّةِ للرأس
سُلَحْفاةٌ منَ النومِ بظلٍّ زاحفٍ
نحوَ شروقِ النفَسِ الأخير.
أُشغِلُ كرسيّاً... وهزاتٌ ...
وأقدامي جذورٌ طالها الإسفلتُ،
فاشتدّ سعالي
منْ هواءِ الغابةِ العمياءِ
عند الخطّ في نهاية الرحلةِ
تلكَ الغائبهْ.
أوصلَني الدربُ الى الحافّةِ
حيث العالمُ المرئيُّ منْ ثقبٍ
وفي العينينِ أضيقُ
من نقاطِ أواخرِ الأسطرِ
في خاتمةِ الفصولْ.
 
* اشارة الى معرض لفنان بولندي وتلميذه، ولمنحوتات من الطين لسلحفاة وبيوضها في المكتبةِ.
 
الصمتُ هنا عزفٌ منفردٌ .
هل تنهي سيناريو الأوتار؟
السيناريو بانوراما
لكواليس مناخ اللوحةِ.
الأوتارُ تُغني:
ارجعْ خلفكَ.
قلِّبْ ما اسطعْتَ فصولَ الصيفِ
وحرارتَهُ.
كانتْ تلكَ الشمسُ
مثلَ عمودِ المعبدِ راسخةً
في قلبِ الصورةِ.
أرغبُ أنْ أنهي مراجعتي.
فالعَودُ على البدءِ ثباتٌ.
والمتحرِّكُ
أنْ تسمعَ موسيقى الصخبِ.
الموسيقيُّ الصاخبُ مشروعُ الحزنِ.
هل تبحثُ عنْ أوتارِ الليلِ ترافقها
حتى أرجوحةِ آخر هذا الصمتْ؟
البنتُ التجلسُ قُدّامي
تقرأ... تكتبُ... وتفكّرُ...
البنتُ هناكَ تنامُ على
أوتارِ الصمتِ وتشتعلُ.
فكّوا قيدَ الصوتِ الساكنِ
في الأوتار.
حرُّ الأيامِ الماضيةِ يمرُّ
عبرَ الأسطرِ وأصابعِـهِ.
ثقبُ الأوزون يذيبُ الباقي
مِـنْ توق الرغبةِ
لحرارة تلك الأيامْ.
الأيامُ تداولُـنا.
والدولة مركبُها صعبٌ.
الشاربُ كأسَ نمير النبعِ
يترنّحُ منْ صخبِ السُكْرِ
للدولةِ أيامَ القيضْ.
الفرحُ يودّعُ كأسَ الجالسِ.
لم يرمِ شِباكَ الضحكِ
على الشفتينْ.
جفّتْ عيناهُ من التحديقِ فينتظرُ...
لحظةَ فرحٍ تسكبُ ظلَّ الفرحِ.
يشربُ فنجانَ القهوةِ،
يمتزجُ بدخانِ سجارتِهِ،
يتأوّهُ مصبوبَ القلقِ.
يقفُ ببابِ المندبِ.
يندبُ صخبَ البحرِ.
اليمنُ الكانَ سعيداً
أمسى في غايةِ فقدانِ الوزنِ،
يقفُ...
يبكي حظّ الفرحِ العاثر.
ليس الفرحُ الغافي مَيْتاً.
لا تنعَ نضارةَ أيامِـهْ.
ليس الفرحُ الغافي مَيْتاً.
يتخفّى في وترِ الموسيقيِّ العارفِ
فنَّ الشدِّ والاسترخاءْ.
يتزيّا كلماتِ العشاقْ،
ورهافةَ شاعرنا الغافي.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى