الثلاثاء ١٧ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠٢٠
بقلم فراس حج محمد

يَصْنَعُني الخلودُ

قصيدة من ديوان "وشيءٌ من سردٍ قليل" المعدّ للنشر

(1)

‏وأنتِ تعدّين جلسة القهوة هذا الصباحْ
وترشفين بلطفٍ شفاه الوقت في الفنجان
وتقبلين على الحياة بقلبٍ أبيضَ
زهرة فُلّ
دوّني على جدارٍ لا يموتْ
بضع كلماتٍ تومئ لي
وتقول:
"إنّني كنتُ هنا"

(2)
اهزمي الموتَ بالحبّ والشعرِ والمشي تحت المطرْ
لعلّني أنبتُ مثل تلك الشجرةْ
في مَراح البساتينْ
أنا إنْ كتبتكِ لا أهرمُ
لا أموتْ
لا يهزمني الوقتُ والحزنُ والطاعونُ الطاغوتُ والجبروتْ
سأظلّني ثمراً غنائيّاً في قلوب العصافيرْ

(3)
طفلة ظَلّي كما كنتِ
أعيدي الأغنياتِ
ارقصي مع طيفيَ المرسوم في النصّ الأخير من الحكايةْ
اشبعي منّي على مهلٍ وغذّي الوحيَ بي
أعدّيني شراباً نخبويّاً في سهرة القمر الطويلةْ
تزيّني باللون الفاتح الشفّافْ
لأراك زهرة لوزٍ تضحك نصف ثغرْ
هناك أنا سأكونْ
أرشف نصف ثغركْ
على نار الكتابةِ يرفعني الخلودُ إلى شفاهكِ
بيتَ شعرٍ لا يموتُ...


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى