مع السلامة

، بقلم بدعي محمد عبد الوهاب

مع السلامة
وأنا مش هغيب
كلهم يا ابني يومين
وألقاك هناك عند الحبيب
ألقاك حبيب
 
إيّاك يا حوده تفتكر
ف الدنيا قلب أبوك حجر
قلبي عليك والله انفطر
جفّتْ دموع العين وبانت بسمتي
بانت ف عين الناس قمر
لكن دموع القلب يا ابني ف الخفى
كانت سيول وعيون مطر
كان حزني سرّ كبير ومخفي ع البشر
 
حزني عليك كان فوق هناك
فوق السحاب
شافوا الملايكة دمعتي
سمعوا انين قلبي الحزين
صلّوا صلاة المحسنين
قالوا يا ولدي كلمتين
هات الهديّة
شالوا الأمانة من إيديّا
كان صعب با ابني كتير عليّا
 
والمشكلة
أمّك يا حوده بتنتظر
ماسكه ف إيديها غيار بنات
خايفه يا حوده من الحسد
وبتنتظر
أدخل عليها تقولّي هات
تاخدك ف حضن طويل بريء
خايفه يكون الوقت فات
خايفه تسمع كلمه مني
ابنِك ومات
 
قولي يا ابني
أقول لأمّك بكره إيه
لمّا تقوم الليل وتسمع صرختك
وتقول د صوت ابني يا بدعي صحيت عليه
م تقولّي يا ابني أقول لأمّك يومها إيه
إبنِك ومات !!!!!!
....
وفي النهاية
سامحني يا ابني ف دفنتك
أنا قلبي خان
لمّا التراب غطّى عيونك كلهم
الدمع سال
مقدرتش أحبس دمعتي
كان شيء محال
الأمر فوق طاقة أبوك
د الأمر كان يهدم جبال
والأحبّة قالوا اصبر ده قدر
قلت الحكاية كلها فوق البشر
أنا لسّه باقي جوّى قلبي إيمان كبير
والحزن عندي ملوش أثر
ربّ الخلايق كلها لمّا يريد
لازم أقول ربّي وأمر
لكن يا ناس دول دمعتين
من قلب أبّ يا ناس حزين
ودّع حبيبه بكلمتين
وقت السفر
 
مع السلامة
وأنا مش هغيب
كلهم يا ابني يومين
وألقاك هناك عند الحبيب
ألقاك حبيب

من نفس المؤلف