بطاقاتٌ إلى شاعرة

، بقلم عبد السلام مصباح

إلى المرأة في يومها العالمي

1 -
سَيِّدَتِـي...
أَيَّتُهَـا الْجَالِسَـةُ فِـي أَبْهَـاءِ الْحَـرْفِ
كُونِـي أَنْـتِ،
كُونِـي الْمَمْلَكَـةَ الْمَزْرُوعَـةَ بِالْحُـبِّ
وَبِالـدِّفْءِ
وَكُونِـي الْمَلِكَـةْ،
كُونِـي السَّوْسَـنَ
كُونِـي الصَّنْـدَلَ
كُونِـي الْعِطْـرَ
وَكُونِـي بَيْـنَ تَفَاصِيـلِ الْعَالَـمِ
قَـوْسَ قُـزَحْ.

2-
سَيِّدَتِـي...
أَيَّتُهَـا الرَّقْرَاقَـةُ حُبّـاً
وَحَنَانـاً
بَيْـنَ حَنَايَـا الْحَـرْفِ الْكَامِـنِ فِـي الْقَلْـبِ
كُونِـي الْغَيْـم الأَخْضَـرَ
كُونِـي الأَمْطَـارَ
وَكُونِـي السُّنْبُلَـةَ الْحُبْلَـى بِالْحُلْـمِ
وَبِالأَمَـلِ،
كُونِـي طَيْـراً
يُفـرِدُ أَجْنِحَـةً مِـنْ ضَـوْءٍ
وَزَغَارِيـدَ
وَيُحَلِّـقُ بَيْـنَ السُّهَـا وَالْمُطْلَـقِ
أُغْنِيَـةَ للْعِشْـقِ

3-
سَيِّدَتِـي...
أَيَّتُهَـا الْمَخْضُوبَـةُ بِالْحَـرْفِ
وَبِالْعِشْـقِ
وَبِالْبَهْجَـة...
يَاامْـرَأَةً تَتَنَفَّـسُ شِعْـراً
وَتُحَلِّـقُ بَيْـنَ سَمَـاوَاتِ الأَلَـقِ
بَحْثـاًً عَـنْ أَلْـوَانٍ
وَرُؤى
كـيْ تُشْعِـلُ فِـي الْقَلْـبِ
قَنَادِيـلَ الْحُـبِّ
وَبَحْثـاً عَـنْ كَلِمَـاتٍ
تُشِـرِعُ أَبْـوَابَ الْفَجْـرِ الْمَمْنُـوعِ
لِيَنْهَمِـرَ الزَّمَـنُ الأَخْضَـرُ
فَـوْقَ صَحَارِيهَـا
يَغْمُرُهَـا بِالْحُلْـمِ الْغَابِـرِ
بِالثَّمْـرِ،
وَيُبَاغِتُهَـا بِزَمَـنٍ
يَلْـوِي أَعْنَـاقَ الْخَـوْفِ
وَيَفْصِـلُ بَيْـنَ الْمَمْنُـوعِ مِـنَ الصَّـرْفِ
وَبَيْـنَ الظَّـرْف...
تداعبهـا موسيقـي الريـحِ
وَأَسْئلـةُ المـاء
تُطَوِّقُهَـا بِزَمَـنٍ
يُنْشِدُهَـا شِعْـراً
يُـورِقُ
يُزْهِـرُ
بَيْـنَ مَدَارَاتِــ الْكَـوْنِ
وَيَخْتَـرِقُ الْجَـوْزَاء
لِيَشُـعَّ ضِيـاء
يَتَوَهَّـجُ بَيْـن الْمَاءَيْـنِ
حُقُـولا مُتْرَعَـةً
نَخْـلاً
قَمْحـاً
وَعَنَاقِيـدَ مِـنَ الْفَـرَحِ.

4-
سَيِّدَتِـي...
أَيُّتُهَــا الْمُفْـرَدَةُ الْمَجْلُـوَّةُ
مِـنْ زَفَـرَاتِ الْقَلْـبِ
كُونِـي صَـوْتَ الـرَّبِّ
وَغَنِّـي لِلْبُسَطَــاءِ
وَلِلشُّعَــرَاءِ
وهـاتِ الـوَرَقَ العاشـقَ
فـي لحظـاتٍ
تتخلَّلهـا إيمـاءاتٌ مُحْتَملـة.
كـي يتسَـرَّبَ فـي الشَّريـانِ
شُعـاعُ منـار.


عبد السلام مصباح

كاتب مغربي

من نفس المؤلف