القصة الحقيقة لأغنية حب إيه

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

الناس تعتقد أن محمد فوزي قدم بليغ حمدي لأم كلثوم ولكن بليغ في تلك الفترة كان مطربا ولكن أصل علاقة أم كلثوم مع بليغ كما يلي: كان بليغ يحب فتاة حبا شديدا وكانت مصابة بالسل فسأل أحد الأطباء: أليس لها علاج؟ فقال الطبيب لبليغ حمدي: نعم ولكن العلاج مكلف ويقدر بمبلغ 500 جنيه وهنا طلب من صديقه محمد فوزي المبلغ ففكر وطلب أم كلثوم وأخبرها بحديث بليغ وحالة الفتاة فقالت: أرسل بليغ حمدي لي.

ذهب بليغ حمدي إلى أم كلثوم وتقابل معها لأول مرة وكان معه العود فقالت له: أنت بتلحن؟ فقال بليغ حمدي: نعم.. ثم أعطته ثمن علاج الفتاة.

أخذ بليغ حمدي المبلغ المالي وذهب إلى الفتاة لأخذها إلى الطبيب لأجل علاجها ولكن روحها صعدت إلى بارئها.. فحزن بليغ جدا وعاش معه هذا الحزن حتى أخر يوم في حياته.

اعتزت كوكب الشرق أم كلثوم ببليغ حمدي وموقفه الوفي تجاه الفتاة التي أحبها وفي يوم كانت مع محمد فوزي عند الدكتور زكي سويدان طبيب أم كلثوم فقالت أم كلثوم لمحمد فوزي: اتصل ببليغ حمدي وخليه يجيي يسهر معنا حتى يخرج من حزنه وعندما وصل بليغ لمنزل الدكتور زكي سويدان وبدون العود سألته أم كلثوم: أين العود؟ فقال بليغ: تركته في المنزل.. وهنا قال الدكتور زكي بليغ حمدي تعالى معي وأدخله غرفة بها كل الآلات الموسيقية فأخذ بليغ العود وقالت أم كلثوم لبليغ حمدي: سمعنا حاجة.. فبدأ يدندن ويغتي حب إيه فقالت أم كلثوم: الله.. من اللي كاتب هذه الكلمات؟ فقال: صديقي لي فقالت أم كلثوم: بكره هاته معاك فأخبر بليغ حمدي صديقه عبد الوهاب محمد فلم يصدق وعندما وصلا إلى مسكن أم كلثوم قال عبد الوهاب محمد: أصعد أنت يا بليغ وعندما وصل بليغ لسكن أم كلثوم صعد عبد الوهاب وبدأت البروفات وغنت أم كلثوم حب إيه عام 1960م.

من نفس المؤلف