قراءة في رواية: «شبابيك زينب» رفيقة عثمان

تضمَّن الكتاب مائة وأحد عشرة صفحة، قسّمها على قسمين، وأعطى لكل قسم عناوين مختلفة؛ في اثنين وعشرين عنوانا؛ اهتم الكاتب في سرد الأحداث في زمان ومكان محدودين؛ نابلس هو المكان، والزمن هو فترة الانتفاضة الأولى عام 1987.

استطرد الكاتب في وصف المكان بصورة دقيقة جدّا، لمدينة نابلس العريقة، وكما مجّدها ومدح مواطنيها، وثمّن بطولاتهم على مر العصور؛ وأخيرا ركّز على فترة الانتفاضة الأولى، والبطولات التي خاضها الشباب والشابّات أثناء الانتفاضة.

شخصيّات أبطال الرواية محدودة؛ حيث استخدمها الكاتب لتحريك أحداث الرواية، ومن الملفت للانتباه، بأنّ الكاتب أبرز دور ومشاركة البطولة للنساء في الرواية، مثل الشهيدة زينب، وأمّ فدوى، وفدوى المعلمة. صديقة زينب؛ وأمّ ابراهيم. الأبطال الآخرون مثل: ناصر، ومصطفى، والدكتور عز الّدين، وحسام.

استغرق سرد الأحداث في الرواية مطوّلا، في آخر صفحات الكتاب، أظهر الكاتب الحبكة؛ والتي حاور فيها الكاتب الصراع حول التبرّع بالأعضاء، لإنسان من فئة معادية؛ كما حدث مع الشاب ناصر، الذي أصابته رصاصة أثناء الانتفاضة عند رفعه العلم الفلسطيني؛ ممّا أدى إلى غيابه عن الوعي، وتعطيل وظائف دماغه، ولكن قلبه ظلَّ نابضا.

ممّا دعا أهل مريض إسرائيلي، تعطّلت وظائف قلب ابنهم الشاب "يسرائيل"، وتوجّهوا لطلب قلب ناصر؛ لإنقاذ ابنهم قبل ان يفوت الأوان؛ رُفض الطلب؛ كي لا يتكرّر قتل الشباب، وتؤخذ أعضاؤهم الحيَّة، هنا انتهت الرواية.

في رأيي أجد أن اختيار الكاتب للموضوع، وإدارة الحبكة بذكاء؛ إلا أن الكاتب لم يمنح الرواية حقّها، من حيث توزيع أحداث السرد بطريقة متساوية، والحبكة كانت قصيرة جدّا في نهاية الرواية، كان من الممكن أن يتوسّع الكاتب في سرد الحبكة؛ وإظهار الصراع حول موافقة ورفض التبرّع بالأعضاء، خاصّةً في ظروف إنسانيّة، ومناقشة الفكر المتبادل: ماذا لو كان الأمر معاكسا؟ كما أنني أجد من الأجدى أن تتخلّل الرواية نهاية للصراع، كما ينسجها الكاتب. كما ورد صفحة105 : " إخوتي جميعا لو أعطيناهم قلب ناصر فهذا سيشجّع جنود الاحتلال على اصطياد الكثيرين؛ ليصيروا قطع غيار قلوبهم أو كلاهم أو أكبادهم المعطوبة".

تعتبر الرواية واقعيّة وملحمية، تكشف الصراعات المختلفة، سواء كانت سياسيّة، أو إنسانيّة، أو نفسيّة؛ من خلالها نجح الكاتب في خلق الحوار الذاتي، والحوار الثنائي والجماعي؛ وكما يظهر بانها تخلو من الخيال.

لغة الرواية فصحى وسهلة، وتخلّلها بعض السرد بالعاميّة المحكيّة، وفق ما التزم الأمر، وغير مبالغ فيه، ممّا شكّل اضافة لعنصر التشويق.

شبابيك زينب، هذا هو العنوان الذي اختاره الكاتب؛ نظرا لوجود شبابيك غرفتها مغلقة منذ أن فارقت الحياة، إلى أن دخلتها صديقتها فدوى، وفتحت الشبابيك، وأطعمت الحمامات التي كانت زينب ترعاها؛ رمزا لإحياء زينب ووجود روحها بين أهلها واصحابها. أن تظلّ شبابيك زينب مشرعة؛ تعني بوجودها بين الأحياء.

بما أنّ الرواية ملحميّة وتصوّر حياة مجتمع أثناء انتفاضة، وصراع مرير، لا بدّ وأن تكون العاطفة حزينة، كما ظهرت بالرواية، عاطفة الانتماء وحب الوطن، عاطفة الشعور بالمشاركة الجماعيّة، وعاطفة الحب والعلاقات الإنسانيّة.

هنالك خيوط علاقات حب بين فدوى ومحمود، بن المخيّم، إلا أن الكاتب لم يجد خجلا لهذه العلاقة؛ حبّذا لو توسّع الكاتب في هذا النوع من العلاقة؛ لإظهار الطبقيّة الاجتماعيّة، وكيفيّة تغلّب الشباب عليها، خاصّةً بعد الانتفاضة؛ كذلك يتطبق الأمر على باقي الابطال.