الاثنين ٥ تشرين الثاني (نوفمبر) ٢٠١٨
بقلم جميلة شحادة

إنْ أردتَ

إنْ أردتَ أنْ تضيءَ حلكةَ أيامِهم
كُنْ شمسا، تسكب أشعتَها في شرايينهم
فينقشعُ اللونُ الأزرق عن صفائحَ دمِهم
ويزغردُ ماءُ الحياةِ، في عروقِهم

إنْ أردتَ أن تنيرَ ليلَ القفارِ
كُنْ وميضَ النجومِ في وسطِ السماء
يسرقُ من الليلِ عتمتَه
ويخلعُ رداءَ الجهلِ، عن البؤساء

و إنْ أردتَ أن تنيرَ دربَ العاثرين
كُنْ ضوءَ القمرِ لهم
هَبْهم الحُلم، والعِلمَ والرؤى دواء
وإياك! ثم إياك! ان تكونَ الشمعةَ المضيئة
تذوبُ من الدمعِ، وتنتحرُ بالبكاء


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى