أرجوحة الذكريات

، بقلم سلوى أبو مدين

حكاية انسكبت من فم
الزمن
ضمتنا حوائط كِلسيه .
ولوح خشبي عريض .
هالة معلمتنا مصنوعة من لبن البلابل
وجه تعشق ملامحه
عينان نجمتان تغتسلان بالليل
كنا غادة ، روماسية ، كلشاد ، ألفت ، آمال
فراشات ربيعية ملونة
تشكلن من وهج الضوء .
حقائبنا ..
تحوي أحلامنا الصغيرة .
أقلامنا .. دفاترنا
نجوم تضيء ليلنا الساكن
ومقاعد أطلت
بلون الغيم
عبير ذكرياتنا تركض في
سهول البراري الواسعة
لا نعلم عن مفردات الحياة
سوى
حكايا نُثرت للغبار
في ذلك الصباح
المغطى بالندى
يعزف سيمفونية نيسان
يحملني بحقيبة مدرسية
وشرائط وردية
ليوم خجول
أبحث في فهرسه
بألوانها المكتنزة عن
معانٍ تركت رحيقها
الليلكي على بياض
قلبي ...
كعبق الكاسيوس
والمنثور ..
وجوه انطبعت فوق
ندف الثلج
وأغصان شجرة الليمون
تاركة مساحة ليوم
طفولي .. تساقطت
مطراً بلَّل روحي .


سلوى أبو مدين

كاتبة وشاعرة

من نفس المؤلف