الثلاثاء ١٥ كانون الثاني (يناير) ٢٠١٩
بقلم سلوى أبو مدين

رتابة مشاكسة

1

غرور

ها هو يختال بغطرسته
بين أروقتها
يستدير نحوها
ـ ورقة بيضاء ـ ينزعها برعونة
من بين رفيقاتها
تنصاع له بعفوية
يصب عليها جُلَّ غضبه
بلا رحمة ..
تختبئ
خلف أروقة الملل

2

قسوة

يقبض عليها .. يمزّقها إرباً
ثم يعصرها
يلقي بها
يدهسها بتعالٍ .. ويمضي ..
...
تئن في صمتٍ ..
يتراجع في اللحظةِ ذاتها
ينحني
يرفعها ..
يحاول جبر ما أفسده غضبه المشرئب
بحبرٍ أسود
...
لكنها أضحت كسوراً جبرية ..
تُطالعه ..
ترمقه بصمتٍ
تتأمل شراسة ملامحه ..
بصوتها المبحوح ترثيه .

3

بقايا ركام

سور شائك من الخوف
وقلعة من الأرق ..
جسر من الغربة ..
حينَ فقد الأمل منها
أضرم النار فيها
ـ الورق ـ

4

انكسار
تصرخ .. تحتج ...
بحجم الألم
تنهمر دموعها نجوماً
متناثرة
فوق نافذة صمتها
الشاحب ..
حينَ عثرت على بقاياها
الممزَّقة ..

5

انتقام

الليل .. يكاد يختنق ..
ورائحة الحروف
تحترق .. تركت عنواناً
يرثي حالة الوجع ..
...
لن يستسلم ليأسه
ما دام يخوض معركة معها
نسي أنه مزروع بين
أوردة الحبر ..
تتزاحم ذاكرته ببقايا
ألوانها الدافئة ..

6

ندم

بقاياه تتعثر تحت رفات
الحروف التي غدت
وهماً ..
تأبيناً .. للألم
سيمارس الرفض ..
يلوح بدمعه السوداي للفقد
ويغفو على ملحِ أوجاعه ..


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى