السبت ١٨ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٠
بقلم بشير ذو العلى درويش

قیاس تنوع المفردات فی شعر أبي نواس وابن الرومي وأبي العتاهیة

الاعداد: بشیر ذو العلي أستاذ مساعد بجامعة آزاد الأسلامیة، فرع کرمان، إيران

ملخص البحث

إنّ الشعراء الثلاثة أبانواس، ابن الرّومی و ابا العتاهیّة فی ذروة الأدب العربی موضوعاً و نلاحظ أنّ کلّ واحد منهم بالقیاس الی الآخر فی درجة اکثر أو أقلّ من حیث خاصیّة التنوع. یعنی فی النسیة الکلّیّة و قیم نسبة التنوع، ابونواس اکثرهم تنوّعاً و ابوالعتاهیّة اقلّهم، و ابن الرّومی أوسطهم و لکن فی نسبة التناقض ابونواس أقلّهم و ابن الرّومیّ اکثرهم تنوّعاً و یتوسّط ابوالعتاهیّة فی کلِّ هذه النسب.
الکلمات الرئیسة: ابونواس، ابن الرومی، ابوالعتاهیة، خاصّة التنوع و القیاس.

-مقدّمة

نرید أن نشیر الی تقدیم عرض نظری لإحدی الطرق الإحصائیّة فی قیاس خاصیّة تنوع المفردات.
فی دیوان الشعراء الثلاثة: ابن نواس، ابن الرومی و ابی العتاهیة.
فی الحقیقة هناک فرق کبیر بین الکتاب و الشعراء فی صیاغة الحدیث من حیث التنوع وجودة البیان و سحرالکلام. و من الواضح أنّ للکتاب بالقیاس الی الشعراء مجالاً واسعاً للتنفیس عن اغراضهم و عن مقدرتهم اللّغویّة دون الحصر فی اطار ضیق، فی حالة أن الشعراء ینحصرون فی قیودالوزن و التّقفیة و یُعَّبر عنه بصعوبة الأسلوب و لابّد لهم من غض البصر عن بعض التنوع.

لکنّنا قد أثرنا قسماً من دواوین الشعراء الثلاثة المبرزین ابی‌نواس ابن الرومی و أبی العتاهیة من بین سائر الشعراء لأسباب منها:

1- أن کلّ واحد منهم فی طلیعة معاصریهم، ابونواس شاعر الخمر، ابن الرومی شاعر المدح و ابوالعتاهیه شاعر الزّهد.

2- تعاصر الشعراء الثلاثة

3- الإجابة عن هذین السؤالین «ایّهم اکثر تنوّعاً فی الشعر؟» و «هل التنوع یزید جودة الکلام و یعطی الشاعر مکاناً أرفع من غیره أم لا؟».

هذه الدّراسة تحتوی علی المسائل التالیة:

الف: تحدید العینات الّتی اجری علیها البحث
ب: عرض المقیاس و تطبیق العیّنات
ج: حساب نسبة التنوع
د: نتائج القیاس
هـ: ملاحظات علی نتائج القیاس

الف ـ 1: العینة الأولی تشتمل علی 3000 کلمه من دیوان ابی‌نواس الّذی انهمک فی الخمر جسماً و روحاً فرأی و شبّه کلّ شیئ بها حتّی دینه.

الف ـ 2: العیّنه الثانیة کالأولی و هی من دیوان ابن الرومیّ الّذی اشتهر بالمدح حتی یکاد أن نقول لو أخذ عن دیوانه المدح لسُقط الشاعر و شعره معاً و هناک لا اعتبار له و لشعره الاّ اذا فاه بالمدح و غاص فی الوصف.

الف ـ 3: العینة الثالثة کالماضیتین و هی اختیرت من دیوان ابی العتاهیة الّذی مضی ایّام شبابه فی دارالخلافة بالمدح ثم انتزع منها بسبب ما اصابت به من مصائب الدّهر فلبس ثوب التقشّف و دخل دائرة الریاضة فتلقّی منها عقیدة و فکرا تجسّم فی شعره حتّی اشتهر فی اناشید زهدیّة و عُرف بشاعر الزهدیّات.

ب ـ 1: فی مقیاس هذه الدراسة قد اخترنا الأسماء و الأفعال دون الحروف الاّ ما کان حرفاً فیه معنیً یغیّر معظم التعبیر مثل بل، الاّ، لو، لکن، خلا، عدا، حاشا، لا الإضرابیة. و بعد ذلک وضعنا کلّ کلمة فی خانة واحدة من الجدول.

ب ـ 2: و فی مقیاس اختیار الأسماء و الأفعال الّتی تکون من ماده واحدة هناک نظرنا الیها ککلمة واحدة أو غیر متنوّعة مثل «أمر، أمور، أمَرَ، یأمُرُ» الاّ اذا کان اسماً یشارک اسماً آخر لفظاً و یخالفه معنی مثل «حَسَب و حَسب» و «خُمُر و خَمر».

ب ـ 3: نمیّز المفردات فی کل جدول بشطب واحد و اللّاحقة بشطبین و قس علی هذا و کلّ هذه الشطوب بلون ازرق و امّا المفردات الّتی ـ لم نشطب علیها فهی تسمّی المتنوّعة.

ب ـ 4: ثم نوازن کلّ جدول مع تسعة و عشرین جدولاً فی هذه المجموعة اوالعیّنة فنقوم بمثل ذلک فی العیّنات الأخری و نشطب علی کلمات غیرمتنوّعة بلون احمر.

ج: فی طرق حساب نسبة التنوع نأتی بأربعة جداول و فی جدول 2 تحاسب النسبة الکلیّة للتنوّع بالجمع بین کافّة الکلمات المتنوّعة ثم التقسیم علی کافّة الکلمات المتنوّعة فی الجزء الأوّل (خمسة جداول) و یقسم علی الکل (عدد 500) ثم الجزء اللّاحق الی الجزء السادس علی هذا القیاس و العدد المحصّل یبیّن نسبة التنوع و بعد ذلک تجمع هذه النسب و تقسم علی عدد (6) و تحصل المُعَدَّل.

و أمّا فی جدول رقم 4 تحاسب نسبة تناقص التنوع هکذا :

تجمع الکلمات المتنوّعة فی الجزء الأوّل (خمسة جداول) و یقسّم علی الکلّ (عدد 500) ثم الجزء اللّاحق الی الجزء السادس و العدد المحصّل یبیّن نسبتة تناقص التنوع.

و فی جدول رقم 5 نشاهد النسبة التراکمیّة للتنوع، فی کلّ عیّنة ستّة اجزاء و تحاسب علی اساس یعنی تحصل نسبة الجزء الأوّل من جدول رقم 4 و نسبة الجز: الثانی بالجمع بین الجزء الأوّل و الثّانی ثم یقسّم علی رقم الکلّ عدد 1000 ثم الجزء الأوّل و الثانی و الثالث یجمع و یقسم علی رقم 1500 الی الجزء السادس.

د: النتائج هی الّتی توصّلنا الیها باستخدام طرق المقیاس فی الجداول و الرسوم البیانیّة من اشعار ابی‌نواس، ابن الرّومی و ابی العتاهیّة.

هـ: ملاحظات علی النتائج ستأتی إن شاءالله بعد عرض الجداول.

قیاس خاصیة تنوع المفردات فی الاسلوب

- مصدر النصّ: دیوان الشعر
- المؤلف : أبونواس
- رقم الجدول : 1

قیاس خاصیة تنوع المفردات فی الاسلوب

مصدر النصّ: دیوان الشعر المؤلف : ابونواس رقم الجدول : 1

دع ـ عنـک ـ لـومی ـ فإنَّ ـ الّلوم ـ إغراءُ ـ وداونـی ـ بالّتی ـ کانت ـ هی ـ الدّاءُ

صـفـراءُ ـ لاتـنـزل ـ الاحــزان ـ سـاحتهـا ـ لـو ـ مسَّهـا ـ حجـر ـ مسَّتهُ ـ سـرّاءُ

مـن کـف ـ ذات ـ حـرٍ ـ فــی زیّ ـ ذی ـ ذکــرٍ ـ لهـا ـ محبّان ـ لوطیٌّ ـ وزنّاءُ

قامـت ـ بإبریقها ـ واللّیل ـ معتکر ـ فلاح ـ فلاح ـ من وجهها ـ فی‌البیت ـ لألاءُ

فـأرسلـت ـ مـن فــم ـ الإبــریق ـ صافیةً ـ کأنـــــّما ـ أخذها ـ بالعین ـ إغفاءُ

رقَّت ـ عــــــن المــــاء ـ حتّـی ـ مایلائمها ـ لطافةً ـ وجفا ـ عن شکلها ـ الماءُ

فلــــــو ـ مـــــزجت ـ بهـــــا ـ نوراً ـ لمازجها ـ حتّی ـ تولّد ـ أنوارٌ ـ و أضوَاءُ

دارت ـ علـــــی فتیةٍ ـ دانَ ـ الــزَّمــانُ ـ لهم ـ فما یصیبهم ـ إلاّ ـ بما شاؤوا

لتلک ـ أبکی ـ لا ـ أبکی ـ لمنزلةٍ ـ کانت ـ تحُلّ ـ بهـــــــا ـ هنــد ـ و اسماءُ

حــــاشا ـ لــــدرّه ـ أن تبنی ـ الخیام ـ لهـــا ـ أن تروح ـ علیها ـ الإبل ـ الشاءُ

فقل ـ لمن ـ یدّعی ـ فی العلم ـ فلسفةً ـ حفظت ـ شیئاً ـ غابت ـ عنــــك أشياء

الکلمات المتکرّرة : 80
عدد العیّنات : 100
تنوع المفردات : 8%

قیاس خاصیة تنوع المفردات فی الأسلوب

- مصدر النصّ: دیوان الشعر
- المؤلف : ابن الرّومی
- رقم الجدول : ١
لـولا ـ فـواکهُ ـ أیلـــول ـ اذا ـ اجتمعت ـ مـن کل ـ نوع ـ ورقَّ ـ الجوَّ ـ الماءُ

اذا ـ لمــا حفـــلت ـ نفسی ـ متـی ـ اشتملَت ـ علیها ـ هائلةُ ـ الاجالَینِ ـ غبراءُ

یــا ـ حبَّذا ـ لیــلُ ـ أیـــلول ـ إذا ـ بــردت ـ فیه ـ مضاجعنا ـ والریحُ ـ سجواءُ

وَجَمّش ـ القـرُّ ـ فیه ـ الجلـــد ـ فــــائتُلفت ـ مِن الضجیعَینِ ـ احشاءُ ـ فاحشاءُ

أسفَــر ـ أسفَر ـ القمرُ ـ الساری ـ فصفحتهُ ـ ریَّا ـ لها ـ من صفاء ـ الجوِّ ـ لالاءُ

یا... ـ حبّذا ـ نفحـة ـ مــن ریحه ـ سحراً ـ تأتیک ـ فیها ـ من الریحان ـ أتباءُ

قــــل ـ فیـــه ـ ما ـ شِئتَ ـ من شهرِ ـ تعهده ـ فی کل ـ یوم ـ ید ـ لله ـ بیضاءُ

اُحبُّ ـ المهــــــرجــــان ـ لأنَّ ـ فیـــــه ـ سـروراً ـ للملوک ـ ذوی ـ السَّناءِ

باباً ـ للمصیـــــر ـ إلی أوان ـ تفتَّحُ ـ فیـــــــــــــه ـ ابـــــــواب ـ السمــــاء

أشبهــــــــــهُ ـ اذا ـ أفضی ـ حمیــــــــــداً ـ إفضـاءٍ ـ المصیف ـ الی الشتاء

رجـــــــــــاءَ ـ مؤملیــــــــک ـ اذا ـ تناهـی ـ بهم ـ بعد ـ البلا ـ الی الرضاء

فمهرج ـ فیه ـ تحت ـ ضلال ...

الکلمات المتکرّرة : 77
عدد العیّنات : 100
تنوع المفردات : 7/7%

قیاس خاصیة تنوع المفردات فی الأسلوب

- مصدر النصّ: دیوان الشعر
- المؤلف : ابوالعتاهیة
- رقم الجدول : ١

لعمرک ـ ما الدنیا ـ بدار ـ بقاء ـ کفاک ـ بدار ـ الموت ـ الموت ـ دار ـ فناء

فـــلاتعشَق ـ الــــدنیا ـ أخـــیّ ـ فإنّما ـ یُــری ـ عاشق ـ الدنیا ـ بجهد ـ بلاء

حلاوتهـــــــــــا ـ ممزوجــــــــة ـ بمرارة ـ وراحتها ـ ممزوجة ـ بعناء

فلاتمشِ ـ یومــــاً ـ فـــی ثیاب ـ مخیلة ـ فإنّک ـ من طینٍ ـ خلقت ـ و ماءٍ

لقـــــلَّ ـ امــــرؤٌ ـ تلقاهُ ـ لِلّه ـ شاکراً ـ و قـــلّ ـ امروٌ ـ یرضی ـ له ـ بقضاء

ولله ـ نعمــــــاء ـ علینــــــا ـ عظیمــــة ـ لله ـ احســـــان ـ فضــلٌ ـ عَطَاء

مـــا الدهـــر ـ یوماً ـ واحـداً ـ فی اختلافه ـ و ما کلُّ ـ أیّام ـ الفَتی ـ بسواء

مـــاهــــــــــو ـ الا ـ یــــــــوم ـ بؤس ـ شدّة ـ یوم ـ سرور ـ مرّة ـ رخاء

مـــا کـلّ ـ مـا ـ لم أرجُ ـ اُحرَمُ ـ نفعَه ـ و ما کلّ ـ ما ـ أرجوه ـ اهل ـ رجاء

أیا عجباً ـ للدّهـــــــر ـ لابل ـ لـــــریبهِ ـ یُخرِّمُ ـ ریبُ ـ الدّهر ـ کلّ ـ إخاء

و شتّتَ ـ ریب ـ الدهر ـ کل ـ جماعة ـ و کدّر ـ ریب ـ الدّهر ـ کلَّ ـ صفاء

إذا مـا ـ خلیلی ـ حلّ ـ فی برزخ ...

الکلمات المتکرّرة : 68
عدد العیّنات : 100
تنوع المفردات : 8/6%

جدول (٢)

النسبة الکلیة للتنوع فی العینات الثلاث
صاحب الدیوانالنسبة الکلیة للتنوع
أبونواس ٣٩٪
ابن الرّومي ٣٨ ٪
أبو العتاهیة ٣٢ ٪

جدول (٣)

نسبتة التنوع باستخدام القیمة الوسیطة فی العینات الثلاث

(کل عینة مقسمة الی 30 جزعا فی 6 مجموعات و تتکون المجموعة من 500 کلمة)

قيم نسبة التنوع في أجزاء النص
الشاعر١٢٣٤٥٦القيمة الوسطية
أبو نواس ٨٤ ٨٢ ٨٤ ٧٦ ٨٥ ٨٥ ٨٢
ابن الرومي ٧٨ ٧٧ ٨٣ ٧٨ ٧٤ ٧٧ ٧٧
أبو العتاهية ٧٤ ٧٧ ٨٦ ٧٢ ٧٢ ٧٤ ٧٥

جدول (٤)

نسبة تناقض التنوع

(کل عینة مقسمة الی ستة اجزاء و الجزء یتکون من 500 کلمة)

نسبة تناقض التنوع بین الأجزاء
الشاعر١٢٣٤٥٦
أبو نواس ٥٦ ٤٩ ٤١ ٣٣ ٣٣ ٢٦
أبو العتاهية ٤٧ ٣٧ ٣٤ ٢٧ ٢١ ١٦
ابن الرومي ٦٠ ٤٠ ٤٠ ٢٩ ٢٤ ٢٣

جدول (٥)

النسبة التراکمیة للتنوع فی العینات الثلاث

(کل عینة مقسمة الی ستة اجزاء و الجزء یتکون من 500 کلمة)

نسبة التراکمیة للتنوع فی العینات الثلاث
الشاعر١٢٣٤٥٦
أبو نواس ٥٦ ٥٢ ٤٨ ٤٤ ٤٢ ٣٩
أبو العتاهية ٤٧ ٤٣ ٣٤ ٣٩ ٣٥ ٣٢
ابن الرومي ٥٠ ٤٨ ٤٠ ٤٣ ٣٩ ٣٧

- ابن الرومی
- أبونواس
- أبي العتاهیة

هـ : ملاحظات علی نتائج القیاس :

1) نلاحظ أن القیاس فی النسبة الکلیة للتنوع یرشدنا الی أنّ أکثر الاسالیب الثلاثة تنوعاً هو اسلوب ابی‌نواس (40/0) و اقلّها هو اسلوب ابی العتاهیة (32/0) علی حین یتوسط اسلوب ابن الرومی. وإن کان أقرب بکثیرةٍ إلی الاسلوب الاول منه الی الثانی.

هذه الدلالة تکون صحیحةً بشرط أن یَکون هذا القیاس مستخدماً فی جمیع اشعار الشعراء الثلاثة. لکن هذا محدّد بجرءٍ صغیر من دواوینهم و من ثم فالحکم یشهد لصحّة قولنا انّ هذا القیاس باستخدام الطرق الاخری یؤدی بنا الی النتیجة نفسها.

فالمعدل للتنوع فی اسلوب ابی‌نواس (82/0) و عند ابن الرومی (77/0) و عند ابی العتاهیّة (75/0) و یفسرلنا الجدول رقم 1 خصائص اسالیب و امّا جدول رقم 2 معدل الزیادة فی عدد الکلمات المکوّنة. هناک نشاهد أن الکلمات المتنوعه اقلّ بکثیر من معدل الزیادة فی المجموع الکّلّی للکلمات اکمئونة للنصّ اذ احتمال تکرار الکلمات یزید بتزاید طول النصّ.

2) و لمّا نحکم فی العلاقة مابین الکلمات المتنوعة و المجموع الکلّی نجد أن الإتّجاه العام للمنحینات فی شکل 1 و 2 قد تغیّر، یعنی المنحنی الممثل لأسلوب ابی‌نواس فی نسبة التناقص و التراکم اعلی منهما ثم یتجه الی الإنحدار و بَعده المنحنی الممثل لابن الرومی و فی اسفلهم لابی العتاهیّة.

3) ان النتیجة الّتی تترتّب علی هذا القیاس ان لأبی نواس اسلوب اعلی الاسالیب الثلاثة تنوعاً و یلیه اسلوب ابن الرومی ثم یأتی اسلوب ابی العتاهیه، و لکن لیس الفارق بینهم کثیراً خاصة بین ابونواس و ابن الرومی و من ثم یمکن القول أنّ ابانواس اکثرهم تنوّعاً فی النسبة الکلیّة و نسبة التنوع و اکثرهم فی نسبة التناقص و التراکم ومن

جهة أخری أن ابن الرّومیّ یتوسّط فی النسبة الکلیّه و نسبة التنوع فی حالةٍ هو اوسطهم فی نسبة التناقص و التراکم. و امّا ابوالعتاهیّه اقلّهم فی النسبتین الکلیّه و التنوع و فی نسبة التناقص و التراکم.
نلاحظ أنّ الشاعرین ابا نواس و ابن الرومی تقارنا و تقاربا اسلوباً، من هنا یصعب علینا أن نفضِّلَ تنوعَ احدٍ علی الآخر فی (1/0) و لکن کما جاء فی المثل «الفضلُ للمتقدّم» فلنحکم فیه بالتفضّل و امّا شاعرُنا ابوالعتاهیّة بالقیاس ابی السابقین فی درجةٍ اقلّ منهما من حیث التنوع و النسبة الکلیّة.

مصادر البحث

  1. مقالة سعد مصلوح فی قیاس خاصیّه تنوع المفردات فی الاسلوب
  2. شرح دیوان ابی‌نواس، الجزء الاوّل، ایلیا الحاوی، دارالکتاب العالمی، 1987
  3. دیوان ابن الرّومی، المجلّد الأوّل، شرکة دارالارقم، الطبعة الاولی، 2000
  4. دیوان ابی العتاهیّة، شرکة دارالارقم، الطبعة الاولی، 1997

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى