الأربعاء ٢٤ آب (أغسطس) ٢٠١١
رشید الدین الوطواط آثاره واقتباسه
بقلم بشير ذو العلى درويش

من الأمثال العربیة فی اللّغة الفارسیة

إعداد:
- بشیر ذو العلي أستاذ مساعد بجامعة آزاد الإسلامیة فی کرمان، إيران

- زهرا حسینی العضو فی الهیئة العلمیة بجامعة آزاد الإسلامیة فی مشکین شهر، إيران

ملخص البحث:

إنّ اللسان هو آلة البیان التی تتنقل بها الأغراض من فکر الی فکر، والمثل نوع من بیان الانسان الذی قد علق وخلق معه ومع أواصره الاجتماعیة، وهولا ینحصر فی زمان ومکان. وبعبارة أخری له تاریخ طویل کتاریخ البشر وکلما زاد البشر سلفا زاد المثل اعتبارا. نحن إذ نمعن النظر فی تاریخ الأمثال واستعمالها فی اللغتین العربیة والفارسیة فلا نری الأمثال المستعملة ذات قیمة لدی اصحابها فحسب، بل نری هناک اصحاب اللغات الأخری یقتبسونها لفظا ومعنی، اومعنی فقط، وینتفعون بها فی التحاور والتعامل بینهم. واللغة الفارسیة هی التی قد تأثرت بالأمثال العربیة، حیث توارد کثیر من العلماء بعض هذه الأمثال دون ای تغییر؛ منهم رشید الدین الوطواط الذی نقل من الامثال المشهورة العربیة الی الفارسیة حوالی 281 مثلا وکتب جمیع آثاره باللغة العربیة.

الکلمات الرئیسة: المثل، رشید الدین الوطواط، اللغة العربیة واللغة الفارسیة.

مقدمة:

نحن إذا تعمقنا فی الثقافة العربیة والفارسیة، سیکشف الستار عن إشتراکات عدیدة بینهما، خاصة في الاتصالات التی اقیمت قبل الاسلام وأحکمت بعده؛ والأمثال تشهد بهذه العلاقات التاریخیة. کما نلاحظ أن کثیرا من علماء اللغة والادباء الذین قد اهتموا اهتماما بالغا بالأمثال السائرة، حیث جمعوها ودونوها، ثم عنوا بنقلها من لغة الی أخری.

والأمثال عند الأمم کافة کمرآة تنعکس فیها روح الأمة ویتجلی فیها فکرها ومعتقداتها وتقالیدها ومثلها الأخلاقیة والتربویة والاجتماعیة. وهی توجز بعبارات قلیلة ما وصل الیه الانسان من نتایج بعد معاناة طویلة وتجارب مریرة وذکریات حلوة، دون الوقائع التی تحدث فی إطار الزمان والمکان.

لقد تأثرت الأمثال العربیة بما یحیط بها. وتنقسم الی ثلاثة انواع:الفصیحة والمولدة والعامیة. واما الفصیحة فکانت متداولة فی الادب الجاهلی، والمولدة هی التی ظهرت بعد عصر الفتوحات الاسلامیة وإختلاط العرب بالأعاجم فی الأمصار المفتوحة، والأمثال العامیة هی التی کانت ولاتزال شائعة بین المواطنین العرب.

والأمثال العربیة قد حظیت باهتمام الادباء وعلماء اللغة، کما عنِِِـي الادباء الإیرانیون بتدوین الأمثال العربیة منهم ابوهلال العسکری (395 هـ) صاحب کتاب «الأمثال» وأبومنصور الثعالبی (429 هـ) الذی وضع کتاب «التمثیل والمحاضرة»، والکتاب یحتوی علی مجموعة کبیرة من أمثال المولدین وأمثال العوام والخواص وابوالفضل المیدانی (518 هـ) صاحب «مجمع الأمثال» الکتاب الذی یشتمل علي نحوستة آلاف مثل بین فصیح ومولّد ورشید الدین الوطواط (573 هـ) صاحب کتاب لطایف الامثال وطرائف الاقول» الذی یشمل 281 مثلا عربیا.

من الصعوبة إن لم نقل من المستحیل، تتبع کل مثل من منبعه الأصیل حتی شکله الحاضر والجزم بتاریخ نشاة الأمثال وتطوراته والعوامل المؤثرة فیه. لا یمکن القول بان أي لغة من اللغتین الفارسیة والعربیةهي الأسبق إلي إبداع الأمثال.

التراث الثقافی والحضاری لإیران یعد من أبرز المصادر التی استقت منها العرب خلال القرون الماضیة. والإیرانیون خاصة أسهموا إسهاما عظیما فی مسیرة الثقافة والحضارة العربیة ودفع عجلتها الی الامام؛ منهم رشید الدین الوطواط الذی له آثار ثمینة باللغة العربیة. إنّه تعمق فی الأمثال العربیة وجمع بعضها فی کتاب سمّاه «لطایف الأمثال وطرائف الأقوال» وبعد ترجمته بالفارسیة ذکر لکل مثل سابقته ومکان استعماله. کما نشاهد الیوم کثیرا من هذه الأمثال السائرة مستعملة فی الفارسیة لفظا ومعنی اومعنی فقط. ونرید فی هذا المقال ان نتطرق الی جهود شاعر وکاتب ایرانی في حقل الأمثال،ومعلوم أنه قد ترک آثارا منشودة ومکتوبة ذات قیمة باللغة العربیة.

رشید الدین الوطواط حیاته وآثاره:

رشید الدین محمد العمری (من آل الخلیفة الثانی) هوالمادح والکاتب الذی اشتهر بالوطواط لقصر قامته وصغر جثته. ولد قرب بلخ ثم مات فیها وعاش فی بلاط «اتسز خوارزمشاه» معادیا «شاه سنجر» وخلفاءه.

وکان یموج فی وجه الوطواط التزاهی والغرور ومن ابرز صفاته التشدید علی الدین وتطبیق الشریعة الاسلامیة وعدم اکتراثه بعلم الفلسفة. ثم صار عالي الصیت لعلودرجته بین الأتراب والزملاء لانه خالط کثیرا من معاصریه شاعرا کان اوکاتباً، وفاه بالهجووالمدح بعیدا عن الإطراء والتملق عند أولِـي النعمة علیه، فلعلمه هذا صار مبغوضا عند الشعراء الإیرانیین الآخرین ک «خاقانی وانوری».

ومن أجمل صفاته الأدبیة اهتمامه بجمع النسخ الخطیة وقیاس بعضها علي بعض، ومجالسة اهل الأدب، کما یشهد بهذا علمه وعاطفته واشتیاقه الی مادون من نظم ونثر.

نحن اذا تأملنا فی وصفه حروب «اتسزخوارزمشاه» نلاقی الصناعات البدیعیة الوافرة الدالة علی تبحره فی علم البدیع الی حد ما حيث صنف کتاب «حدائق السحر فی دقائق الشعر». وکذالک له قصائد مختلفة بللّغتین العربیة والفارسیة ولا زالت مفقودة بعض هذه الآثار.

ومن أشهر آثار الرشيد الموجودة هی:

  1. دیوان اشعاره الفارسیة: الذی یحتوی علی 8563 بیتا فی مدح وهجو.
  2. دیوان اشعاره العربیة: وذلک کتاب یشتمل علی ابیات شتی أنشده الرشید فی موضوعات مختلفة وعنی بجمعها نفسه.
  3. حدائق السحر فی دقائق الشعر: هذا من أشهر تألیفاته، ذلک الذی تسبب فی أن طاف صیته فی عالم الأدب کما طبع فی إیران وهند ست مرّات ومن نسخه الموجودة، نسخة فی مکتبة باریس وسبع نسخ فی مکتبة ترکیا باستانبول.
  4. رسالة التصحیفات: التی ینمّق الرشید فیه الکلام کی یکشف عن مهارته فی البدیع.
  5. الفوائد العلائیة: هذا الکتاب یخصّ بموضوعات شتّی مخاطبا فیه اسفهسالار محمد خوارزمشاه .
  6. منشآت (رسائل عربیة): وهی مجموعة من رسائل الرشید أیام حیاته فی بلاط خوارزمشاه .
  7. منیة المتکلمین وغنیة المتعلمین: وهی مجموعة من مئة کلمة دوّنها آخر عمره. وقال بعض آخر لهذا الکتاب «نثر اللئالی من کلام امیر المؤمنین علی» وهذا معروف فی إیران بـ «مئة کلمة من علی بن ابی طالب».
    ومن هذا الکتاب سبع نسخ فی ترکیا بمکتبة جامعة اساتنبول رقم 2407 وبمکتبة ایا صوفیه رقم 32854 ورقم 44165 وبمکتبة ولی الدین رقم 52639 وبمکتبة بغداد رقم 6657 وبمکتبة افندی رقم 71373 وبمکتبة نغده سنقر بیک رقم 950.

یبدوانه قد جمع اقوال الخلفاء الأربعه فی کتاب سماه «عقود الجواهر ونجوم الزواهر.

8- غرائب الکلم فی رغائب الحکم: هذا الکتاب مجموعة من مئة کلمة من أقواله.کتب هذا الکتاب باسم صدر الدین ابوالمفاخر قاسم الدین ابوالمفاخر قاسم بن عراق الوزیر ومن هذا الکتاب نسختان فی استانبول ،إحداهما فی مکتبة إیاصوفیة رقم 175513 وأخری فی المکتبة العامة رقم 557719.

9- الکلم الناصحة والحکم الصالحة: هذا مجموعة أخری من مئة کلمة من أقواله. کتب هذا الکتاب باسم عماد الدین أقضی قضاة العالمین صدر الصدور. ومنه نسختان: احداهما فی مکتبة ایا صوفیة رقم 1755 وأخری فی المکتبة العامة باستانبول رقم 5577.

10- مفاتیح الحکم ومصابیح الظلم: وهذا مجموعة أخری تشتمل علی مئة کلمة من أقواله ویقول فی مقدمته: الحمدلله الذی خلق الألسنة لیحمد بها ویوحد.... یقول محمد... الکاتب هذه مائة کلمة. هذا الکتاب باسم اسفهسالار بک ابوشجاع عبد الرحمن حسام ومن هذا نسختان فی المکتبتین اللتین سبق ذکرهما.

11- مطلوب کل طالب من کلام امیر المؤمنین علی بن ابیطالب: له سبع نسخ فی ترکیا بجامعة استانبول رقم 2407 وفی مکتبة ایا صوفیة رقم 32854 وفی نفس المکتبة نسخة رقم 44165 وفی مکتبة ولی الدین رقم 52639 وفی مکتبة بغداد رقم 6657 وفی مکتبة اسعد افندی رقم 71373 وفی مکتبة نفده سنقربیک رقم 950.

12- انس اللهفان من کلام امام المؤمنین عثمان بن عفان: له اربع نسخ فی استانبول رقم 2407 وفی مکتبة ایا صوفیة رقم 32854 وفی مکتبة ولی الدین رقم 42639 وفی مکتبة بغداد رقم 657.

13- فصل الخطاب من کلام امیر المؤمنین عمربن الخطاب: من هذا الکتاب خمس نسخ فی ترکیا، فی مکتبة استانبول رقم 2407 وفی مکتبة ایاصوفیة رقم 32854 وفی مکتبة ولی الدین رقم 42639 وفی مکتبة بغداد رقم 5657 وفی متحف قونیه رقم 654.

14- تحفة الصدیق الی الصدیق من کلام امیر المؤمنین ابی بکر الصدیق: من هذا الکتاب خمس نسخ: إحداها فی جامعة استانبول رقم 2407 وأخری فی ایاصوفیة رقم 32639 وأخری فی مکتبة ولی الدین باستانبول رقم 42639 وأخری فی مکتبة بغداد رقم 5657 وفی مکتبه متحف قونیة رقم 654.

15- لطایف الأمثال وطرایف الأقوال:

وأما الذي يهمنّا في الموضوع هو أن نتعرف علي كتابه(لطايف الدمثال وطرايف الدقوال). فهذا الكتاب من أشهر کتبه فی اللّغة الفارسیة لأنه ینقل 281 مثلا عربیا الی اللّغة الفارسیة ثم یتطرق الی دلیل حدوثه والمکان الذی یجدر استعماله فيه.

فقد الّف الرشید هذا الکتاب متکأ علی مجمع الأمثال للمیدانی. کما جاء فی کتابه بـ 278 مثلا من مجمع الأمثال الا ثلاثة أمثال من أحادیث تخص ألنبـي الأکرم وهی «إن من البیان لسحرا» و«آفة الجمال الخیلاء» و«بعض البقاع أیمن من بعض» [وفی صحة هذا الأخیر خلاف]. ثم یتطرق الرشید الی شرحها مقتبسا من مجمع الأمثال، ولکن العامل الوحید الذی ینمق کلامه ویکسوه جمالا ورونقا هوتخییره أمثالا تحاکی أفکارا تنبعث من أمم کانت بینهم علاقات تاریخیة وقواسم مشترکة وعریقة، ومع هذا، یتمتع منهج قوله من سلاسة وعذوبة لا تنفک وتروق القراء صیاغة کلامه وتتجاذب الاذهان لطافة بیانه، حیثما یوازن ویقارن مثلا مع ما يجری فی قوالب الزمان والمکان من الأحداث التی یعالجها الناس. لأنه لیس لنا من یومٍ أوأسبوع لم نسمع فیه اولم نستعمل مثلا؛ رشید الدین الوطواط الشهیر بذی اللسانین (الفارسی والعربی) هوالفنان الذی فتح بابا أمام الأمثال کی تدخلها فی کل مکان وفی کل لغة عربیة کانت اوفارسیة اوغیرها.

ومن ممیزاته الأخری فی هذا الأثر ذکر أمثال فارسیة تعادل وترادف امثالها العربیة ثم یضیف الی قالب الفارسیة رونقا وجمالا بدیعا لایسبق.

والمیزة الأخری هی التی تکشف عن تبحره فی اللغتین لأنه حینما یکتب بالعربیة یتأثر بالفارسیة وحینما یکتب بالفارسیة یتأثر بالعربیة دون تخفیض قیمة الأثر.

ومن أمثاله المنقولة التي تعادل الأمثال الفارسية هي:

- "جدّك لا كدّك"
- يقال في الفارسية"مرد را طالع به دولت ميرساند نه كمال"(8)أي: ينال المرء إلي الحكومة مع بخت صالح لا عمل صالح.
- "الذود إلي الذود إبل"
- يقال في الفارسية"قطره قطره جمع گردد وانگهي دريا شود(9)"أي:إن إجتمعت قطرات الماء فتصیر بحرا واسعا.
- "رضيت من الغنيمة بالإياب"
- يقال في الفارسية"عطايش را به لقايش بخشيدم"(10)أي:عاوضت عطاءه مع لقائه.
- "زلة العالِم زلة العالـم"
- يقال في الفارسية"ماهي از سر گنديده مي شود نه از دم"(11)أي: يعفن السمك من رأسه ثمّ يصل الدور الي ذنبه.
- "تحت جلد الضأن قلب الأذؤب"
- والذي يعادله في الفارسيةهو"گرگ در لباس ميش"(12)أي:ظهر الذئب في لباس الشاة.
- "سُرق السارق فانتحر"
- المثل الذي يعادله في الفارسية"خوشا دزدي كه از دزد بز بدزدد"(13)أي:ما أحذق السارق الذي يسرق من السارق.
- "الشُر قليله كثير"
- ويقال في الفارسية"هزار دوست اندك است،يك دشمن بسيار"(14)أي:ألف صديق قليل وعدوواحد كثير.
- "کلّفتنی مخّ البعوض"
- ویقال فی الفارسیة"شیر مرغ وجان آدمیزاد"(15)أی: أطعمه لبن الدجاج وروح البشر.
- "کلّ یجرّالنار إلی قرصه"
- یجری هذا المثل فیمن یریدالمنافع لنفسه وحده،کما یقال فی الفارسیة"هزار من برای خودم یک من برای دیگران"أی:ألف من لی ومن واحد للآخرین.

من هذه الأمثال الدّخيلة في اللّغتين كثيرة ولكن هناك نكتتان:

- الأولي: لا شك في أنّ الأمثال العربیة والفارسیة المنقولة تنبعث عن تاریخ طویل وثقافة عریقة تسبّب فی نشأتها العرب والعجم کلاهما.
- الثانیة: أنّ لکلّ مثل فی کلّ لغة دافعة وداعیة ولکنّها مع تغییر قلیل فی قالب التعبیر أوصیاغة البیان وأمّا المعنی ینقل تامّا وکاملا من لغة إلی الأخری.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى