الثلاثاء ٤ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٢
بقلم سليمان نزال

كلُّ شيء يعود إلى أصله

كلُّ شيء ٍ يعودُ إلى أصوله
الذكرياتُ إلى ينابيع شهدها
الحكاياتُ إلى ظلال سردها
العاشقاتُ إلى بدايات وعدها
والصهيلُ المُبجَّل يلقى وصولهْ
الصقرُ في قمته ِ
الحلمُ في وثبته ِ
الجرح ُفي تربته
القلبُ في وردته
والغيابُ المؤجل يحمي نخيله ْ
كل شيء يرجع إلى عهوده
النهرُ إلى أمواجه
الدفءُ إلى أفواجه
الحقلُ إلى أناشيده
و الناي إلى ضلوعه
كلّ شيء يعود إلى تمامه
البحر مع الغمامة
الفجر مع ابتسامه
الحب مع العلامة!
المواعيد و الطفولة ْ
كلّ شيء يعودُ إلى أصوله
و من هنا تبدأ البطولة.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى