الخميس ٢٠ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٢
بقلم زينب خليل عودة

لنبحث عن وسائل رفض إبداعية

لاشك أن الفيلم الأمريكي " براءة المسلمين " الفيلم المسيء لرسول الله صلى الله عليه وسلم، قد مس مشاعر كل إنسان مسلم حر في جميع أنحاء العالم، وهذه الإثارة أدت إلى إشعال مظاهر احتجاجية عدة وصلت حد القتل والاشتباكات والتنديد والاستنكار في دول ليبيا ومصر واليمن والسودان وغيرها من الدول.

وهنا في حديثي قد أسجل اعتراضا على بعض مظاهر الاحتجاج كرأي شخصي فقط، في ذات الوقت دعونا نفكر في وسائل إبداعية احتجاجية بناءة وملفتة للانتباه خاصة حينما نخاطب العالم الأجنبي وهذا يتطلب برامج عاجلة وخطط لسنوات وألا ننتظر فقط ردات الفعل، ردات فعل تعزز للأسف (الإسلام فوبيا) و(الإسلام إرهاب) كما يروج لها الأجانب ويريدونها، فاليوم كان الفيلم المسيء وقبله كان سليمان رشدي وما بينهما كان تمزيق المصحف الشريف.. هنالك بعضا من وسائل رفض شعارها وعنوانها الدفاع عن رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه وهذا واجب ديني وأخلاقي وأدبي وأمانة في رقاب المسلمين، وفي هذا السياق أقترح ما يلي:

** أن يضع برنامج منظم وموحد مع عدة دول عربية كي تنظم وقفات احتجاجية في نفس الوقت أمام كل سفارة أمريكية في كل دولة عربية وإسلامية يقودها عالم ورجل دين يتحدث باللغة الانجليزية ليقدم محاضرة للأجانب عن رسولنا الكريم بشكل مبسط وصادق وقوى، مع التطرق إلى النبي عيسى عليه السلام والنبي موسى عليه السلام... لابد من دعاة مسلمين يجيدون اللغة الانجليزية يكثفوا دورهم.

**تنظيم معارض يدعى لها السفراء والأجانب في كل بلد عربي وإسلامي،، تعرض كل الكتب المترجمة الصحيحة التي تتناول حياة رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه.
** الإعلان عن صوم يوم واحد في جميع الدول العربية والإسلامية تعبيرا موحدا لكل مسلم وليصوم علماء وشخصيات اعتبارية ولتفطر أمام مقر السفارات.

** وهنا نشير إلى أين دور فئات المجتمعات العربية من أطباء ومهندسين ومحامين وكتاب وصحافيين وشعراء رسامين وفنانين تشكيليين لابد أن يكون لهم وسائل للتعبير كل في مجاله وأن يتخذ اللغة الإنجليزية وسيلته،، على سبيل المثال بالتأكيد تربط أطباء العرب علاقات طيبة مع أطباء أجانب وبالتالي عليهم التعاون والتنسيق فيما بينهم لإيصال الرسالة إلى حكوماتهم بهذا الخصوص، وهذا ينطبق على الفئات الأخرى.

** هنا طبعا لا نقلل من وسال الاتصال الاجتماعي بأنواعها من (فيس بوك- توتير – واليوتيوب والمدونين والمدونات وغيرها) في نشر كل ما يتعلق برسولنا الكريم وأخلاقه باللغة الانجليزية على هذه الصفحات.... وهنا لا أقلل من شأن وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة.

** وهنا أدعو وكلي ثقة أن تنفذ هذه الفعاليات بمشاركة فاعلة من الأخوات والأخوة المسيحيين ويكونوا جبنا إلى جنب في كل البلدان العربية والإسلامية.

**لابد من اختيار وسائل دعاية وإعلان ذات مساحة كبيرة وجذابة على الجاليات العربية والإسلامية في البلدان الأجنبية البدء بها كدعوات للأجانب لحضور ندوات ومحاضرات ومعارض للتعرف على حياة رسولنا الكريم.. ممكن كتابة لافتات ضخمة تحمل عنوان مثلا
(تعال تعرف على النبي محمد صلى الله عليه وسلم) (هنا مدرسة الأخلاق...سجل معنا لتتعلم) يعنى من هذا القبيل... وهنا أسجل استغرابي للدور المشلول للجاليات وللسفارات والقنصليات العربية والإسلامية في الدول الأجنبية.

** وهنا أيضا أذكر بدور الرياضيين المسلمين في شتى أنواع الرياضة مثل كرة القدم الأكثر شعبية لم لا ينظم مباراة في محيط السفارات الأمريكية بين فرق المسلمين مع المسيحيين من أبناء البلد الواحد وكذلك من البلدان الأجنبية...هناك أسماء كروية معروفة عليها مثل (محمد أبو تريكة) أن تتولى الترتيب والتنفيذ العاجل لذلك وان تلبس فانيلات مكتوب عليها باللغة الانجليزية حبيبنا يا رسول الله... كلنا فداءك يا رسول الله

ولا ننسى هنا أن المقاطعة الاقتصادية لكل المنتجات الأمريكية والهولندية والدنماركية والأجنبية كلها لها أهمية قصوى بين الأفراد والمؤسسات والحكومات فلابد من مقاطعة فاعلة أمينة مطبقة. كما ونحن نقترب من موسم الحج فلنجعل مكة ساحة علم لكل الحجاج الأجانب في إيصال رسالة سليمة عن رسولنا الكريم، وتزويدهم بكل الكتب والمراجع المختلفة الأجنبية كي ينشروها في بلدانهم... اللهم وفقنا للحفاظ على ديننا الحنيف وسيرة رسولنا الكريم صلوات الله وسلامه عليه ونصرته.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى