الأحد ٢٣ نيسان (أبريل) ٢٠٠٦
بقلم سليمان نزال

رد الصقور مناهل

ذريني جذوري أحاولْ

وأغزو غيابي سنابلْ

وأغْرس ُ فلبي بجمري

ويحرسُ دربي بواسلْ

وإن هاتفني جبيني

بذكرى ضلع ٍ يقاتلْ

سأعبرُ تخومَ حنيني

وبعض العبور ِ زلازل ْ

وبعض الجسور دمائي

وقد علِّقت في قنابلْ

خُذيني إليها حشودا

تحيطُ الزمان مشاعلْ

خذيني إليها نشيدا

يحوكُ السطورَ جدائلْ

يعيدُ الجذورَ وريدي

يريدُ الجراح معاقلْ

وحتى تراني بلادي

يدي بريد المنازلْ

بنزفي بلوغ ترابي

بأرضي فصول الخمائلْ

دعيني عليها أنازلْ

ظلامي بدفق ِ الجداولْ

فحلمي سليل الجموح ِ

قرين التَّوهج ِ يواصلْ

صمودا ينادي ردودا

وردَ الصقور ِ مناهلْ .


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى