الثلاثاء ٤ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٦

قراءة في رواية «نجمة النمر الأبيض»

حسين ياسين

صدرت رواية "نجمة النمر الأبيض" للكاتب محمد هيبي في منتصف هذا العام (آب / اغسطس 2016)، وإن تكن هي روايته الأولى، إلا أنها ليست باكورة إنتاجه الأدبي. فالدكتور محمد هيبي "منارة" مشعة على شواطئنا الأدبية. أطروحة الدكتوراه عنده في "أثر الرقابة على الرواية السورية الحديثة"، وإنتاجه زخم في نقد الرواية العربية ومعالجتها. هذه مناسبة سعيدة لأقدم للصديق محمد هيبي التهاني ودعوة بالنجاح والعطاء المستمر...

تمتد رواية "نجمة النمر الأبيض" على 368 صفحة من الحجم المتوسط. يتصدّرها، غلاف هادف: نمر أبيض مرقط يربض أمام زهرة "خرفيش" بنفسجية اللون يسورها إكليل من الشوك، كذاك الذي جلل رأس "المخلص" يوم ساقوه في زقاق "الآلام" - القوة النائمة والتوثّب نحو مستقبل زاهر. يبدو على النمر الغضب والتفكّر الحزين، وفي المخيلة صبر الصياد وحلمه. على ماذا يغضب النمر، الذي يأبى الترويض؟ وبماذا يفكّر النمر، صاحب الذاكرة الطويلة؟ تلك هي الرواية في سؤالين، يحملان استحقاقا تاريخيا وهموم شعب يهيم "أهله في الأرض مشرّدون".

"المنارة" - ميعار المهجرة. كلُ الكُّلِ الفلسطيني... كيف كانت وإلى أين ارتحلت؟ وهل يعيدها الحلم؟ قدمها لنا الكاتب بإيقاع جميل ولغة شهية بسيطة (كلغة أهلها) ولوحات أدبية بديعة متعدّدة الألوان تدغدغ الذائقة الفنية. وأساطير فيها الجمال والخيال والمغامرة. أسلوبها متكامل سلس جذّاب، وتتمتع بحبكة منتظمة: مدخل، ثم تطوير، ثم ذروة وأخيرا خاتمة. تلبي شروط الرواية: الروائية، التقنية، الفنية الجمالية والخيالية. ولا غرابة في الأمر، فالكاتب ناقد أدبي أثبت أنّه يجيد فن الرواية ...

تنام، في الرواية، الحكاية فوق الحكاية ويتبع الحدث الحدث وينقاد إليه، وحيناً يقوده. تزدحم الرواية بالقصص الكثيرة، كلها تحكي حياتنا اليومية المعاشة، أو خصوصية حياتنا، كبقية باقية من شعب، كان يوما ما يعيش على أرضه. ينعم بفضائه الإنساني. يتفاعل ويشارك البشرية في إنتاج الحضارة والتراث الإنساني.

كان، الراوي يتسلق عامه الستين، مشروع ضعف وعجز وتكسّر الأحلام، وهي كانت تتفجّر من ثلاثين بركان. ظهرت! تعرفنا على اسمها! "سلوى الأعفم": شاعرة، مهرة جامحة أخطأها المروضون. ظهورها وسحر جمالها بدّد برد القاعة" (40). شعر أنّ قلبه يريد أن يقفز إليها. أحسّ أن المنصة كانت مظلمة وحضورها أضاء وبدّد الظلام، فخطفت بصره. حدث شيء جديد، شيء يتنفس داخله. رعشة دافئة بدأت خفيفة ثم تملّكت كل جسده. نبض يتسارع ... إنّها الحلم الذي رآه ليلة البارحة. حسناء تشير إلى المنارة ... يأتي التعارف صدفة. يولد الحبّ فجأة فكانت سببا جعله يكتب ذكرياته، "روايته" (58).

تمثل المرأة الأرض بوصفها رحم الولادة والمنتهى. فأضحت الأولى صدى للثانية والعكس أيضا. فكان الحبّ استرجاعا للحنين الأول، الحنين للأرض الغائبة، وكان على الحبّ أن يتّشح بالهمّ الوطني وكآبة البعاد. يقول في الحبيبة "أنا من رأى غده إذ رآك"، فالمرأة مستقبل الرجل "بلاد حقيقية". "لا تبحث في الحياة عن المرأة، بل ابحث في المرأة عن الحياة".

من الآن فصاعدا أصبحت المرأة المعادل الكفؤ للوطن والحقيقة المؤجّلة المؤقّتة المستبدلة التعويضيّة عنه. سلوى الأفعم هي "المنارة" المحلومة. "المنارة" هي سلوى المعشوقة. عملية "إحلال" وتوحد صوفي ...

في الخلفية، تسأل الرواية أين هذا الشعب؟ لماذا هو غير موجود هنا؟ وكيف تشظّت هذه الكتلة البشرية؟ هو ابن النكبة، وليد الهزيمة، شقيّ المصير منذ أن اجترحه والده، نطفة في رحم المأساة يكمل مشواره ويصون الذاكرة. هو محمد هيبي من عائلة "الأعفم"، (إنساني، عربي، فلسطيني، مسلم/مسيحي/موحد/مقتلع/ مشرّد)، اللاجئ من قرية ميعار المهجرة إلى قرية كابول، هو الباقي والراوي.

منذ البداية يحدّد، لنا ولذاته، موقعه الجغرافي ودوره التاريخي في هذا التشظي المزلزل فيعلن: "نحن الباقون هنا نحرس تلالها الورديّة وقلاعها المسبيّة. نستنبت البقل، ونمنع التصحر، نصل الوصل بمن غرسوا وأعطوا وبمن ستلد الأنثى. نستقدم الربيع وتفتّح الورود. نحن خميرة الصبح وشهادة على الجريمة".

بسبب النكبة تمّ تفتيت الجماعات الفلسطينية إلى تجمّعات لاجئة ومنفية، بالمعنى المادي والمجازي، سواء كان ذلك في أرضها التي باتت تخضع لسلطة الآخر - المنتصر (إلى هذه الجماعة ينتمي محمد هيبي). أو توزعوا على بلاد الشتات واللجوء، جميهم يعانون من إختفاء الأرض وعدم ثبات الجغرافيا ...

عاش الفلسطينيون، من خلال النفي واللجوء: الإحتلال والطرد والإقصاء والاقتلاع والتشتت في جهات الأرض الأربع، تجربة إنعدام الوزن والقيمة. وبمقدار ما فقدوا حقوقهم فقد فقدوا ما تعودوا عليه في بلد وفي مجال وجغرافيا تعود لهم وتخصهم، بلد يتحوّل إلى فكرة وطن يتجلّى في مجال ملموس وحجر وشجر وأفق، وطن قوامه المادي يحيلك كي تسكن في الفكرة أولا وأخيرا. وكان مصير الجماعة إما الانسحاق أو البقاء المتحدّي. محمد هيبي اختار التحدّي. وهكذا، أخضع التحدّي الذي يواجهه وجدانه ووعيه لاختيار وجوديّ قاس وشامل. وأجبره، وقادنا معه، إلى معرفة الفرق بين الوطن كحقّ موروث وبين الوطن كإستحقاق يحتاج إلى متطلبات مكلفة.

وإذا كان الحنين ما ميّز الجيل الأول من المهجّرين فإن الفاعلية عند جيل الكاتب محمد هيبي الجديد حلت محل الحنين. الجيل الجديد لا يرتبط بذاكرة شخصية بالمكان، وإن كان يرث ذاكرة جماعية، هو الذي حول فلسطين من مكان وشرط مفقود إلى فكرة لها مكان وذهب بها إلى حقل التجسيد في حقل تاريخي صعب وشاق ومناوئ. ويعتبر هذا التحوّل أهمّ محاور الرؤية الفلسطينية الجديدة للمواطن والذات والعالم. وفي هذا المستوى الجوهري عملت قوة الوعي والخيال بكثافة في صياغة الادراك الجديد عند الفلسطينيين، وهي قوى تدعمت بالممارسة وانفعلت بالواقع على نحو كبير، واستطاعت تجديد نفسها رغم ما لحق بها من تعثّر وانكسارات.
تجد الفاعلية الفلسطينية المعاصرة ضد الاحتلال والمنفى، مصدرها الأساسي والأول في حقل الثقافة، وهي ثقافة اصطدمت بشكل فاجع بمتطلبات الوجود المصيرية، ومن هذا الحقل استمدت الجماعة الفلسطينية طاقاتها ووازعها في إعادة إنتاج بقائها ومقاومتها وتصوّراتها وحضورها. فأصبح مصدر قوتها ذا محتدّ ثقافي دائما، وأصبحت الثقافة هي الأقوى والأشد متانة في مقاومة الأزمات.
استطاعت الثقافة أن تخلق الدوافع والإرادات والظروف كي تحوّل التصوّرات وحوّلت المثيولوجية (الأسطورة) إلى ملموس تاريخي يتجسد في الزمن. بناء على ذلك، أصبح البحث عن الأصول في الثقافة، فعل بقاء، قبل العثور على بعد آخر والانفتاح على الواقع المحيط وخصوصا واقع الخصم. فكان من إفرازات الزلزال (النكبة) إنبثاق مجموعة من الملامح الثقافية الحاسمة أولها شكلٌ جديد في كتابة الفلسطينيين تاريخهم: كيف نحكي الماضي؟ وبأية مفردات نعبر عن الذاكرة؟ وما الذي يشدّها إلى المكان الذي جبلت فيها؟ وكيف السبيل للحاق بالزمن في حين يظلّ المجال محرّما؟ "نجمة النمر الأبيض" هي مساهمة محمد هيبي في الإجابة على هذه التسؤلات المصيرية.
على رأي محمود درويش "الأدب هو الذي قدّم للفلسطينيين ومنهم، تعويضا عن مهاناتهم عندما فقدوا كل شيء ولم يملكوا إلّا الكلام، وقد استمدّ منهم القوة ليؤسس لهم العلاقة". أما غسان كنفاني فيجزم أن "شكّل الأدب الجانب الأكثر اشراقا في كفاح الشعب المغلوب على أمره". ويعزز ادوارد سعيد هذا النهج التفكيري، فيقول "كان الأدب أبرز الحقول التي شهدت التعبير عن الإدراكات الجديدة كما تندغم في نسيج الحياة اليومية وتتحول إلى ديناميات ورموز جبارة غائرة في العمق". في ظل تلك المعطيات أصبح "للفلسطيني علاقة خاصة بالزمن، ووعي حادّ بالعابر وبالحركية المطلقة، يمنحهم الشعور بأنّ الدائم الوحيد هو انتظار "اللقيا" المتجدّدة بالأرض، للمصادقة أخيرا على استعادتها في الزمن الفردي مثلما الجماعي". مما لا شك فيه، أنّه في حقل الثقافة والخيال والأدب خاض الفلسطينيون "الصراع بظفرة". محمد هيبي، في روايته "نجمة النمر الأبيض" ينضم إلى كوكبة فرسان هذا الصراع.

عاش الفلسطينيون (الباقون) تجربة اضطهاد كبيرة، بلورت لديهم شعورا متوتّرا وحادّا في إحساس أنفسهم، كأقلية بشرية سياسية محاصرة ومنبوذة. وهذا ما كان من شأنّه أن يسهم بقوة في إستنفار طاقات البقاء التي يمكن أن تنطوي عليها جماعة مهدّدة. فهوية المضطهَد تتدعم بالضغوطات السلبية أكثر مما تتدعم بالضغوطات الايجابية. وأصبح بقاء الفلسطيني في مكانه (حتى لو هُجّر من قريته ولجأ إلى قرية أخرى) هو "الدفاع، بمجرد البقاء" دفاع شكّل الخطر الأكبر بالنسبة للخصم وزعزعة مشروعه ومرتكزاته السياسية والأيديولوجية والوجودية. وفي نفس الوقت آلافَ بين المشردين الملتاعين.

لكل تلك الأسباب والأوضاع السابقة، يمكن إعتبار رواية "نجمة النمر الأبيض" رواية مقاومة وصمود في الوطن. وكاتبها الأستاذ محمد هيبي، ينضم إلى كوكبة "أدباء المقاومة" أمثال: محمود درويش، إدوارد سعيد، سميح القاسم، غسان كنفاني، إميل حبيبي، محمد نفاع وأمثالهم الكثيرين ...

محمد هيبي، كما قال عنه الأستاذ بسام فرنجية: "يمارس دوره الأدبي والسياسي والفكري والثقافي الملتزم بقضايا وطنه. ويريد أن يرسخ الثقافة الفلسطينية في وعي الأجيال الصاعدة في ضرورة حمل راية النضال الفكري والوطني من أجل استعادة "المنارة" كاملة حرة وطنية كريمة مقدسة. وروايته، "نجمة النمر الأبيض"، هي رواية نضالية بامتياز، تعرّي العقبات والسلبيات والانهزامية الفلسطينية والعربية، وهي صرخة من أجل النهوض من واقع هذا الاستسلام والانبطاح على البطون".

محمد هيبي، في روايته "نجمة النمر الأبيض" يقدم لنا رواية كثيفة، موحية، عميقة ومربكة معا، كلها محملة في ثنايا نص رشيق مفعم بجمالية في التطرق وتناول الأشياء وتقليبها وامتلاء بها كي تستوي في أفق فكري لائق، عميق وبعيد. يضعنا الكاتب، في روايته وجها لوجه مع الخيبة والوجع والمشكلة والتحدّي، وإعادة إستيلاد الرهان من وسط ظرف يكاد يكون مكتملا، من الإحباط وتواطؤ متعدّد الأطراف، لعل أهمّها ثلاثة:

الأول، غدر العدو: كان الصراع على فلسطين، بين سكانها الأصليين وبين الصهيونية، التي لم تكن نتيجة أفضى إليها تطوّر اجتماعي سياسي طويل لجماعة محلية مستقرّة تاريخيا في فلسطين، بل جماعة من المهاجرين الوافدين من أوروبا. على هذا الأساس، فإن إسرائيل تدين بوجودها لظاهرة خارجية بالنسبة إلى المنطقة هي الصهيونية، صيارفة مثلوا وتحالفوا مع قوى عظيمة.

توسلت الصهيونية مختلف أشكال العنف والإكراه واستهدفت تحقيق فك إرتباط وفصل تاريخي شامل ونهائي بين الفلسطيين وفلسطين وبينهم وبين زمانهم وتاريخهم فيها، وبينهم وبين وعيهم. وكانت هذه العملية مبنية على خلفية صارمة من الإنكار المادي والتاريخي لهم. وبفعل الممارسات التي ترتبت عنها، جرى تحويل الجماعة الفلسطينية "إلى مجتمع تاريخي من العذاب"، على رأي إدوار سعبد.

الثاني، تقاعس الأخوة: كان الحكام الأخوة، ولا زالوا، ضعفاء منهكون بالتبعية والتواطؤ والمذلّة، حولوا أوطانهم وشعوبهم إلى مساحة فارغة للعبور أو فضاء حيادي. وعندما ظهرت "الناصرية"، منتصف القرن الماضي، لاح بريق من أمل وشعاع من نور سرعان ما اختفى كأنّه قدح زند فجأة فج وخبا. فبكى قاسم الأعفم تكسّر الحلم. "ضاعت فلسطين"! المحزن في الأمر أنّ الإخوة لم يفهموا، حتى اليوم، أنّ الحالة الفلسطينية خنجر في خاصرة الأمة العربية وغدّة مستديمة تنزف طاقاتهم وتسلب خيراتهم.

الثالث، انتهازية رجال الدين: رغم العمومية، غير المبررة، التي يشنّها الكاتب على رجال الدين، فهذا لا يغيّر حقيقة "أنّنا لا زلنا أسرى تاريخ مدرسي وكهنوت وجداني وثقافي، يشترطان العقم الحضاري والتوسل بالغيبية ومجارات الماضي بحذافيره إلى درجة انتاج التخلّف كأساس وحيد للقوة والتقدم". أما التحزّب الطائفي، كموروث أنتجه المحتلون والغزاة والغرباء، لا يزال قادرا على زرع الشقاق داخل أفراد الشعب الواحد. ومن هنا جاء غضب الكاتب.

يمكن أن نعتبر الرواية، من حيث هي تجربة مأساوية ومعقدة، هي صيرورة مفتوحة على آفاق متعدّدة، تستحضر الأمل وتتعامل مع الحلم. ويبقى الحلم بداية الأمل، والطريق إلى استعادة ما كان لنا. والحلم، في رواية محمد هيبي، "سعي" في الطريق لا يشترط الوصول إلى البيت. "ما زال الطريق إلى البيت أجمل من البيت لأن الحلم أكثر جمالا وصفاء من الواقع"، على رأي درويش.
فهل تصدّع اليقين ثم تقشّفت الأماني ولم يبق لنا إلا حلم حزين؟ إنّها تراتبية مفزعة! مع ذلك، يمكن أن نرى رواية "نجمة النمر الأبيض" إيمانيّة ومتحوّلة في الوقت ذاته، إيمانية في موقفها الثابت المدافع عن الحقّ الفلسطيني، ومتحوّلة في تجديد الأسئلة التي تطرحها.

من االبداية يضعنا الكاتب في صلب الموضوع، فنتعرف على "فضائه الإنساني": المكان والزمان والعلاقة الجدلية بينهما وبين الكاتب.

تشرق الشمس فوق قممك... وأنت تتربعين في سويداء القلب... تنتظرين فارسك الذي تأخر... وعندما زارك وجدك "رجمة"، حجارتها لا تزال تتنفس (صفحة 7). شجر الزيتون والتين، المغارة، "كعكور سيدي الشيخ محمود"، سفح الجبل والنبعة، البيادر وسمر الأهل حول الغلال، طيور الدوري والسنونو، المقابر التي تضمّ رفاة الأجداد وشواهدها التي تنطق: "هنا كان الموت". كلّها رموز لما "كان". كلّها أصبحت، اليوم حزينة منقرضة يشهد حالها على الفقدان الذي يلحّ في سؤاله "متى تستيقظ حجارتك وتعود إلى الانتصاب؟"(13-17). "رجمة الحجارة" وشم قديم يشير إلى تاريخ "المنارة" التي ضاعت فجأة وبغير سبب معقول.

يمتلك محمد هيبي ذاكرة قوية فعالة قدّت في صخر صلد وغضب حارق شديد. لكن، في الأساس عشق صوفي وعملية "انتزاع وإحلال" وتوحد وجداني بين عاشق ولهان ومعشوقة مسبية. يعيشان ملحمة حبّ "عذري"، شرطه الأساس "عدم التلاقي"! ذكريات أليمة وتفجع حزين. في صلب عملية الإقصاء والنفي عن الوطن. أصبحت العلاقة بالمكان الأول هي مركز تفكير الجماعة الفلسطينية ووعيها. بعد أن اختفت علاقتها المعيشة فيه. كشرط ملموس لمس اليد والعين وتحوله لفكرة مفقودة في الواقع، صارت من مشمولات الذاكرة والخيال الفردي والجماعي حيث اتخذت فيه طابعا رمزيا مكثّفا.

"البيت" مركز العالم ليس بمعناه الجغرافي بل بمعناه الأنطولوجي". و"الدار" هي المكان الذي يمكن تأسيس العالم منه، ذلك أنّها تقيم في صميم الواقع الحقيقي. والذي ليس له دار في مركز الواقع لم يكن كائنا بلا مأوى وحسب، بل كان يشعر أنّه تائه في اللاوجود، في اللاواقع. ثّم إنّ الدار هي للمرء مبتدأ كل الرحلات الأرضية والمنتهى. رغم ذلك، فالبيت الذي أضعناه ظل قائما في الحكايات وفي أغاني الأعراس ومواويل النائحات وفي وجدان محمد هيبي.

الأعفم لا يموت. "يعيش رغم الداء والأعداء، يفرّ من مجزرة ليوقعوه في مذبحة، ومن بركان ليجرفه طوفان، ومن مصيبة إلى داهية. فـ "الرواية" التي ترويه حيّة تسكن الذاكرة (ص 19)". أو كما شخّصه إدوارد سعيد: "حياة الفلسطيني، حياة تشبه الموت، وإن أعوزته رحمة الموت النهائي".

الأعفم ثمرة الخراب والضياع، لكنّه الأمل الذي لا يضيع ... وهي "المنارة" المعشوقة المحلومة. في الحقول تغني البلابل والطيور، في المنارة تغني القلوب الحزينة (32). زار المنارة، لأول مرة عندما "زارته" المرأة لأول مرة. المرأة والمنارة، هي إيّاها، معادل وبديل.

يأتيها، أول مرة مع "حمدة"، عشق الصبا وتفتح الهوى. حمدة ظهرت، منذ البداية، لتحفّز انتباه القارئ أن هناك حبّ جميل وحلم عظيم. صورة جميلة للقاء صبيّ مع شابة ناهدة ناضجة. وبوح بحبّ، يمكن أن يؤوّل إلى: براءة أو شهوة، أو مراهقة، في الأساس وطنية ... فكان أجمل لحظات الرواية وأرقها وأصدقها وأكثرها إشراقا.

محمد الأعفم ولد بعد "زلزال"، خراب المنارة. ولد لاجئا في قرية تُجاور "المنارة". لجأ المشردّون إلى مكان قريب يطلّ على المنارة (59). في غرفة نومه، على الحائط بجانب الباب معلقة صورة والديه يجلسان تحت التينة السْواديّة، في المنارة. صورة الوالدين، تحت التينة السْواديّة، في المنارة تذكرنا بلوحة كرسي القش المهترئ للفنان الفلسطيني - اسماعيل شموط، "هنا كان يجلس أبي". في الليالي الطويلة يحدّق في الصورة. يسمع والديه يقولان له "أكتب! اكتبنا، حياتنا ذاكرة لا تزول. ما لنا هو لنا - بالمعنى المتجدّد للتاريخ - حتى لو زيّفوا عقود الملكية وفصلوا جسدنا عن جسدها". هذا هو المعنى الحقيقي الواقعي الذي، لا يصحّ وطنيا إهماله. الذاكرة هناك في المنارة.

يموت الكبار في همِّهم وحسرتهم ويعيش الصغار على ذاكرتهم. فميراث الألم يتعمّق ويزداد مرارة عندما ينتقل من جيل إلى جيل. فما من أحد يَنسى ولا شيء يُنسى. ورثنا الذاكرة عن أهل خافوا علينا من النسيان، فغنينا المجد على أوتار الفقد والحرمان. محمد هيبي ورث الهمّ والغمّ برحابة صدر وأمانة المتلقي، فنسمعه يعلن: "أحمل كل غبار أيامي وأيامهم. أحمل بهاء أيامهم الغابرة وضباب أيامي القادمة".

الرواية، عند محمد هيبي ليست ثرثرة شخصيات فيما بينها، جمع قصص من الحياة المعاشة، التقاط شذرات من حكايات وملاحظات على طرف الفرشاة، أو استعادة لغة الشوارع القديمة أو همهمات أزقة الحارات، ولا، حتى، مزج النظرية بالمحاولة، والتباعد عن التفكير العقلاني الذي يتجاوز الجدل حول المضمون والشكل. الشكل الذي له معنى والمضمون الذي لا معنى له ...
رواية محمد هيبي هادفة تقتحم العقول وترسخ فيها المعاناة والحزن والذاكرة: "المعاناة هي كل ما تبقى من هوية نظلّ بها ناسا يحملون كرامة الهزيمة ويرفضون هزيمة الكرامة، وهي حالتنا الأكثر واقعية بعد كل ما حصل لنا. والحزن هو حضور المفقود في الذاكرة والوجدان. إذا فقدنا الحزن نكون عمليا قد فقدنا الخيط الذي يربط ما كان وما يجب أن يكون. هذا الذي كان لنا لن يكون لنا مرة أخرى إذا نسيناه. وإذا رحلت الذاكرة عن ذاكرة الرحيل، فما الذي سيبقى عندنا؟ الحزن وحده الآن يستطيع أن يجسّد الوطن الضائع، في الذاكرة، لتجسّد الذاكرة ذات يوم حلم العودة"، كما يصرخ أحمد حسين ويبرهن ذلك محمد هيبي.

رواية "نجمة النمر الأبيض" للصديق محمد هيبي تعالج مشاكل في صميم وضع جماعي فلسطيني منهار ومكسور ومذهول مما أضحى عليه. يفيض بتحدّيات وجودية لا حصر لها، تمتد من بسيط اليومي إلى أسئلة الهوية والمصير. "إذ أن الفلسطينيين فقدوا وطنهم ووسائل معاشهم في آن، وكانت النكبة اقتصادية بقدر ما كانت سياسية، وكانت أيضا جرحا اجتماعيا مرضيا، قرى مجتثة الجذور وأخرى متجعّدة حدّبتها الكراهية، وجماعات مشتّتة وأسراً مبتورة". فأصبح جهد الفلسطيني منصبّ "في البقاء على قيد الحياة" والتبشير بالسلام، حتى، من داخل المحرقة.

موت الأم. فاجعة كبيرة في حياة الراوي، خصّها بعدة صفحات (162-196) وعلاقة حميمية جدا ترتعش لها الجفون ويرفّ القلب. أعادتني إلى أيامي المبتهجة: ثدي حنون ودفء الصدر وطمأنينة الوجود. أعود إلى حضنها كلما ضاقت أيامي أو أنهكتني الهموم، ألقي برأسي المتعب على صدرها فألملم نفسي من بعثرتها... لكن الكاتب، للأسف لم يذكر إسمها!!! وكأنّ الأنثى كائن بشري منقوص فهي أم فلان أو زوجة فلان، أو ابنة فلان ...

يعيش الفلسطيني داخل حالة طوارئ مثقلة بطلبات الالتزام الوطني. عموما، كل فلسطيني مسكون بالسياسي. والثقافة لا تفعل في مجالها بشكل صحيح إلا إذا إتكأت على وعي سياسي صحيح، ومحمد هيبي يمتلك الوعي السياسي الصحيح. مع ذلك، فالسياسي يلحّ ويطالب بالعلنية والتصريح الذي يُسيء إلى المصداقية والإبداع.

الأدب، خاصة الوطني منه، لا يعمر طويلا إذا سيطر عليه المباشر وافتقد الترميز البعيد. القضايا الوطنية يجب الترميز إليها. فالإشارة تختصر الكلام بجوهره والأشياء بما وراءها والزمن بلحظته الحيّة، وتبقى براءة الخطاب الثقافي تشكّل أساس مصداقيته.

مع ذلك فأدبنا الفلسطيني، عموما، والمحلّي خاصة، يعاني من التزام سياسي مفرط بـ "القضية". هذا الإلتزام المفرط، يغيّب الخيال ويئد جمالية الأدب ويمنعه من رحابة الانطلاق الحرّ نحو الإبداع. "إنّ صعوبة واقعنا وثقل المأساة يجب أن لا تحرمنا من جمالية الأدب التي يوفرها الخيال"، على رأي درويش. كما أنّ في "نجمة النمر الأبيض" كثير من المباشر، عالجه، بلباقة وودّ الأستاذ إبراهيم طه، وليس في نيتي أن أكرر ما قاله.

وخير ما أختم به، قول الأستاذ إبراهيم طه: "نجمة النمر الأبيض" هي حالة شبكيّة من الطراز الأوّل. تمّت هيكلتها بجملة من أدوات التشبيك المختلفة كالخلط الذكيّ بين الأزمنة، والتنقّل الدؤوب بين الأمكنة، والقفز العريض بين الضمائر، والتفاعلات بين الجنسين والتعالقات المحكمة بين الوعي وخارجه. وكلّ هذا الإيقاع الحركيّ المتوثّب تحكمه جملة من التصادمات والتصالحات كالحبّ والغضب والحنين والأنين والأمل والترقّب وفقدان الأمل وخيبته".

محمد هيبي، في روايته "نجمة النمر الأبيض" برهن، بما لا يقبل الشك، أن تجربة الشعب الفلسطيني في علاقته بأرضه تعني أنّه شعب غير قابل للخروج من التاريخ، ولا من الجغرافية كما يحاول الإسرائيليون أن يفعلوا.

"نجمة النمر الأبيض"، رواية منتشية تروي: الرجل والمرأة، الحب والعاطفة والجنس، الحياة والموت، الفرح والعذاب. الأمل وانكسار الحلم. في الأساس الإنسان وعلاقته مع الآخر ... رواية تدخل كل بيت وتقرأ في كل بيت. أغبطك كثيرا يا صديقي محمد، وبورك عطاؤك.

حسين ياسين

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى