الاثنين ٢٤ حزيران (يونيو) ٢٠١٩

قصص أطفال لجميل السلحوت في اليوم السابع

ديمة جمعة السمان


ميرا تحب الطيور، النمل والبقرة وكنان وبنان يحبّان القطط، وقد صدرت القصص التي رافقتها رسومات فاطمة جبر، وصمّم غلافها صالح أكرم في الأسابيع القليلة الماضية عن دار الياحور للنّشر والتّوزيع في القدس.

افتتحت النقاش ديمة جمعة السمان فقالت:

ثلاث قصص للأطفال تربوية تعليمية إنسانية شيّقة

السلحوت يبث من خلالها رسائل وطنية غير مباشرة.

ثلاث قصص موجهة للأطفال بقلم الأديب جميل السلحوت الذي تميز بعشقه للأطفال .. لذلك أتقن الكتابة للصغار كما أتقن الكتابة للكبار.. يستمتع بكل لحظة يعيشها أبا وجدّا مع أطفال الأسرة.. يلحظ أدق التفاصيل.. يرقبهم ويستمتع بتصرفاتهم الطفولية وردات أفعالهم ..يسجلها.. يراهم في أحلام اليقظة كبارا أذكياء .. ويكتب عنهم كما يتمناهم حتى وهم لا زالوا رضّعا.

كتب عن طفولة أبنائة الثلاثة وهم أطفال.. واليوم يكتب عن طفولة أحفاده بعين الجد المحب العاشق لبراءة الطفولة.

كتب عن لينا ابنة ابنه قيس، عنون القصة باسم الدلع "لنوش" عندما كان رضيعة.. كان عمرها لا يزيد عن بضعة أشهر.. وإذ بنا نقرأ عن لنوش الطالبة الذكية المتميزة التي أبهرت معلمتها الحامل، ورأتها نموذجا يحتذى به، مما دفعها لزيارة والدة لينا لتتعلم منها وتستمع إلى نصائحها؛ لتتبعها مع مولودها المنتظر.

واليوم يكتب عن ميرا ابنة قيس الثانية.. يلحظ ذكاءها المتميز، فيطرح أسئلة جميلة عميقة على لسانها، لها علاقة بحق المرء بالحصول على حريته.. إذ أرادت أن تحرّر الطير من القفص، لكنه أبى وعاد لقفصه سعيدا بسجنه، حيث الماء والطعام متوفر دون جهد ولا تعب. فانتهت القصة على لسانها تقول: "لا حاجة لي بطائر سجين لا يسعى إلى حريته"

جملة تحمل معنى عميقا.. رسالة واضحة صريحة لكل من يرضى بذله مقابل أن يعيش مرتاحا.. لا يبذل جهدا من أجل لقمة عيشه. بالاضافة إلى أن القصة احتوت على معلومات يجهلها الكثيرون عن طائر الحسون.

أمّا قصة الحفيدين كنان وبنان طفلي ابنته أمينة، فيطرح من خلال حوارهما قضية إنسانية تؤكد حاجة الأطفال إلى أمّهم ودورها في رعايتهم حتى يصلوا إلى برّ الأمان.. يمرّر من خلال القصة نصائح غير مباشرة للطفل تعمل على تعديل سلوكياته، تدعوه إلى الرأفة بالحيوان. بالاضافة إلى أن الكاتب أيضا قدّم معلومات عن القط وطباعه.

والقصة الثالثة بعنوان " النمل والبقرة" وهي قصة تزخر بالرسائل الاجتماعية والانسانية والوطنية بشكل جميل سلس غير مباشر.

أولا: على المرء أن لا يزدري أو يستخف بمن هو أصغر منه حجما أو مكانة.

ثانيا: على المرء ألا ييأس، بل عليه المحاولة أكثر من مرّة لاسترجاع حقه المغتصب.

ثالثا: بالارادة والتعاون والتخطيط يحقق المرء مبتغاه.

في قصة النمل والبقرة استطاع النمل أن يجعل من البقرة كبيرة الحجم أضحوكة، بعد أن رمت بجسدها على الأرض لكي ترتاح، فهرست مئات من النمل دون شفقة أو رحمة، بل نظرت اليهم نظرة ازدراء واستخفاف، وأغلقت بجسدها أبواب قريتهم حيث يدخلون محملين بما لذ وطاب؛ ليخزنوه للشتاء القادم. ولكنهم أصروا أن ينالوا منها ويسترجعوا حقهم المغتصب، فهجموا عليها مجتمعين يقرصونها في كل مكان في جسدها، فنهضت مذعورة تركض في كل اتجاه كالمجانين، فانتصروا عليها، ولقنوها درسا لن تنساه، لدرجة أنها منعت عجلها من الاقتراب من قرية النمل كي لا يتعرض لذات التجربة.

وهنا نلحظ بأن الكاتب بث من خلال قصصه ثلاث رسائل وطنية غير مباشرة للطفل:

- السعي إلى التحرر، ورفض العبودية.

- التمسك بالأرض والوطن.

- بالوحدة نحقق مبتغانا وننتصر على العدو مهما كان قويا.

أمّا بالنسبة للغة فهي بسيطة، لا تتعب الطفل، شيقة، تسلسل أحداثها منطقي، أغلفتها مغرية للطفل، ولكن يا حبذا لو أن رسوماتها بالداخل كانت ملونة، وأكثر دقة وأكثر جمالا، فالطفل تجذبه الألوان والرسومات.

وقال الدكتور عزالدين أبو ميزر:

تتميّز القصص الثلاث بشكل عام بالأسلوب الشيّق والمميّز الّذي يتّسم به كاتبنا المبدع، والجاذب لعقليّة ونفسيّة الأطفال، وبالرّسومات الجميلة المعبّرة والمحبّبة للأطفال بريشة الفنّانة فاطمة جبر، وقام بتصميم الأغلفة صالح أكرم.

يبثّ الكاتب الجميل في قصصه الثلاث، رسائل تربويّة إنسانيّة هامّة،تعمل على تنمية عقول ونفسيّات الأطفال وتحثّهم على التّفكير والتّدبّر، للوصول الى النتائج المرجوّة من كل قصّة، بأسلوبه الرّائع السهل المحبّب الّذي برع فيه، إذ أنّ هذه القصص ليست الأولى له فقد سبقتها قصص كثيرة، متمنّين له دوام العطاء والإبداع.

وعودة إلى هذه القصص الثلاث كل على حدة، فقصّة النمل والبقرة تعطي للأطفال فكرة أنّ الضعفاء عليهم ألّا يستكينوا للضّعف وأنّهم باتّحادهم وتكاتفهم والعمل الدّائب يؤثّرون فى القويّ المعتدي عليهم ويرفعون عن أنفسهم الأذى والشّرّ.

وفي قصّة ميرا تحب الطّيور، وهي حفيدة الكاتب، يعطينا الكاتب أمثلة نرى أشباها لها في حياتنا الإنسانيّة، كقضيّتيّ الحرّيّة والعبوديّة، وخاصّة عندما أشفقت ميرا على الحسّون وأطلقت سراحه ونال حرّيته المطلقة وكيف عاد إلى القفص ثانية ورفض الحرّيٍة الممنوحة له. مما حدا بأحدهم أن يقول:

إذا مات السيّد فإنّ العبد يبحث عن سيّد آخر، لأنّه اعتاد العبوديّة.

وفي هذه القصّة أخطأ الكاتب في معلومتين اثنتين هما:

١- أنثى الحسّون لا تغرّد ولا تغنّي وأقول هذا بناء على معرفة وتجربة تتعدّى الخمسين سنة، وحالها حال كل الأنثيات المغرّدة، وإنما تبتبت فقط ويزداد تبتبتها فترة التزاوج، أمّا الذّكر فأذكر اسماء تغريداته للعلم فقط وليس نقدا للكاتب على عدم ذكرها وهي: التّتاعي- اللكلكة- اللبلبة- الزّلغوطة- السَنّ- (وهي نادرة جدا) الملالاة- البَرّ- الجمع- النّهريّة، وهي الخاتمة.وليس الكاتب مطلوبا منه معرفة كل ذلك.

٢- الطّيور الّتي شبيهاتها في البرّ ومنها الحسّون أشكّ برجوعها الى القفص مرة أخرى حتّى لو فقست فيه.

وفي القصّة الثالثة والأخيرة، وهي كنان وبنان

يبيّن لنا الكاتب انّ القطط أي (الهريرات) هي حيوانات اليفة وطيّبة ووادعة وتألف من يطعمها ويحنو عليها بكل سهولة ويسر ولا يحتاج ترويضها وقتا طويلا، وتحب الدّلال والمداعبة، ونسي كاتبنا أن يذكر أنها أثناء كل هذا تخفي مخالبها ولا تظهرها خشية أن تؤذي من يداعبها،وإذا وضع إصبعه في فمها فلا تعضّه إلا بكلّ لطف وحنّيّة.وهما نقطتان مهمّتان.

وبيّن لنا أنّ هذا اللطف والنّعومة تتحوّلان الى وحشيّة وشراسة تصل حدّ الإيذاء الشّديد في الدفاع عن أولادها الصّغار أو حشرها في مكان ضيّق فقد تقتل.

وكتب عبدالله دعيس:

تتنوّع كتابات الأديب جميل السّلحوت: فمن فنّ الرواية، إلى روايات اليافعين، إلى القصص المخصّصة للأطفال، إلى المقالات السياسيّة والاجتماعيّة العديدة التي ينشرها بغزارة وبتتابع ونفس طويل. يخاطب الشيخ جميل السلحوت قرّاءة باقتدار، كلّ حسب عمره وثقافته واهتماماته، لكن القاسم المشترك لجميع كتاباته هي العفويّة واللغة البسيطة القريبة من اللغة المحكيّة، والتي تصل إلى عقل القارئ وقلبه دون عناء فكّ حروفها ورموزها، والبعد الاجتماعي والتاريخي والتّعليمي لكتاباته، ومخاطبته لقلوب وعقول قرّائه بأسلوب مشوّق جذّاب، وإيصال أفكاره دون إثارة لنعرات الفرقة المستشرية في المجتمع وبين المثقّفين. فالقارئ لكتبه يخرج بالمتعة والفائدة والفكرة معا.

في هذه القصص المخصّصة للأطفال، يخاطب الكاتب الأطفال بلغة بسيطة يفهمونها، ومواضيع مثيرة لحسّهم وخيالهم وتسترعي انتباههم، فيحيك من حوادث بسيطة قصصا مسلّية ممتعة، يخرج منها الطفل بكمّ كبير من الدّروس والعبر، ويرفع مستواه في المعرفة واللغة.

ففي قصة (كنان وبنان يحبّان القطط) يتعلّم الطفل مجموعة من القيم أهمّها علاقة الأمّ بأبنائها ورعايتها لهم واستماتتها بالدّفاع عنهم، ويخرج بمعلومات كثيرة عن القطط وطريقة عيشها وسلوكها. ويركّز الكاتب في هذه القصة على إثراء قاموس الطفل اللغوي بمجموعة من المفردات والتراكيب الجديدة، حيث يستخدم أسلوب التصغير عندما يتحدث عن صغار الحيوانات (قطيطات، هريرات) ويتعمّد استخدام بعض الكلمات الجديدة وتكرارها حتّى ترسخ في ذهن الطفل.

أمّا في قصة (ميرا تحب الطيور) فإنّ الكاتب يهدف إلى ترسيخ قيمة الحريّة لدى الطفل بأسلوب جديد، حيث ينظر إلى الطير المأسور في قفص وهو يستسيغ حياة العبودية ولا يسعى لحريّته، وعندما تتاح له فرصة الحريّة يتنكر لها ويعود إلى سجنه! وهو بذلك يشير إلى الشعوب المقهورة التي تخضع لجلّادها ولا تحاول التّغيير، وكلما هُدم صنم تبني بيديها صنما آخر لتعبده، وإذا هلك حاكم متسلّط نصّب العبيد حاكما آخر يلسع ظهورهم بسياطه. وتعبّر ميرا عن هذه الفكرة ببساطة عندما تقول في نهاية القصّة: "لا حاجة لي بطائر سجين لا يسعى إلى حريّته." بالمقابل فدور الأب والأمّ في هذه القصة سلبيّ، فهما يخضعان لرغبة الطفلة وإلحاحها، ويفرّقان بين الطفلتين بالمعاملة، والأمّ لا تعزّز مفهوم أهمية الحريّة لدى الطفلة، وإنّما تكتفي بإخبارها أن الطيور الأسيرة لا تستطيع العيش خارج أقفاصها.

وفي قصّة النمل والبقرة يركّز الكاتب على أهميّة التّعاون والتخطيط السليم في أي عمل، ويرسّخ في ذهن الطفل أن الضعفاء إذا اجتمعوا معا وتعاونوا وثابروا فإنّهم يهزمون خصمهم مهما كان قويّا أو متسلطا، أما التّكبّر وازدراء الآخرين فإن عاقبته وخيمة.

يصاحب النّصوص رسومات كريكاتيرية غير ملوّنة بريشة (فاطمة جبر) وهي في معظمها مناسبة للنصّ عدا في قصّة (ميرا تحب الطيور) فهي غير واضحة ولا تصاحب النّص حتّى نهايته. قد تثير الصور غير الملوّنة خيال الطفل وتشحذه، لكن بلا شكّ فإنّ الألوان (لو وجدت) كانت ستلفت إنتباهه بشكل أكبر وتجذبه إلى القراءة والتحليق في عالم الخيال.

والقصص تعليميّة بحتة، تسوق المعلومات إلى الطفل برتابة دون أن تجنح كثيرا إلى الخيال، أو القوى الخارجة عن الطبيعة والتي قد يحبّها الطفل وتحلّق به إلى عالم واسع من المتعة والإثارة. وفي بعض أجزاء القصص تصبح المعلومات سرديّة تلقينيّة طويلة أحيانا: مثل وصف طائر الحسّون، وهناك بعض الحشو وإن كان قليلا، مثل قول الكاتب: اشتريا كيس حبوب خاصّة زنته ثلاثة كيلوغرامات طعاما للحسّونين، فما علاقة وزن الكيس بالموضوع؟ وماذا يضيف إلى الفكرة؟

ربما كانت الفكرة في قصة (ميرا تحبّ الطيور) هي الأهمّ بين القصص الثلاث، لكنّ إخراجها وطريقة حبك القصة كانت الأقل تشويقا. أمّا (كنان وبنان يحبّان القطط) ففيها تركيز على اللغة، و(البقرة والنّمل) تحمل في طيّاتها القيم الفضلى. القصص الثلاث في مجموعها ترفع الطفل على أجنحة العلم والمعرفة، ولكنّها لا تحلّق به عاليا في عالم الخيال البديع.

وكتب محمود شقير:

نحن أمام قصص مكتوبة بأسلوب سهل سلس، وبلغة قريبة من مدارك الأطفال، وهي منشورة في ثلاثة كتب صادرة عن دار الياحور للنشر والتوزيع، وتجدر الإشارة إلى أن البطولة في اثنتين من القصص مسندة إلى الطفلات لينا وميرا وبنان، وهن حفيدات الكاتب، والطفل كنان وهو حفيده كذلك، ما يعطي القصص أبعادًا تربوية انطلاقًا من عناية الكاتب بأحفاده ووضعهم في بؤرة الضوء.

كل واحدة من القصص الثلاث تشتمل على قيمة تربوية جديرة بأن تكون في متناول وعي الأطفال. القيمة الأولى هي قيمة الحرية التي وردت في قصة "ميرا تحب الطيور" حيث تقوم ميرا بتحرير الحسّونين من القفص، لكنهما لم يبتعدا كثيرًا ثم عادا إلى القفص، ما جعل ميرا زاهدة في اقتناء طائر سجين لا يسعى إلى حريته.

ورغم أن الجملة التي اختُتمت بها القصة أكبر من وعي الطفلة، إلا أنها مقبولة ومبررة بالنظر إلى أهمية الحرية لبني البشر قبل غيرهم.

القيمة الثانية هي قيمة الأمومة التي وردت على نحو مقنع في قصة "كنان وبنان يحبان القطط"؛ حيث القطة التي تدافع عن صغارها، وأما القيمة الثالثة فهي قيمة الدفاع عن البيت، وبمعنى أشمل عن الوطن، التي وردت في قصة "النمل والبقرة" حيث النمل الذي تحدى البقرة واستمات في الدفاع عن بيته وعن وجوده، وكنت تمنيت حين قرأت القصة قبل نشرها، لو أن الكاتب ألصق بهذه البقرة بالذات صفة البقرة الشريرة، كي لا يكبر الأطفال على فكرة أن البقر؛ كل البقر يتصف بالشر، في حين أن البقر، كما هو معروف، قريب من حياة البشر، وهو مصدر مهم من مصادر غذائهم هم وأطفالهم.

وقالت رفيقة عثمان:

استلهم الكاتب قصص الأطفال من وجود أحفاده، يبدو أن مجال كتابة قصص الأطفال، يعكس الفترة الزمنيةّ التي يعيشها الكاتب، ووجود الدافع القوي؛ لإبداعات جديدة تغذي روح وعقل الأطفال.

القصة الأولى: البقرة والنمل، في هذه القصة، هدف الكاتب لإكساب قيمة أهميّة وقوّة الأجسام الصغيرة، وتغلّبها على الأجسام الكبيرة، كما تغلّب النمل على البقرة التي أغلقت منفذ النفق الذي تمر منه أسراب النمل. هدف آخر هو التركيز على التعاون والوحدة والإصرار، يكون حصيلته النجاح.

تخللت القصة مفردات جديدة لقاموس الأطفال، مثل: ( تجتر- قوائم – شرعت – هرس – مؤونة – تخزن – خطة محكمة أطبقت - مذعورة - ضد العدوان) كذلك تخللت القصة مفاهيم مختلفة حول حياة ومواصفات البقر؛ والنمل الذين ذكروا بالقرآن الكريم لأهميتهما.

إن الفكرة الرئيسية من القصّة هادفة ومفيدة، لتربية الأطفال نحو قيم تربويّة قيّمة؛ إلا أن استخدام البقرة كحيوان مؤذٍ لم يرق لي، لأن البقرة تعتبر معطاءة للإنسان، ربّما هذا الاستخدام يخلق الكراهية نحو البقرة في نفوس الأطفال، حيث تعتبر المصدر الأساسي لتغذية الإنسان وخاصة الأطفال، من حليب ولحوم وغيرها. بالإمكان استخدام حيوان آخر مثل الفيل مثلا.

يبدو لي أن هجوم النمل على أعضاء البقرة الحساسة مثل ضرعها، فيه نوع من العنف الجسدي، عند نهش لحمها وإهدائه للنمل المحجوز داخل النفق. هذه الصورة مؤذية لمخيلة الأطفال، وتُكسب صفة العنف، خاصة عند الدفاع عن النفس. بالإمكان إيجاد طريقة يستند فيها النمل على حيلة وذكاء، للتغلب على المشكلة بدلا من استخدام العنف الجسدي.

القصة الثانية: كنان وبنان يحبان القطط . اختار الكاتب القطط كحيوانات أليفة، ومحبّبة على نفوس الأطفال، فهو اختيار موفق. تهدف هذه القصة إلى عدم حرمان أطفال الحيوانات، وإبعادهم عن أمّهاتم؛ لأنهم يرضعون وبحاجة لرعاية أمهاتهم.

هنالك سبب آخر يدعو الأطفال للابتعاد عن الحيوانات الغريبة، وهو من الممكن أن تكون هذه الحيوانات مريضة، أو لديها مرض معدٍ، فمن الممكن أن يصيب المرضُ الأطفال عند لمسهم لهذه الحيوانات.

في هذ القصة أهداف تعليمية وتربوية، حول حياة القطط ومواصفاتها، كذلك إثراء في القاموس اللغوي للاطفال، مثل: ( احتج – أحضان – الهرير -الأفحص – نهشت – مخالب – تهاجم – تتفقد – قلقة – رمقت – تموء - تلعق – تهاجم – تنتف – تصطاد – تداعب ).

القصة الثالثة: ميرا تحب الطيور. تهدف هذه القصّة الى إكساب الأطفال قية معنى الحرّية، من خلال إطلاق سراح العصافير من القفص، والتي أبت أن تطير بل رفضا مغادرة القفص، وعبّر الكاتب على لسان الطفلة ميرا "لا حاجة لي بطائر سجين لا يسعى لحريته".

هنا كانت النهاية مفاجأة وصادمة، على الرغم من قدر قيمتها، لم يُمهد الكاتب لحدث الحريّة، تفسيري لذلك يعود إلى تعلق الطفلة ميرا بالعصفورين، وصممت على اقتنائهما، وتنافست مع أخيها بالحصول عليهما، وفجأة قررت الطفلة ميرا إطلاق سراحهما، برأيي لم يكن قرار إطلاق سراح العصفورين موفقا؛ وليس مناسبا لعمر الطفلة أن تعبر عن الحرية، بهذا العمر يسعى الأطفال لامتلاك الأشياء وانتسابها لهم، ليس من السهل التنازل عن ممتلكاتهم، خاصة بعد أن ألِفت ميرا العصفورين الحسونين الجميلين وأحبّتهما، فليس من المنطق أن تطلق سراحهما فجأة، من الممكن أن تصدر هذه الحكمة والمقولة على لسان الأمّ الواعية.

وُجدت فجوة ما بين مشاعر الطفلة ميرا، وما بين منطق الكاتب الذي لم يراعِ مشاعرها، وأقحم موضوع الحرية والسعى من أجل الحصول عليها، على حساب المشاعر. يبدو التناقض واضحا عند إطلاق العنوان على القصة "ميرا تحب الطيور".

في الثلاث قصص الأطفال، استخدم الكاتب لغة فصحى فيها ثروة لغوية جديدة، أضيفت لقاموس الطفل العربي، وكانت المفردات صعبة، والسرد فيه لغة الحوار بين الشخصيات.

تخللت القصص العاطفة، من الحب والألفة، بين الإنسان والحيوان، وعاطفة الأمومة عند الإنسان والحيوان.

تكاد القصص تخلو من الخيال، الذي يحبه الأطفال، فيحلقون بخيالهم الذي يحاكي عالمهم الواقعي.

بالنسبة للرسومات لم تكن ذات جودة عالية، فهي غامضة وغير واضحة.

تناسب هذ القصص للأطفال من جيل سبع سنوات لغاية تسع سنوات.

وقالت رائدة أبو الصوي:

شلال من العطاء للأطفال قدمه الكاتب جميل السلحوت، قصص فيها المتعة والفائدة

فيها الخيال والحث على البحث . فيها تربية وتعليم ،فيها انتقاء جميل للكلمات والحروف المناسبة للطفل ولليافع وحتى للكبير، فيها المعلومة والرسالة .

في قصة النمل والبقرة وصف لنا الكاتب طريقة أكل البقرة، وماذا تأكل؟ وفي أيّ الأوقات يوردها الراعي للنبع ،وتحدث عن الأبقار وكيف تجتر ما في معدتها .

معلومات قيمة للطفل تنطبع في مخيلته .

في القصة رمزية قوية عندما تحدث عن قرية النمل، وتحدث عن قسوة البقرة عندما هرست بجسدها الثقيل مئات من النّمل دون رحمة، تحدث عن صمود النمل ومحاولته للخروج من تحت البقرة الحلوب. تحدث عن التعاون والعمل المشترك

والوحدة . ابدع الكاتب في رسم الصورة . التخطيط للتخلص من البقرة . وكيف استطاع النمل تلقين البقرة درسا لا ينسى .

انتصار النمل على البقرة يثبت أن القوة ليست في ضخامة الأجساد بل القوة في الوحدة والتخطيط . وضع هدف والتخطيط لتحقيقه .

قصة مميزة ممتعة ياريت المركزين في المخيمات يستفيدون منها في المخيمات الصيفية، لأنها تحث على العمل الجماعي، وعلى الوحدة، وايضا مناسبة لرياض الأطفال والحضانات .

قصة كنان وبنان يصادقان القطط تتحدث عن المسؤولية وتحمل المسؤولية،عندما بدا الكاتب في سرد القصة،عندما فتح الستار على مشهد بطل القصة كنان وهو ينتظر أخته بنان البالغة من العمر 5 سنوات .

مشهد يفرح القلب ويوطد العلاقة بين الأخوة . عندما تقرأ المربية للأطفال هذا النص الجميل، ويشاهد الأطفال الصورة توثق لديهم الأخلاق الحميدة . ضرورة اهتمام الأخوة ببعضهم البعض والاستماع لتعليمات الأهل .

في القصة سرد لطيف جدا تحدث فيه الكاتب عن حياة القطط. معلومات قيمة تطرق لها الكاتب، الكلمات المستخدمة بسيطة منتقاة بعناية، قصة تحث على الرفق بالحيوان كما أوصانا به ديننا الحنيف، الكاتب أحسن الاختيار .وهذه القصة أيضا مناسبة للحضانات وللمخيمات .

أمّا قصة ميرا تحب الطيور ففيها التناغم والانسجام في الأسرة ،فيها الصدق والمصداقية.

أعجبني في القصة أسلوب صاحب المتجر في تسويق الطيور ،عندما قدم لقيس كراسة تتحدث عن طيور الحسون .هذه اللفتة من الكاتب تؤكد أن للكلمة وقع السحر على القاريء، كما كان لها تأثير على قيس وشجعته على شراء الحسّونين .

وصف جميل جدا لطائر الحسون

لون الريش الصغير الموجود على مقدمة وجهه باللون الأحمر القرمزي، مع امتداد للريش الأبيض على باقي وجهه وصولا للرقبة، حيث ينتشر الريش الأسود، كما يمتد الريش الأسود على طول ذيله وأطراف جناحيه، بينما ينتشر الريش الأصفر في منتصف الجناحين ، ويتوزع الريش البني على ظهر الحسون والريش الابيض على بطنه .هذا النص شجعني شخصيا على اقتناء طائر الحسون . للغة الجميلة التي استخدمها الكاتب .في نهاية القصة رمزية قدمها الكاتب وهي أن الحرية أغلى من العبودية، عندما تكون في قفص مسلوب الإرادة تفقد أهمّ ما يميزك وهو الحرية .

القفص يرمز للأفكار الدونية أمّا الحرية فترمز للافكار المستنيرة .

وكتبت هدى عثمان أبو غوش:

ثلاث قصص للأطفال،بلغة سهلة،بعضها تعتمد على السّرد والوصف، خاليّة من الحوار، والبعض الآخر فيها. تلك القصص تتمحور حول الحيوانات الأليفة وعلاقة الأطفال بها، ومن خلال هذه العلاقة يمرّر لنا الكاتب رسائل تربويّة هادفة، فيها المعلومة والإفادة .

قصة "النّمل والبقرة"،قصة جميلة تبيّن انتصار الضعيف على القوّي من خلال قوّة تأثير الإتحاد بين النّمل، وإصراره على محاربة البقرة، التّي تعدّت على مكان قريتهم.

في القصّة لم يخلق الكاتب حوارا بين النّمل والبقرة، من أجل حلّ المشكلة ،وإنّما كان القرار فورا بتلقين البقرة درسا في الأدب وعدم الكبرياء.

فقد اعتمد الكاتب على الوصف والسّرد بعيدا عن الحوار الذّي يجعل الطفل يتفاعل بحواسّه الذهنيّة والبصريّة مع القصّة ،ويقلّده ربّما مع الأطفال .

في قصّة "كنان وبنان يصادقان القطط" يقدّم الكاتب معلومات غنيّة للطفل عن القطّة، طعامها، رضاعتها، وعلاقة الأطفال وحبّهم للقطط. يستخدم الحوار والوصف.

من النّاحيّة اللّغويّة ،يكتسب الطفل مفردات جديدة لقاموسه الصغير ،مثل الأُفحوص(بيت القط)،هُرير ، قطيط.

في قصّة "ميرا تحب الطيور"، يرضخ الوالد لطلب ابنته،فيشتري لها الحسّون، بالرغم من عدم رغبته لأنه في عجلة من أمره.هذا السّلوك شائع في مجتمعاتنا العربيّة، وهنا يتعلّم الطفل من القصّة الإصرار والإلحاح حتى يستجاب له.

ديمة جمعة السمان

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى