الخميس ١٩ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٩

روايه نهايه أسطوره

هانم داود


تشعر مع قراءتها بسرعه وتلاحق الأحداث ،ولا تشعر معها بالملل،بين عنف الجريمه والأحداث العاطفيه والرومانسيه ،روايه حب وعشق وغرام تبكى لسحر الرومانسيه فيها وقوه العاطفه وتصرخ من قسوه الظالم المستبد تشعربالمتعه بالاثاره والتشويق للمواقف المرعبه والبوليسيه الرائعه،وتشبع رغباتك وتعيش معها ما يجول فى خاطرك ستقرأ نهايا أسطوره أكثر من مره لتزداد متعه وتألق وجمال والتعمق فى كل ألوان الواقعيه وتخلع مع أبطالها جذور المحال،وتتنفس الصعداء حين تفلت معهم من بين فكى الأفعوان نهايه أسطوره بين الواقعيه والخيال قمه الرعب والاثاره والتشويق،

تحلق فى عالم الفكرمع كيفيه اكتشاف التآمر والخيانه حين تكون أحلام المرء غير مشروعه، ولا تقدسها العقول، لا توجد أسوار عاليه بين تحطيمها، لا تتحقق الأحلام في غضون ليلة وضحاها
مهما تعلقت روحك بأشياء،كن مع الواقع بعقلك وقلبك نهايه أسطوره.. الدهشه والمرح والحزن والسرور اطرد شعوذه الأوهام وسحر التكاسل

هانم داود

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى