الخميس ١٢ تموز (يوليو) ٢٠٠٧
بقلم نبيل درغوث

"شعريات" مجلّة جديدة تعنى بالشعر

"بقاء الإنسان لن يتيسر إلا بالشعر"
(هلدرلين)

استقال الآباء وكانت المغامرة للأبناء للذهاب بالحلم إلى المدى مع مجلّة جديدة فصلية تعنى بالشعر يشرف عليها ثلة من الشباب العربي الذي ما زال يؤمن بالشعر ووقعه في الوجود.

فمجلة "شعريات" يرأس تحريرها: مهدي التمّامي ويديرها: صلاح عجينة وينسقها: محمد زيدان، أما هيئة التحرير فتتكون من: وليد الزييي - منال الشيخ - فاطمة ناعوت - رحاب ضاهر - كمال العيادي - محمد النجار - نور الدين بازين - فاطمة الشيدي - سوسن العريقي.

كانت افتتاحية العدد الأول صيف 2007 بقلم رئيس التحرير بعنوان "الشعر لا يشيخ!!!" ومن بين ما جاء فيها: "الشعر وحده وليس سواه هو العتبة المحتملة التي بوسعها أن تخلق حوارا بين مختلف الشعوب فيما يخص قضايا الإنسان المعاصر فالشعر هو الطريق الممهد الذي يصل إنسانا بإنسان آخر من هذا المنطلق جاءت أهمية إصدار مجلة تهتم بالشعر مجلة وقف على الشعر تحمل وجهين معا إضاءة الكشف كمبادرة ومغامرة يتطلبها التغير في مناخ يتطلب المواجهات وهي أيضا رهان لا يخيب في إقامة علاقات يربطها تفاعل الثقافات على اختلافها كما أن هذه المجلة تحمل أهدافا أخرى على قدر عال من الأهمية تتلخص في كونها تمثل مواكبة لما سبقها من المجلات المتخصصة في قضايا الشعر التي قدمت الكثير كمجلة شعر أو كالتي أسهمت في التذكير بالشأن الشعري كمجلة الحركة الشعرية...".

تتضمن المجلة على سبعة أبواب مع "عتبة دخول" سموها "شرفة" و "جهات" كعتبة للخروج.

1- الباب الأول معنون ب "فصوص" وهي مجموعة قصائد لكل من إدريس علوش (المغرب) - عاشور الطريبي (ليبيا) - فاطمة الشيدي (عمان) - محي الدين محجوب (ليبيا) - محمد تركي النصار (العراق) - نادية يقين (المغرب) - رجاء ناظور (فلسطين)، وقصيدة للشاعر التونسي وليد الزريبي بعنوان: "وجوه هذا المكان وأشيائه" تحتوي على سبعة مقاطع معنونة وكان المقطع الأول هو التالي:

الـذئبة حبلت من الكلب

(1) الذئبة: لم تكن تدري أنّها ستتعطّر عميقا في اللذّة

(2) حبلت:الأمر برمّته لم يكن سوى من ترويج العناية الربانية

(3) من: حرف جرو جرّهما معا إلى................./

(4) الكلب: ابن الكلب جاهل ولا يعرف العازل وغير معنيّ بقضية السلالات

ملحوظة 1: الذنب على الذئب الغائب.

ملحوظة 2: الجرو الرضيع سيعيش شيزوفرينيا فجدّه من الأم ذئب و جدّه من الأب كلب، وقد يعيش ممزق القوائم حيث قائمتاه الأماميتان في بلاد الكلاب و الخلفيتان في بلاد الذئاب وسيكشف بعد رحيل العمر أنه لم يغادر أمه قطّ.

ملحوظة 3: الذئبة حبلت من الكلب، فلا هي جاعت ولا أكلت من ثدييها.

2 - أما الباب الثاني بعنوان: "تحليق" وجاء فيه حوار مع الشاعر الكبير أدونيس خصّه بالمجلة وقد أجرى معه هذا الحوار كل من مهدي التمّامي وصلاح عجينة.

3 - "مدارسات" هو عنوان الباب الثالث وهي ثلاث مقالات:

المقال الأول: "القيم الشعرية والميراث الثقافي عن التفاعل بين الذاكرة الثقافية والحداثة" لبنعيسي بوحمالة (المغرب)

المقال الثاني: "الكتابة الذكورة والأنوثة" لمحمد اسليم (المغرب)

المقال الثالث: "بيان اليوم العالمي للشعر" للشاعر التونسي عادل معيزي

4- وقد جاء في الباب الرابع: "برزخ" نص لعبد المنع المحجوب وعلي الزويك بعنوان "شعرية النظر".

5- أما الباب الخامس: "أسئلة الشعر" قد تناول ملف عن اللحظة الشعرية الراهنة في مصر من إعداد عماد فؤاد - تقديم ومتابعة منال الشيخ.

6- "آنية زهر" هو عنوان الباب السادس وهو ترجمة لقصائد شعرية عالمية قصيدة للشاعرة الإنجليزية جوشا بكوت ترجمة: فاطمة ناعوت وقصيدة لشاعر مجهول ترجمها عن الإنجليزية فضل خلف جبر.

7-أما الباب السابع: "أثر/ أخبار" هو مجموعة أخبار ثقافية وإصدارات لكتب جديدة.

وتنتهي المجلة بكلمة للشاعر البحريني قاسم الحداد ومن بين ما جاء فيها: "حين يتصل بك شباب شعر جديد يدعونك لمرافقتهم مغامرة جديدة سوف لن أتردد وسأرمي بكياني كله في مهب هؤلاء الفتية الغامضين لكي تصقلني تجربتهم بلا شروط مسبقة من عندي فبعد شرط الشعر سوف يتوقف الأمر على أن يحسنوا وضعي تحت شروطهم الخاصة بحرية خلاّقة كفيلة بأن تمنحني المتعة والجمال".


مشاركة منتدى

  • البدايات والنهايات

    البدايات ربيع
    يُفنى أريجه
    عند النهايات
    يحلُ الخريف
    تنتفي الصلاحية
    لا مفعول رجعي
    ولا ولادة زهر
    يتجرد الكلام
    من معانيه
    يترهل الرحيق
    مضمون معدي
    بمرض انعدام التفاهم
    ونفاذ وقود الصبر
    والتراشق الأعمى
    بين تضارب المزاجيات
    وتقلُب الأولويات
    تتربص به
    نكهة الحزن
    في قلبه وأطرافه
    يغرق في إمعان الظلام
    التائه عن بيت القصيد
    لا يتلقف معاني الجمال
    تتساقط الأوراق
    من الروح
    تهب الرياح
    من حيث اعتقدنا
    إنه الحبِ
    رياح ساخنة
    تنثر نقاء العتمة
    ثم تسجن الربيع
    تحت سابع أرضٍ
    بعد ان تسلبه سحره
    وديمومة مجده
    تفرض فصل واحد
    من فصيل واحد
    من لون واحد
    قاتم جاهل
    يصبح فيه الحب
    طريح الفراش
    مجفف محنط
    يرتدي قبعة خفية
    تجعلنا لا نراه
    يعترينا العنف
    يلفنا الحقد
    يحل الجراد
    في بقعنا ومكامننا
    أنقرض الورد
    نقيض العنف
    ولم يبقى من الحب
    سوى أسمه
    للتنكر والغش
    لفرض الخداع
    وتعكير الصفاء
    سراً وعلناً
    ضاعت قبلة الحق
    تلاشت بوصلة الرحمة
    حلت مصطلحات الغباء
    في قواميس الحياة
    ومعاني والجمال
    كيف نعبر
    كيف نبادر
    إنه الطوفان
    أصبحت البدايات
    من الماضي
    وفرضت النهايات شروطها
    العقيمة المتنكرة
    انحدرت قيم المحبة
    أصبحنا نحب ذاتنا
    على حساب ذاتنا
    ولم نسأل أنفسنا يوماً
    هل يقبل الحب
    ان نستخدمه
    في غير الحب
    هل حب الشر
    من ركائز الحب
    الحب عرين وقلعة
    لا يقبل المزج والتمازح
    سوى مع خلاصة النقاء
    وزبدة العطاء
    خير مطلق
    طليق معافى
    لا يقبل التلوث
    جنة عرضها قلوب صافية
    وقلبها ينابيع تتدفق
    طهارة مطلقة
    تروي أصدق المشاعر
    أرقى نبات الجمال.

    محمد وهبه

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى