ديوان الشعر

  • كي نبرأ من اليباس

    ، بقلم حسن العاصي

    لأجل رحيلهما أبتكر للغياب مصائد للحياة
    لم يعد قلبي كما كان تعثّرت طيوري في درب الريح تاهت ناصيتي وأصبحتُ يتيماً ونهري أضحى عارياً صار لي عصفورين في غابة الغرباء كانا مثل رحيق البسمة بلسماً لكل داء كأنهما ساقيات الكروم يبحثان عن العناقيد العابرة أصبحا حزن يجثم فوق غصن الوريد (...)

  • الانتخابات العراقية: لكلِّ نطـاحٍ لهُ ناطحهْ

    ، بقلم كريم مرزة الأسدي

    هذه البصرة تطلُّ عليكم والانتخابات قادمة
    لكِ الله يا طيبة البلدان!! وإليك مني هذه الأشجان، من (البحر السريع) على السريع، وفاءً وعرفانْ، للعلم والأيام والأوطان:
    يا (بصرةَ) البصائرِ النائحةْ إليكِ منـّي هـــذه النــــافحةْ عقباكِ مأســـاة ٌ على حالِها "مـا أشبهَ الليلة َ (...)

  • عندي مواويل أغنّيها

    الى زوجي الدكتور عز الدين ابو ميزر في عيد ميلاده الثمانين
    نشَدْتُكِ اللَه يا شمسَ الأصيلِ قِفي فبعدُ عندي مواويلٌ أُغنّيها وبعضُ حاجاتِ نفسٍ كنتُ أرقُبُها قبلَ المغيبِ لعلّ اللَه يقضيها حُمْرُ الظلالِ لقاعِ الافْقِ رانيةٌ فَأبعدي القاعَ عن مَهوى مراسيها شريكَ روحي ياشمسَ (...)

  • مرحباً رمضان

    ، بقلم محمد محمد علي جنيدي

    رمضانُ يا مسكَ الشهورِ تعطرتْ أيامُنا وازدانت الأنوارُ أقبلتَ صبحاً يزدهي بجمالِهِ فتفتحتْ وتبسمتْ أزهارُ والصومُ يُهْدِي للنهارِ سلامَهُ كالسُّحْبِ في طياتِها الأمطارُ أقبلتَ بدراً باسماً لقيامِنا والنورُ يسري والرضا أقدارُ يا شهرُ أرخى الذكرُ فيك أمانَهُ ذكرُ الكريمِ لسرِّهِ (...)

  • يختال

    ، بقلم إنتصار عابد بكري

    يختال صوتٌ في خبء روحي وطيف يهامس مبسمي متأكد أنت من موطنك ، موطنك مدينتي مدينة عامرة مزدهرة... لو كان ذنبي غربتك ترافعت أنا أُقاضي أنا ومددت أليك ببساط أبيض يجعلك تختال في غرفة القلب... يختال صوتك وصياح الديك ربيع قد عبر.. يتغنج على أنفاسي منذ خطيئة النور وانعكاسه على (...)

  • حينما ينهَضُ القَتلى منَ القَتلى

    ، بقلم صالح أحمد كناعنة

    أمطرينا سُندُسَ الأبعادِ يا زَفرَةَ حُبِ ماتَ في أفقِ التَّناهي في حدودِ المُبهَمِ الموروثِ قسرأً في عُيونٍ صُبحُها صَمتُ الإرادة.. أمسَكَ اللّيلُ بصَوتٍ خافِتٍ يَمضي حَييًّا يكتَسي بَردَ الأماني، وارتِعاشَ الحظَةِ الخَجلى وكانَ الأفقُ أفكارًا مُعادة. مثلَما يَسقُطُ ظلُّ (...)

  • اغتراب

    ، بقلم محمد محمد علي جنيدي

    يا دموعَ القلبِ مهلا لا تفيضي لاغترابي إن من أحبابِ قلبي من سيبكيه عذابي قالوا ما يُبكيك فيها بعد فقدانِ الشبابِ قلت يكفي أن ربي يعلمُ السرَّ وما بي أيها الرائي رويدا لستُ أحيا في اكتئابِ إنَّما الدنيا ممرٌّ سرُّهُ تحت الترابِ نُبتلى فيها وتمضي من عذابٍ لعذابِ يا لها تلهو وتُغري (...)

  • عشقُ مايا في يمِّ موسى!

    ، بقلم ياسين عبد الكريم الرزوق

    مايا تساقيني دموع الجوى أستغفرُ الأيّامَ بعد الهوى يبقى الهوى تبقى عيوني في جحيم النوى مايا أَكُنْتُ العمر ذئباً عوى؟! لا تسألي ليلاكِ في أوهام عصرٍ ذوى!
    لن يسرق التاريخ بعدي نَبِيْ و الأنبياءُ الصادقون استعذبوا في المهد بعد السارقين الوحيَ هذا الصَبِيْ! كنْتُ الذي في عطر (...)

  • أمثال - قصيدة من أمم مختلفة.....

    لقد قيلَ في الماضي وسوفَ يُقالُ:
    "لكلّ زمانٍ دولةٌ ورجالُ " ولكنَّ نفسَ الحُرّ لا تقبلُ الخنا اِذا أنفُسٌ هانت وضاقَ مَجال وَمَنْ هزّ في يومٍ جدارا لجارِهِ سيسقُطُ يوماً بيتُهُ ويُزالُ لأُمّكَ بُحْ بالسّرِّ أو لا تَبُحْ بهِ اِذا ضاق منك الصدرُ وآئتَزَمَ الحالُ واِلاّ فصدرُ (...)

  • نشبه الرحلات

    ، بقلم سلوى أبو مدين

    أرواحنا حقائب غرباء بلا معاطف يا لهذا الصباح رائحة الآفِلِين الفراغ المتكدس العمر الذي من ورقٍ ونزق المدى المُعتم لسنا سوى نثار رماد
    *اعتذار غير مباشر فوق ورق مائج بحمرة الشمس أكتب اعتذاراً لغابات الدمع جرح ونِصَال دفتر صغير كتب حكاية لم تكتمل طريق معبد (...)