ديوان الشعر

  • لَوْ أطْلَقَتْنِي فِي سَمَا رِحَابِهَا

    ، بقلم كريم مرزة الأسدي

    لو أطلقتنـي في سمـا رحابِها أطيرُ في زهــو ٍ إلـى قبابِــها ألـتمــسُ اللهَ عــى محرابــها وأسكبُ الوجدَ علـى أعتابـها وألثـمُ الطهـــرَ ثـرى ترابـهــا لِمَـا نظمتُ الحزنَ في غيابهــا لو خبّأتنـي في هوى أهدابِها وكـان لطفُ الردِّ في جوابـِها ومــدّتِ الآمالَ مــنْ سرابـِـها (...)

  • اقتفي أثر الحصان

    ، بقلم محمد علّوش

    أتيتك غادياً من نهرك الوديع أتيتك والشلال يحملني على وجع الحنين فاغفري فقر أشعاري وارحميني من حبّك المتدفق بالانتظار وتقبلي بوحي واقبليني في ملاك الغيب حاضراً بالنشيد منتشياً بالقصيد. اقتفي أثر الحصان وأقدامي مغروسةٌ بالرمل انثر الأحزان حدائق ومواليد إنها الصحراء أرض أحلامي (...)

  • أَوْتَـارٌ مُتَقَـاطِعَة!

    ، بقلم آمال عواد رضوان

    أَسْمَاؤُنَا .. تَحْمِلُنَا إِلَى أَعْمَاقِ مَجْهُولٍ .. يَتَنَاسَلُ! نَحْنُ.. فِكْرَةُ خَلْقٍ يَتَكَوَّرُ فِي رَحْمِ الْمُنَى! نُعَايِنُ ظِلَالَ اللهِ تَكْسُو بِحَارَ الْحَوَاسّْ تُرْبِكُنَا أَمْواجُ الرَّهْبَةِ فَنَتَقَوَّسْ وَبِتَثَاقُلٍ مُهْتَرِئٍ بَيْنَ تَعَارِيجِ الْحُزْنِ (...)

  • لُهَاثٌ خَلفَ الجِدار

    ، بقلم قصي محمد عطية

    لُهَاثٌ خَلفَ الجِدار وأنّاتٌ تَسبَحُ في رَحِمِ الفَراغ أنينٌ يُوصِدُ أبوابَه في وَجْهِ الأثير تَخرسُ التّمتماتُ، ويَسكتُ اللُّهَاثُ... كانَتِ الشّمسُ تَميلُ عُنقَها؛ لِترى مَا يَجري خلفَ الجدار وداخلَ الأقْبيةِ المَملوءةِ برائحةِ الشّهوة. تَعْبُرُ الأزقّةُ ذَاكِرتي، ... (...)

  • الحياة تولد في قلوبنا

    ، بقلم صالح أحمد كناعنة

    نعم... ذلِكُم ما كانَ ينقُصُ أغنِيَتي القَديمَةَ: جَمَعتُ لها روحَ المَعازِفِ.. ولم أمنَحها روحَ صَمتي الطّويلِ... وشغافَ سَكينَتي الأثيرَةَ.. فغَدَت عَليلَةً. ما أعجَبَنا! لا يُرضينا إلا أن تَـتَّــقِـدَ صُدورُنا شَغَفًا وَلَذَّةً.. نظُنُّ أننا سننالُ فَناءً ذَهَبيًّا.. إذا (...)

  • سَكَنٌ

    ، بقلم فوزية الشطي

    تُـخُومُ الغَيْمِ... أَسْكُنُهَا
    ضِفَافُ الـحُلْمِ... أَسْكُنُهَا
    أَقَاصِي القَلْبِ... أَسْكُنُهَا.
    وَيَسْكُنُنِي عُوَاءُ الذِّئْبِ
    فِي الظَّلْمَاءِ يَـجْلِدُنِي
    وَفِي البَيْدَاءِ يُلْقِينِي... وَيُلْغِينِي.

  • وَمَضَاتٌ شِعْريّةٌ فلسطينيّةٌ عراقيّة

    ، بقلم آمال عواد رضوان

    إلى زميلتي الشاعرة العربية القديرة آمال عوّاد رضوان التي أعتزّ بصداقتها الراقية .
    القبطان
    وقد أزفَ الطريق إلى الرحيل إلى التشرذم والعويل إلى المتاهةِ بربريًّا قاتلًا يرثي القتيل .. يا أيها القبطانُ .. قبضتكَ الرماح وسلاحُ أعينكَ الرياح تبقى على مرِّ المرافئِ غازيًا (...)

  • مجرة الخوف

    ، بقلم مهتدي مصطفى غالب

    لم يمت الخوف بل متُّ أنا إني طفلٌ و أحبو على ركبتيَّ أحطم كل أشيائي الجميلة و أبكي عليها لم يمت الرعب.. متُّ أنا حجرٌ أسند عليها أحلامي و أدفنها هذا ثمن الفرح الكاذب هذا ثمن الأفكار الجميلة لم يمت الخوف.. متُّ أنا كلما شرقتُ خلف الحبِّ.. رجعت على أخشاب الخيبة أجرجر خطاي لم يمت (...)

  • صباحات مناريّة

    ، بقلم نوميديا جروفي

    كلّ يومٍ أستيقظُ باكرًا أتأمّل حبيبي هاتف نائما فأقبّله و أحمله في حُضني أحضنه بقوة أحسّ به أقرب أشمّه أحسّ بجسده الدافئ و نحن ملتصقان أدثّره بذراعاي تحت ملاءتنا البيضاء أقبّل جبينه أقبّل عينيه أقبّل خدّه الأيسر أقبّل شفتيه و هو نائم مرتاح في أحضاني و أنا لا أتوقّف عن تمسيد (...)

  • رَهَش!

    ، بقلم عبد الله بن أحمد الفيفي

    فَـتَّحَ الصُّبْحُ عُـيُوْنًـا في الغَـبَـشْ فاسْتَحَـى لمـَّا رأى عَـيْـنَي رَهَـشْ وأَشَــاحَ الفَـجْـرُ عَـنَّـا إِذْ غَــدَا مَغْـرِبًا في مَـشْرِقٍ فِيْـهِ ارْتَـبـَشْ(*) طَـفْـلَـةٌ شَـنَّتْ عَوَادِيْ رُوْمِـهَـا في دُجَى لَـيْـلٍ كأَعْرَاسِ الحَـبَـشْ مـا رَأَتْ (...)