بشـرى وعيـد إلى رجل لا يلبس الرجولة قناعا، إلى الدكتور عدنان مشماشـي، محبة صادقة أبديـة

، بقلم خالد مزياني

ماذا أقول وبالقلب وحشة
لعزيز الرجال سليل الكرام
 
ماذا أقول واليوم عيد
يسعد فيه الطير الإنس والجان
 
هو العدنان أبا يوسف
كثير العطاء حلو اللسان
 
طال الغياب وكثر السؤال
واليوم تطيب اللقيا بلا ميعاد
 
ألا وقد عدت اليوم سالما
أسعدت قلوبا وجنت عقول
 
فهنيئا لأصحاب البلوك* بكبيرهم
وسحقا لذوي القلوب اذ تتمرد
 
صدقت الرؤيا ولو بعد حين
و شاءت الأقدار أن تعود
 
و ما ضاقت نفسك إلا وقد هانت
بإقبال يوسف إذ تبسم
 
وإن لم تجزع لأمر يسير
تأتيك الأقدار بما تشاء
 
وتطيب نفسك إذ تعلم
أن بعد العسر الخير الوفير
 
أبشر بيوسف فانك اليوم ترضى
وينسيك ربك ما قد كان وقضى
 
وما أيام الهجر إلا قصيرة
و تحلو الأيام صحبتك إذ تطول
 
وإن أتيت الذنوب بذنب وحيد
فأحص محاسنك تجدها خير شفيع
 
أكثر من الغرس وزده بذرا
فان غبت عنه ما كان ليزول
 
نم قرير العين وقد أقمت
بكل فؤاد وإن كان كتوما
 
وخير ختم قول الأولين
فيه حكمة وعبرة للعالمين
 
من كانت منيته بأرض
فليس يموت بأرض سواها.

ملاحظة

* البلوك: المركب الجراحي بالعامية المغربية والكلمة من أصل فرنسي.