المهرجان الدولي الخامس

للفيلم الوثائقي ينطلق بتكريم تونس

انطلقت الليلة(الاربعاء) فعاليات الدورة الخامسة للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبكة، وذلك بتكريم دولة تونس الشقيقة، التي تحضر الدورة كضيف شرف.

وحضي بهذا التكريم خلال افتتاح الدورة التي تنظمها جمعية المهرجان الدولي على مدى أربعة ايام، كل من المستشارة الثقافية لتونس هناء جبري نيابة عن السفير، فضلا عن المخرج السينمائي هشام بن عمار، الذي قدم في حقه المخرج المغربي داوود أولاد السيد شهادة رقيقة، والمنتج بقناة الجزيرة الوثائقية عادل كسيكسي رئيس لجنة تحكيم المسابقة الرسمية.
وابرز رئيس المهرجان الدكتور الحبيب ناصري في كلمة باسم الجنة التنظيم، قيمة المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي، كفعل ثقافي مميز، يرسخ، لروح الحوار والتعاون، وتكريم معاني المحبة والسلام بين مختلف الشعوب والأجناس.

وأضاف ان هذا المهرجان، الذي ما يزال يحبو وينمو، يعد احدى الإضافات الرمزية والنوعية، في خانة المهرجانات الوطنية المغربية التي تزيد عن الستين، مؤكدا على أهمية فعاليات المجتمع المدني في إشعاع المدينة ثقافيا وفنيا وسينمائيا.

كما اثنى على مختلف الداعمين، والمساندين لهذه التظاهرة السينمائية، التي تتفتح على العديد من الأشكال الثقافية في أفق جعل السينما، صورة حقيقية للمتعة البصرية، ومن خلالها، بعث رسالة حب وسلام الى العالم، تنشدها السينما الوثائقية عبر مختلف إبداعاتها وأشكالها وعلائقها بالمجتمع والآخر.

وتم بالمناسبة تقديم لجان تحكيم المسابقة الرسمية، ومسابقة افلام الهواة، وجائزة الجمهور، والمشاركين في الندوة الرئيسية للمهرجان، التي تتمحور حول موضوع"صورة المجتمعات المغاربية في الفيلم الوثائقي" وتقديم المخرجين المشاركين، وعرض سريع لمختلف الافلام المشاركة وعددها 12 يمثلون 11 دولة عربية وأجنبية.

وكان حفل الافتتاح، الذي حضرته وجوه سينمائية عديدة، قد استهل بلوحات فنية رائعة أبدعتها مجموعة عبيدات الرما خريبكة بقيادة رضوان العيبد، لوحات تغنت في البداية بالصحراء المغربية، وأخرى كانت وحي التراث الشعبي الجميل، قدمت للجمهور عبر إيقاعاتها، فيضا من الرقصات التي تجاوب معها الجمهور بشكل كبير.

يذكر ان الدورة، التي ستشهد فقرات غنية ومتنوعة، تقام بدعم من المجمع الشريف للفوسفاط والمركز السينمائي المغربي وعمالة الإقليم، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالمدينة، وقناة الجزيرة الوثائقية.