رونق المغرب..

يحتفي بالقاص محمد الشايب فاطمة الزهراء المرابط

استضافت الخزانة الجهوية بالقنيطرة، مساء يوم السبت 8 فبراير 2014، فعاليات حفل تقديم وتوقيع مجموعة: "هيهات" للقاص محمد الشايب، الذي نظمه "الراصد الوطني للنشر والقراءة". وافتتح الحفل بجلسة تقديمية للمجموعة المحتفى بها، بكلمة الأستاذة زوليخا موساوي الأخضري (المسيرة) مرحبة فيها بالمبدعين الذين تكبدوا مشاق السفر من مناطق مختلفة، كما شكرت الحضور البهي على دعمه المتواصل لأنشطة "رونق المغرب".
وقد شارك الأستاذ مصطفى يعلى (القنيطرة) بورقة عنونها بـ"استلهام الموروث السردي في مجموعة (هيهات) لمحمد الشايب"، اعتبر فيها القاص محمد الشايب مالكا لحجرة افتراضية غاصة بالتجارب والمكتسبات الثقافية والمجتمعية، وهي عوامل ساعدته على بناء موقفه ورسم المشاهد داخل ابداعاته، كما ركز الأستاذ يعلى في ورقته على القصص الثلاث الأولى في المجموعة "ريح يوسف"، "هيهات"، "نرجس" لاستجابتهما لأصول وضوابط القصة القصيرة وبعدهما عن التخبط والتسيب والاستطراد، وكذلك نظرا للرصيد الثقافي والموروث القصصي والأساطيري القديم الذي تستثمره هذه النصوص، معتبرا كل قصة مشابهة للأخرى من حيث التيمات والاشتغال على الحلم والخيال والأسطورة، وأن محمد الشايب استطاع أن يمرر حلمه بالنموذج الإنساني عبر جسد الأسطورة في النصوص الثلاث.

وتحدثت الأستاذة فضيلة الوزاني (تطوان) في ورقتها التي عنونها بـ "بعض مظاهر التجريب القصصي عند محمد الشايب" عن السرد الشعري في المجموعة، وذلك انطلاقا من عنوان قصة "ريح يوسف" باعتبار العنوان عتبة توجيهية للنص وعتبة مغرية بالقراءة، وأن السرد المشعرن يجعل الذات الكاتبة تتوق الى البوح الشعري الحالم للتعبير عن الاحباط المعاش، كما أشارت الأستاذة الوزاني إلى انتقال المتن القصصي في المجموعة من السرد إلى الشعر ومن الشعر إلى السرد، وهو نوع من المزج بين الاثنين يتدخلان فيما بينهما لنسج نص فسيفسائي ينسجم فيه النوعان ولا يتعارضان. معتبرة قصة "ريح يوسف" إلى جانب النصوص الأخرى، تحمل ملامح الشعرية المعاصرة، أي شعرية التجريب وإحدى الخصوصيات التي تميز التجريب القصصي على مستوى اللغة والصورة لما لها من قدرة على إحداث وعي مفارق داخل القصة القصيرة.

في حين ركز الناقد أحمد الجرطي في ورقته التي عنونها بـ "هيهات دينامية التخييل وأسئلة الرؤيا" على مقاربة أهم التيمات التي اكتنزت بها المجموعة القصصية كسؤال الكتابة من خلال القصة المعنونة بـ"هيهات" والتي ربطها المبدع بإضفاء الألق والجمال على الوجود، هذا فضلا عن توصيف دور استدعاء الموروث الديني كسورة يوسف عليه السلام في تحيين مرجعيات ذات بعد إنساني، كما تطرق في وقته إلى توصيف أهم استراتيجيات التجريب في المجموعة القصصية التي تمنحها من جهة فرادتها القيمة، وتساهم من جهة ثانية في توليد نوع من الدينامية والتفاعل الخلاق بين الشكل الفني والرؤيا، للتلاحم مع قضايا المجتمع ورهاناته دون الوقوع في الغموض والشكلانية.
واختتمت الجلسة التقديمية بكلمة القاص محمد الشايب، "الراصد الوطني للنشر والقراءة" على هذا الاحتفاء الإبداعي وعلى جهوده في التعريف بالكتاب المغربي، كما شكر الأساتذة الذين ساهموا في الجلسة التقديمية بقراءاتهم الرصينة ومقالاتهم الحصيفة، وحيى الحضور البهي ثم انطلقت القراءات القصصية بمشاركة: محمد الشايب (مشرع بلقصيري)، عبد الكريم القيشوري (الرباط)، سارة رشاد (سوق أربعاء الغرب)، حميد الراتي (سوق أربعاء الغرب)، وقد تميز الحفل بحضور ثلة من المبدعين والمهتمين بالشأن الأدبي والثقافي.