مقدمة في الغياب ديوان جديد للشاعر محمد أبو زيد

عن دار شرقيات للنشر بالقاهرة، صدر ديوان "مقدمة في الغياب" للشاعر محمد أبو زيد، والذي يواصل فيه مشروعه الشعري الذي بدأه قبل أحد عشر عاماً، عبر خمسة دواوين أخرى.

وينقسم الديوان إلى أربعة أقسام، هي "هي "كهل يسير إلى الحافة"، و"لا يؤنس الغريب غير ذاكرته"، و"من يتذكر الغائب؟ من يعرف ماذا يفعل الآن؟"، و"اسمي محمد أبوزيد".

يذكر أن الشاعر محمد أبو زيد صدر له من قبل خمسة دواوين، وديوان للأطفال، ورواية، وحاز عدداً من الجوائز داخل مصر وخارجها، صدرت أول أعماله عام 2003 عن الهيئة العامة لقصور الثقافة بديوان "ثقب في الهواء بطول قامتي"، وديوان "نعناعة مريم" للأطفال عن كتاب قطر الندى في 2005، وديوان "قوم جلوس حولهم ماء" عن دار شرقيات في 2006، وديوان "مديح الغابة" عن الهيئة العامة للكتاب عام 2007، وديوان "طاعون يضع ساقاً فوق الأخرى وينظر للسماء" عن دار شرقيات عام 2009، ورواية "أثر النبي" عن دار شرقيات عام 2010، وديوان "مدهامتان" عن دار شرقيات عام 2011.
ومن أجواء الديوان
خلف هذا الحائط

توجد عائلة سعيدة
تصلني قهقهاتهم بالليل
وهم يشاهدون مسرحية
أتمدد أمامها على الكنبة
والكآبة تُجعّد وجهي
يلاعبون أطفالهم
فيما أحرق أصابعي
في طاسة المكرونة الساخنة
لا أفهم ما يقولون
لكن سعادتهم تُحرّك
ستارة النافذة.
ألقي نظرة كل صباح
على شرفتهم المغلقة بإحكام
وأنا أسير إلى العمل
يحرك الستارة رجل وامرأة
يتخفيان من الشمس
ويُنَكّتان
عن ذلك الغريب
الذي لا يجيد الطهي