بشير عياد الشاعر الموسوعي

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

الشاعر الموسوعي بشير عياد اسمه بالكامل بَشير عبد الفتَّـاح حسـن عيَّـاد من مواليد 27 أبريل عام 1960 في كفْر الدَّوَّار بمحافظة البُحيرة وفي عام 1982 تخَرَّجَ في كُلِّيةِ الحقوق جامعة الإسكندرية.

الشاعر بشير عياد مثـَّلَ محافظةَ البُحَيْرَةِ في مؤتمرِ أدباءِ الأقاليمِ في دورَتِهِ الثالثةِ التي أقيمت بمحافظة الجيزة في شهر سبتمبر عام 1987 وشاركُ في مُعْظَمِ مؤتمراتِ إقليمِ غربِ ووسطِ الدلتا الأدبيةِ باعتبارهِ أحدَ أبناءِ الإقليم.

الشاعر بشير عياد عَمِلَ سكرتيرًا ثمَّ مديرًا لتحرير مجلةِ كاريكاتير في إصدارِها الأوّل عام 1990 وعمِلَ مُحَرِّرًا أدبيّا وثقافيّا لمجلةِ الوطن العربي التي تصدُرُ من باريس وذلك خلال الفترة من عام 2001 حتى2007 م نشرَ أشعارُهُ ومقالاتـُه وكتاباتُهُ النقديّة ُ في عددٍ كبيرٍ من الصحفِ والمجلاتِ المصريَّةِ والعربيَّةِ منها الكواكب ونصف الدنيا وأكتوبر وأخبار الأدب والشموع والشِّعر والرأي العام الكويتية والسياسة الكويتية والمجلة العربية السعودية والأسرة العصرية التي تصدر دُبي والقاهرة ودُبي الثقافِيَّة وكلام النـَّاس والباشا ومجلّتي الأطفال علاء الدين وقطر الندى.

الشاعر الموسوعي بشير عياد شاركُ بجهدٍ وافرٍ في الحركةِ النقديّةِ والتثقيفيَّةِ من خلالِ البرامجِ الثقافيّةِ والأدبيّةِ والفنيَّة بجميعِ شبكاتِ الإذاعةِ المصريةِ والقنواتِ التليفزيونيةِ الأرضيةِ والمتخصصةِ وبعضِ الفضائياتِ العربية وكذلك من خلالِ الندواتِ الأدبيّةِ والأمسياتِ الشعريّةِ في قصور الثقافة ِ وعددٍ كبيرٍ من الكليّاتِ بالجامعاتِ المصريّة وكان يُعتبَرُ التراثُ الشعريُّ العربيُّ مشروعـَهُ الأساسيَّ وشاركُ في محاولةِ تقريبهِ للأجيالِ الجديدةِ من خلالِ الإذاعةِ والتليفزيون والكتاباتِ الصحفيّةِ.

كما أهتم اهتمامًا بارزًا بكبارِ شعراءِ الأغنيةِ الراحلينَ وأفرِد لهم مساحاتٍ إعلاميّةٍ واسعةٍ وأصدرَ كتابًا مُهِمًّا عن الشاعرِ الغنــائيِّ الكبير عبد الوهـّاب مُحَمّد.

الشاعر الموسوعي بشير عياد على مدارِ أكثرَ من عشرينَ عامًا أعطى نخبة من الناشئينَ الموهوبين َجُزءًا كبيرًا من اهتمامِه حيث قام بتبنـّيهم وإعطائهم محاضـراتٍ متصلة ً في النـّحوِ والعـَروضِ وقدمهم من خلالِ الإذاعةِ المصريةِ وقناةِ النيل الثقافية.

الشاعر الموسوعي بشير عياد كتبَ الأشعارَ والأغاني والأزجالَ لعددٍ مِن المسلسلاتِ والبرامِجِ الإذاعيةِ والتليفزيونيةِ ولحّنَ أشعارَهُ وكلماتِه عددٌ من كبارِ الملحنينَ منهم عبد العظيم محمد ومنير الوسيمي وعمَّار الشريعي وسامي الحفناوي وعلي سعد وعماد الرشيدي وهاني شنودة وإبراهيم نُصير وأحمد الحجّار وحسن إش إش وغنَّاها كُلٌّ من هاني شاكر وعلي الحجَّار ومحمد الحلو ومحمّد ثروت ومدحت صالح ونادية مصطفى وحسن فؤاد وحمدي هاشم وشيرين وجدي وريم كمال وهالة الصباغ وريهام عبد الحكيم وإسـلام الأمير ومي فاروق ومطرب النوبة الشهير حمزة علاء الدين وحسين قريش من السعودية وعادل محمود من البحرين ودُعاء عدنان.

أيضا هناك نخبة من الفنـّانين شاركوا بأداءِ أشعار الشاعر بشير عياد ونذكر منهم في مجال الأعمال الدينية سميرة أحمـد ونور الشريف وياسمين الخيّام أما في الأعمال الفكاهية أو الانتقادية نذكر محمد أبو الحسن وفاروق نجيب وضياء الميرغني ووفاء عامر وشادية عبد الحميد ومونيا وغنى عبد المنعم مدبولي وأحمد بدير ومحمود الجندي وصابرين وهالة فاخر في الأعمال الدراميّة بالسينما والتليفزيون.

أوّلُ حفْلِ للإنشادٍ الديني في تاريخ مهرجان الموسيقى العربية اقتصر على أشعار بشير عياد وكان ذلكَ في الليلةِ السادسةِ من ليالي المهرجانِ في دورَتِهِ الرابعة عشرة وكانت الألحانُ للموسيقار سامي الحفناوي والغناء للمطـرب محمّد ثروت بمصاحبة فرقة الإنشاد الديني بالأوبرا وكورال أطفال الأوبرا وكان ذلك يوم الأربعاء 23 نوفمبر عام 2005 م ونُقلَ الحفلُ مباشـرةً على ثلاث قنواتٍ فضائية.

من أشعار بشير عياد وإلقاءِ الإعلاميَّةِ نجوى أبو النجا كان يُذاعُ برنامجٌ يوميٌّ على شاشة قناة النيل الثقافية بعنوان كَلِمَـاتٌ وعَبَرَاتٌ.

الشاعر بشير عياد اختيرَ مُحكِّمًا بلجنةِ الأغنيةِ الإذاعيَّةِ بمهرجانِ القاهرةِ للإعلام العربي في دورتِهِ الثالثةَ عشرة والذي عقد خلال الفترة من يوم 2 حتى 6 ديسمبر عام 2007 م وأيضا الدورةِ الرابعة عشرة التي عقدت في الفترة من يوم 11 حتى 16 نوفمبر عام 2008م كما اختارتـْهُ الهيئةُ المصريّةُ العامَّةُ للكتابِ ليكتبَ مقدمةَ الأعمالِ الشعريّةِ الكاملةِ للشاعـرِ إبراهيم ناجي التي صدرت ضِمنَ المشْروعِ الثقافِي الضّخم سلسلة أدباء القرن العشرين وصَدَرَ الجزءُ الأوّلُ منها ديوان وراءَ الغمام في شهر يناير عام 2008 والجزء الثاني ديوان ليالي القاهرة في شهر نوفمبر عام 2008 والجزءُ الثالث ديوان الطَّائِرُ الجريح في شهر سبتمبر عام 2009م.

من مؤلفات الشاعر الموسوعي الصديق العزيز بشير عياد: عبد الوهَّاب مُحَمَّد أغنية ٌ خـالـدة وديوان الرُّباعيّات وديوان لأحْزاني أُغنـِّي وجميل بُثينة إمامُ المحبِّينَ والمجانين وناطحاتٌ شعريّة وجمهوريـَّةُ طناشـسـتان وعمليـَّة لـُوري وقصَّةُ التسلُّلِ الإسرائيليِّ إلى مجلة كاريكاتير وبهلوانُ السيركِ العَرَبِيّ ووقفاتٌ مع الأعمالِ السياسيةِ للشاعر نزار قباني وأمُّ كُلثوم عَصْرٌ منَ الشُّعَرَاء قِراءة ٌ في جماليَّاتِ النَّص وسَيقتُلُني الحُبُّ ولا تـَعْـشـَقـِـيني وأسماءْ على سبّورة الليل وعشانْ سـَلمى وأغنياتُ حبٍّ حزينة وأزجـالي والغناءُ المِصريُّ من أمّ كُلثوم ومحمّد عبد الـوهاب إلى روبي وبعـْــرور.

قال الشاعر والإعلامي فاروق شوشة: ناطحات شعرية للشاعر بشير عياد صرخة فى وجه الرداءة.

أيضا قال الشاعر والإعلامي فاروق شوشة عن الشاعر بشير عياد: أنه شاعر معاصر وجد أن مسئوليته تجاه نفسه‏ وتجاه الآخرين‏ وأن يثقف نفسه أولا من خلال العودة إلى أصول الشجرة الشعرية العربية‏ راصدا جمالياتها‏.. متتبعا تجلياتها‏،.. متوقفا أمام ما تمثله كل ناطحة سحاب من هذه القصائد الباذخة‏ من أفق شعرى واكتمال فنى ورؤية للحياة والوجود والكون.

يوم الاثنين 17 أغسطس عام 2015 تعرض الشاعر بشير عياد لأزمة صحية مفاجئة وتم نقله إلى المستشفى ولكن فاضت روحه إلى بارئها وتوارى جثمانه بين ثرى مقابر الأسرة بمسقط رأسه.

في الساعة السابعة مساء يوم الخميس 18 أغسطس 2016 أحييت أسرة وأحباب الشاعر الراحل بشير عياد الذكرى الأولى لرحيله برعاية جريدة فيتو وذلك في نقابة الصحفيين المصريين ومازالت الفاعليات مستمرة حتى وقتنا هذا ويشارك في إحياء ذكرى الشاعر بشير عياد: المفكر السياسي د.مصطفى الفقى والكاتب الصحفي عصام كامل رئيس تحرير فيتو وراعي الاحتفالية ود.محمد شبانة رئيس قسم فنون الأداء بأكاديمية الفنون ود.عيد بلبع أستاذ النقد الأدبي ود.أسامة موسى أستاذ النقد والأدب الحديث بجامعة المنوفية ود.محمد حرب وابنته المطربة تقى حرب والشعراء أحمد سويلم وأحمد عنتر مصطفى وعماد غزالي أشرف أبو اليزيد والناقد الفني طارق الشناوي والأديب الصحفي والمؤرخ إبراهيم خليل إبراهيم ومن أسرة الإذاعة كمال معوض ومحمد عبد العزيز وهشام علوان وهالة رستم ودلال الشاطر وناهد فوزي ومحمد جلال ونجلاء علام والمخرجة ميرفت إمام والصحفي هيثم أبو اليزيد ومدحت عبد الدايم والبهاء حسين والفنان الصحفي أحمد عبد النعيم.