عبد اللطيف التلباني المطرب الموهوب

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

عبد اللطيف عبد الله التلباني الشهير بعبد اللطيف التلبانى من مواليد 6 فبراير عام 1936 بقرية العزيزية مركز منيا القمح بمحافظة الشرقية وألتحق بمدرسة منيا القمح الابتدائية وبعد حصوله على الثانوية العامة التحق بكلية الآداب جامعة الإسكندرية وأثناء الدراسة اشترك في حفلات الجامعة بالغناء والتمثيل وكان يشرف على النشاط الموسيقي والغنائي في كلية الآداب الموسيقي الدارس محمد المصري.

أصبح عبد اللطيف التلباني التعرف معروفاً في حي باب سدرة المليء بمقاهي الفنانين ومحلات متعهدي الغناء والموسيقى وموردي العوالم للأفراح والكازينوهات وتعرف على عازف الكمان والملحن سالم نصر الدين فتوسط له لدى جدته التي تمتلك بيتاً في شارع الحماسة المتفرع من شارع يوسف الحكيم المشهور باسم شارع 12 وهو من أهم شوارع كرموز وعلى مسافة قصيرة من حي جبل ناعسة.

بعد حصول عبد اللطيف التلباني على ليسانس الآداب تم تجنيده في القوات المسلحة وجاء توزيعه على سلاح البحرية بالإسكندرية.

في 6 يونيو عام 1957 انتقلت إذاعة الإسكندرية إلى حي باكوس وشغلت القصر الخاص بالأمير عمر طوسون وأعلنت عن امتحان لاختيار الأصوات الجديدة فتقدم عبد اللطيف التلباني وكانت اللجنة برئاسة رئيس الإذاعة ومؤسسها الإذاعي القدير حافظ عبد الوهاب وعضوية عبد الحميد الحديدي والشاعر الإذاعي أحمد خميس ونجح عبد اللطيف التلباني وتم اعتماده مطرباً في الإذاعة ونال اهتمام الإذاعي حافظ عبد الوهاب الذي حمل العندليب عبد اللطيف حافظ اسمه.

كانت أول أغنية لعبد اللطيف التلباني هى أغنية خليني على بالك كلمات محمد مكيوي ولحن محمد غنيم وانتشر اسم عبد اللطيف التلباني في الإسكندرية واتصل بالملحن الكبير محمد المصري الذي سبق أن تعامل معه أثناء دراسته في كلية الآداب وكان عبد اللطيف التلباني يزوره في بيته بشارع الإسكندراني كل يوم ليعلمه العزف على العود والمقامات الموسيقية ولحن له أغنيات كثيرة منها بلاش على الماضي نتكلم كلمات محمود الأمبابي.

أنتقل عبد اللطيف التلباني من شارع الحماسة إلى حي كامب شيزار مع ابن خالته مصطفى عبد العظيم الذي كان يهوى الغناء لكنه لم يستمر.

غنى التلباني في إذاعة الإسكندرية أغنية جمال الدنيا كلمات علي حسن حمودة ولحن محمد أبو سمارة وأغنية من عندك حبة كلمات كامل الأسناوي ولحن محمد الحسيني وشراع الحب كلمات حسن علي محمود ولحن حلمي أمين وبرئ يا حبيبي كلمات محمد علي أحمد ولحن جلال حرب وغيرها من الأغنيات واشترك بالغناء مع محمد الصغير والمطربة رقية توفيق في الصورة الغنائية باب التوبة تأليف عبد السلام أمين ولحن إبراهيم عبد الله.

طلب سعيد أبو السعد المسئول في القناة الأولى من الملحن محمد المصري أن يشرف موسيقياً على تقديم حلقات من برنامج ركن الهواة في الإسكندرية فقدم مجموعة من المواهب في مجالات الغناء حيث قدم المنولوجست أحمد الحبروت والمغني النوبي عكاشة إبراهيم والمنولوجست سيد نوفل والمطربة تحية زكي والمطرب عبد الرزاق إبراهيم والمنولوجست سيد الملاح الذي قدم من بور سعيد إلى الإسكندرية وعاش فيها بعض الوقت ثم كانت النقلة الكبيرة لعبد اللطيف التلباني عندما كتب له عبد السلام أمين أغنية إللي روحي معاه بتقولولي أنساه بس أنساه إزاي حد ينسى حياته وقلبه فيه دقاته لحن محمد الموجي وغناها في حفل أضواء المدينة ليلة 23 أغسطس عام 1960 بدار سينما ريفولي فأحدثت انتشارا كبيرا وبعدها تحمس له الإذاعي القدير جلال معوض الذي كان يقدم ويشرف على حفلات أضواء المدينة فقدمه في أكثر من حفلة وغني عبد اللطيف التلباني من فوق برج الجزيرة كلمات حيرم الغمراوي ولحن محمد الموجي كما غنى أغنيات خفة دمك مش على حد كلمات صلاح فايز ولحن محمد فوزي وعيونها الحلوة دي كلمات كامل الأسناوي ولحن بليغ حمدي وهمسة حايرة كلمات حسين توفيق ولحن رياض السنباطي

لحن عبد اللطيف التلباني بعض الأغنيات منها السودان روحها مصر ومصر روحها السودان كلمات عبد الفتاح مصطفى ويا حلاوتك يا سمارة كلمات عبد المنعم السباعي ويا أسكندرية كلمات مصطفى البيلي وهوايا هوايين كلمات حسن أبو عتمان ومثل عبد اللطيف التلباني في خمسة أفلام هى: نمر التلامذة بطولة سميرة أحمد وأحمد رمزي وحسن يوسف ومحمد عوض وإخراج عيسى كرامة وعرض في أول نوفمبر عام 1964 وحارة السقايين بطولة شريفة فاضل ومحمد رشدي وأمين الهنيدي ومحمد عوض ومحمد رضا وإخراج السيد زيادة وعرض عام 1966 وغازية من سنباط بطولة شريفة فاضل ومحمد عوض وسيد الملاح وشفيق جلال وإخراج السيد زيادة وعرض في أول يونيه عام 1967 وجزيرة العشاق بطولة زيزي البدراوي وسهير المرشدي ورشوان توفيق وإخراج حسن رضا وعرض عام 1968 وغني فيه عبد اللطيف التلباني من كلمات صلاح جاهين وتلحين سيد مكاوي ومحمد الموجي أغنيات: يا بحر يا أحمر وسعيد وسمكاية لابسة هدوم العيد وعطشان يا صبايا وأول ما نبدي القول.

من الأفلام أيضا: درب اللبانة وهو آخر أفلام عبد اللطيف التلباني وبطولته مع هناء ثروت وشريهان وسعيد صالح وسعيد عبد الغنى وإخراج إبراهيم البغدادي وعرض في 3 سبتمبر عام 1984 ومن أغاني هذا الفيلم يا دنيا طيري بينا وما تسهرنيش ما تحيرنيش.

مثل عبد اللطيف التلباني وغني للتليفزيون مسرحيات: كلمة حب ومحسن وزيزي وأنا وهو ومراتي وقام ببطولة وغناء أوبريت شارع النغم مع مها صبري وإخراج محمد سالم وعرض عام 1974وأنتج الفيلم السينمائي درب اللبانة والفيلم التليفزيوني القلب لا يمتلك بالذهب.

من أغنيات عبد اللطيف التلباني نذكر على سبيل المثال: اللى روحى معاه ومن فوق برج الجزيرة وافرحوا ياحبايب وسك الشباك وخد الجميل وعيونها الحلوة.

عبد اللطيف التلباني كان يعيش في شقته بشارع أحمد عرابي بالمهندسين أما مكتبه فكان في شارع سوق التوفيقية في عمارة مواجهة لمعهد الموسيقى العربية.

في الثاني من شهر فبراير عام 1989 استيقظ عبد اللطيف التلباني مع وزوجته وابنته من النوم وقام أحدهم بفتح باب فرن البوتجاز فإذ بالغـاز المُخزن طوال الليل يخرج من خلال الفرن ويخنق الثلاثة ويموتون وفي حديثي مع الأستاذة أحلام شقيقة الفنان عبد اللطيف التلباني قالت:

الغاز كان سبب الوفاة وكنت قبل وفاته بيوم عنده وكانت زوجته تشتكي من عطل في الإشعال الذاتي وأنا محتفظة بتقرير النيابة وأنا أستاء من المواقع والأقلام التي كتبت خلاف ذلك.