الثلاثاء ٧ أيلول (سبتمبر) ٢٠١٠
بقلم مهند عدنان صلاحات

«يا زارع الطيب» يحقق نتائج مبهرة

حقق البرنامج التلفزيوني التفاعلي الإنساني «يا زارع الطيب» والذي أنتجه تلفزيون أبو ظبي، ويعرض أيضاً على شاشة أبو ظبي الإمارات خلال شهر رمضان المبارك، نقلة نوعية عالية لهذا النوع من البرامج التلفزيونية المباشرة الإنسانية، التي تختص بمعالجة قضايا ومشاكل إنسانية فردية، وذلك عبر الكم الهائل من الاتصالات والرسائل القصيرة التي تحمل التبرعات، والتي بحسب ما أشار مخرج البرنامج عادل عبدالله تبقى مستمرة حتى خارج أوقات البرنامج وعلى مدار اليوم من داخل دولة الإمارات العربية المتحدة ومن الدول العربية ودول أخرى من العالم.

ومن جانبه أشار الهلال الأحمر الإماراتي الراعي لهذا البرنامج أن البرنامج نجح تماماً في رسالاته الإنسانية التي حددت له، وأن حجم التبرعات التي وصلت للبرنامج كانت كبيرة جداً وتوازي تلك التي تصل بالعادة إلى دولٍ منكوبة، مشيداً بذات الوقت بمقدم البرنامج الإعلامي الإماراتي "حمد المزروعي" والذي ساهم في إيصال الرسالة كما يجب وحقق الرسالة المبتغاة من البرنامج على أكمل وجه.

"يا زارع الطيب" وهو أول برنامج تلفزيوني يتناول حالات إنسانية من جنسيات مختلفة مقيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وشمل الحالات التي تناولها البرنامج مرضى معتازين، وطلاب وغيرهم من حالات إنسانية، بحيث تم طرح قضيتهم على الهواء مباشرة، ويتم جمع تبرعات لهم على الهواء.

البرنامج الذي يعده فارس الخطيب ويخرجه عادل عبدالله، يعرض في السابعة والنصف مساءً بتوقيت الإمارات ويعاد ثلاث مرات على مدار اليوم، في حين يتم عرض موجز قصير عن حجم التبرعات خلال اليوم، بالإضافة لشريط يظهر بين فترة وأخرى على الهواء على شاشة تلفزيون أبو ظبي الإمارات يعرض حجم التبرعات وأين وصلت.

كما أن هذا البرنامج هو إنساني بالدرجة الأولى، يبحث في الحالات المحتاجة والتي لا تمتلك الاستطاعة وهي حالات يختارها للهلال الأحمر الإماراتي، ومن بينها بيوت متهالكة، وأشخاص مصابين بأمراض، زراعة أعضاء وغيرها. كما وشمل البرنامج على التبرعات التي تأتي من الرسائل القصيرة النصية وهنالك أيضاً رقم حساب للتبرع من خلاله.

يذكر أن البرنامج الذي شمل جميع المقيمين في دولة الإمارات العربية المتحدة من كافة الجنسيات بغض النظر عن عن جنسية أو جنس أو ديانة الحالة، ليس الأول الذي يقدمه المزروعي فقد سبق أن قدم برنامج "موترك شو" الرياضي الشبابي والذي لاقى إقبالاً عربياً كبيراً فيه حينه، تلاه في العام الماضي برنامج المسابقات الشهير "ذا فون" وهو برنامج مسابقات معرب عن البرنامج العالمي "ذا فون" الحائز على جائزة الإيمي العالمية عدة مرات، كما سبق له أن أشرف على المسلسل التلفزيوني الذي أنتجه أيضاً تلفزيون أبو ظبي "أوراق الحب" وكذلك أنهى مؤخراً الإشراف العام على مسلسل "الغافة" الإماراتي التراثي الذي أنتجه تلفزيون أبو ظبي ويبث حالياً في شهر رمضان المبارك الحالي.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى