الخميس ٤ آب (أغسطس) ٢٠١١
بقلم زينب خليل عودة

المستوطنون الصهاينة يُعدمون الشجر

هكذا كان الحكم على شجر الزيتون فى الاراضى الفلسطينية، كان حكما بالاعدام.. حتى الشجر يعدم فماذنبه؟ فقد ذكرت دائرة العلاقات الدولية في منظمة التحرير الفلسطينية، ان المستوطنين الصهاينة احرقوا واعدموا 4350 شجرة زيتون فى الاراضى الفلسطينية، فيما قتل جيش الاحتلال 6 مواطنين ودمر 32 منزلا ومنشآة واعتقل 230 مواطنا خلال شهر تموز الماضي.

تهويد القدس...

وقالت الدائرة في تقرير صدر عنها اليوم ووصل نسخة عنه، ان سلطات الاحتلال ماضية في مسلسل تهويد مدينة القدس الشرقية مستهدفة الارض والانسان والمقدسات المسيحية والاسلامية، وقالت الدائرة ان الاحتلال يعمل على تنفيذ مشروع استيطاني جديد في مستوطنة جبل ابوغنيم، باسم "عوز تسوريم" بتكلفة حوالي 130 مليون شيكل سيضم 97 وحدة استيطانية،فيما صادقت اللجنة اللوائية للتخطيط والبناء التابعة لبلدية الاحتلال، على مخطط اقامة ما يسمى بـ “متحف التسامح” على أراضي مقبرة مأمن الله التاريخية الإسلامية في القدس المحتلة، بعد عدة سنوات من العمل ونبش القبور فيها.

وكانت اللجنة الوزارية للتشريعات التابعة للكنيست الاسرائيلي أقرت تعديلا لقانون ادارة الحدائق العامة في اسرائيل، بحيث يسمح التعديل لجمعية “العاد” اليمينة المتطرفة بالاستيلاء على الحدائق العامة في بلدة سلون في القدس الشرقية وادارتها،فيما كشفت لجنة الدفاع عن سلوان عن نفق جديد يمر بحي وادي حلوة في سلوان ويتجه شمالا باتجاه السور الجنوبي للمسجد الاقصى المبارك، الامر الذي يزيد من اخطار حدوث انهيارات في محيط المسجد الاقصى، وفي ذات السياق صادقت بلدية الاحتلال في القدس على شق طريق استيطاني بعرض4 أمتار يخترق حي سلوان ويمر بمنطقة مكتظة بالسكان، خدمة للمستوطنين هناك.

وذكر التقرير ان موظفو وعمال،بلدية الاحتلال، وضعوا ملصقات على مبانٍ وجدران منازل في حي سلوان تفيد بعزم البلدية على مصادرة اراض في المنطقة مساحتها 102 دونما من اراضي واد قدوم و34 دونما في حي الصلعة في سلوان،لاستعمالها "لاغراض عامة".
وفي سياق اخر اتلفت بلدية الاحتلال بضائع مختلفة لباعة فلسطينيين في القدس الشرقية،خلال حمله شنتها بدعم وحماية شرطة الاحتلال، وتم ايقاف عدد من الباعة وفرض غرامات مالية عليهم، فيما هدمت بلدية الاحتلال خيمة أقيم فيها مؤتمر صحافي، للتضامن مع ابناء القدس المهددين بالابعاد وصادرتها، وهاجمت قوات الاحتلال في المدينة، مخيما صيفيا ومعسكرا للأشبال والزهرات في حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، محاولةً اعتقال عدد من اطفال المخيم.

اقتلاع اشجار وحرب حرائق يشنها المستوطنون

وقال التقرير : شن جيش الاحتلال والمستوطنون حربا جديدة بحق شجرة الزيتون المباركة اسفرت عملياتهم عن احراق واقتلاع نحو 4350 شجرة زيتون مثمرة وذلك في قرى بورين ومادما/محافظة نابلس، حيث تم حرق نحو 3000 شجرة زيتون بفعل الحرائق التي اضرمها مستوطنو يتسهار وبراخا في المنطقة،وفي وادي قانا غرب قرية ديراستيا بمحافظة سلفيت،اقتلعت قوات الاحتلال 660 شجرة زيتون، ومنعت الاهالي من الوصول الى اراضيهم بفرض طوق عسكري عليها.

وفي نفس السياق احرق المستوطنون نحو 440 شجرة زيتون في قرية مخماس في محافظة القدس و 140 شجرة زيتون من اراضي قرية كفر قدوم في محافظة قلقيلية،و 10 اشجار زيتون في منطقة سهل البقعة جنوب بلدة تقوع في محافظة بيت لحم فيما اقتلعت قوات الاحتلال 100 شجرة زيتون معمرة من أراضي بلدة بيت أكسا في محافظة القدس المحتلة، ونقلتها بواسطة شاحنات إلى جهة غير معلومة، بحجة بناء جدار فوق اراضي البلدة لاحكام اغلاقها.

اما على صعيد الاستيطان فقد أعلنت سلطات الاحتلال نيتها بناء 900 وحدةاستيطانية جديدة في مستوطنة جيلو و32 وحدة أخرى في حي رأس العامود في القدس المحتلة،ونشرت مناقصتين لإقامة ستة مصانع في مستوطنة ’معاليه أدونيم’ شرق القدس المحتلة،و طرحت مناقصات لبناء 294 وحدة استيطانية في مستوطنة ’بيتار’ غرب مدينة بيت لحم، و42 وحدة اخرى في مستوطنة ’كارني شمرون’ قرب نابلس،.

واضاف التقرير ان جرافات الاحتلال جرفت 35 دونما من أراضي البقعة شرق الخليل وصادرت شبكات المياه هناك،ودونمان في أراضي بلدة سعير في محافظة الخليل،كما بدات قوات الاحتلال، بتجريف أراضي خربة ’أم منير’ القريبة من مستوطنة ’سوسيا’ شرق بلدة يطا جنوب الخليل،التي تقدر مساحتها بـ3600 دونم، بهدف الاستيلاء عليها تدريجيا لصالح توسيع المستوطنات هناك، كما وضع جيش الاحتلال يده على 2000 دونم من أراضي بلدة الخضر في محافظة بيت لحم تمهيدا لضمها لمستوطنة افرات المقامة فوق اراضي المواطنين.

وفي ذات السياق صادرت سلطات الاحتلال 189 دونما من أرض قرية قريوت، شرق مدينة نابلس، لتوسعة مستوطنة ’علي’ المقامة على أراض فلسطينية مصادرة، فيما نصب مستوطنون، خيمة في منطقة ’الشرفة’ التابعة لأراضي قرية حوسان غرب بيت لحم، بهدف الاستيلاء على الارض للاستيطان فيها ،ومن جهة اخرى واصل المستوطنون أعمال التوسيع في مستوطنة ’مسكيوت’ في الاغوار ببناء إضافات جديدة فيها.
32 عملية هدم و اخطارات بهدم 40 منزل ومنشآة بينها مسجد

كما قامت قوات الاحتلال بـــــ 32 عملية هدم في انحاء مختلفة من الاراضي الفلسطينية، عباره عن 11 منزلا و6 حظائر للماشية 7ابار لتجميع المياه، و5 مطابخ، في حي الخلايلة بقرية الجيب في محافظة القدس حيث دمرت 10 مباني واسوار،و منزلا في خربة بيت اسكاريا الواقعة وسط تجمع مستوطنة عتصيون جنوب بيت لحم، ومنزلا اخر في بلدة صور باهر في القدس المحتلة حيث اجبر صاحبه على هدمه بيديه، و14 مسكن وحظائر للمواشي في مغاير الدير البدوي قرب قرية مخماس في محافظة القدس، اضافة لعدد من الابار الارتوازية في قرية النصارية بالاغوار وخلة زكريا قرب بيت لحم.
كما دمر الاحتلال 4 منشآت في قطاع غزة نتيجة اصابتها المباشرة بصواريخ أطلقتها طائرات الاحتلال الحربية، فيما الحقت الضرر بعدد من المنازل السكنية هناك.

ووجهت سلطات الاحتلال خلال الشهر نحو 40 إخطارا بهدم منازل ومنشآت في مناطق مختلفة معظمها داخل القدس المحتلة وفي محافظتي طوباس وسلفيت، بينها قرارا بهدم مسجد علي بن ابي طالب في قرية بروقين بمحافظة سلفيت بحجه البناء بدون ترخيص، رغم وجود المسجد بين المنازل السكنية الفلسطينية.
استشهاد 6 مواطنين واصابة 50 بجراح

قتلت قوات الاحتلال 6 مواطنين 4 منهم في قطاع غزة واثنان في الضفة الغربية فقد استشهد جلال المصري، 30 عاماً، من بلدة إذنا، في محافظة الخليل، ويسكن مدينة القدس المحتلة، بعد ان اطلق جنود الاحتلال النار على سيارته بينما كان يسير على الطريق الرئيسي في محافظة الخليل، فيما اعدم جنود الاحتلال الشاب ابراهيم سرحان ( 19 عاما) من مخيم الفارعة / شمال مدينة نابلس، بعد ان اعتقلتوه واطلقوا الرصاص على فخذه الايمن وتركتوه ينزف حتى الموت.

وفي قطاع غزة استشهد عبد الله شلدان (22 عاما) من حي الزيتون،بقطاع غزة، متأثرا بجروح أصيب بها خلال الحرب التي شنها الاحتلال على القطاع أواخر العام 2008، فيما استشهد محمد أبو جزر، وحمدان أبو معمر من مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة،نتيجة قصف مدفعي إسرائيلي على المنطقة،و استشهد محمد البيوك، 21 عاماً، من سكان مدينة خان يونس، بعد ان اطلقت طائرة حربية اسرائيلية صاروخا باتجاه النفق الذي كان يعمل فيه حيث تم تدميره واستشهاد المواطن المذكور واصابة 5 اخرين.

اعتقال 230 مواطنا

جاء في التقرير ان قوات الاحتلال اعتقلت خلال شهر تموز نحو 230 مواطنا بينهم 25 طفلا و4نساء وحولت 20 معتقلا للاعتقال الاداري، واضاف ان ادارة سجن نفحة ابلغت الاسرى بقرار منعهم من مشاهدة الفضائيات العربية واستبدالها بالفضائيات الاجنبية الناطقة بالعربية، فيما طلبت تلك الادارات من الاسرى تسليم كتب الجامعة العبرية، مهددة بمعاقبة من يمتنع عن التسليم.

وفي سياق متصل بدأت سلطات السجون الاسرائيلية تطبيق قرارات حكومة الاحتلال بالتضييق على الاسرى الفلسطينيين وحرمانهم من التعليم الجامعي، حيث يشمل الإجراء الإسرائيلي حرمان 200 أسير من هذا الحق.

واضاف التقرير ان الاسرى في سجن جلبوع الإسرائيلي تعرضوا لفرض عقوبات مجحفة من قبل ادارة السجن،بسبب رفضهم الوقوف ومصافحة مدير مصلحة السجون الإسرائيلي.

صحافة...مُلاحقة لمنع نقل الحقائق

قالت الدائرة ان الاحتلال واصل انتهاكاته المتعمدة بحق الصحافيين لمنعهم من نقل الحقيقية للعالم ورصد انتهاكات اسرائيل للحق الفلسطيني والقانون الدولي وخلال الشهر اعتدى جنود الاحتلال بالضرب على المصور الصحفي مهيب البرغوثي، الذي اصيب بجراح متوسطة، اثناء تغطيته فعاليات المسيرة السلمية في قرية النبي صالح شمال غرب رام الله، كما حطم جنود الاحتلال كاميرته، كما اصيب محمد بريجية (35 عاما)،الناطق الإعلامي للجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بيت لحم، بكسر في أحد أضلاع القفص الصدري، بعد ان اعتدى عليه جنود الاحتلال خلال المسيرة الأسبوعية في قرية المعصرة.

وفي ذات السياق اعتدت قوات الاحتلال على الصحافي حازم بدر، مصور الأسوشيتدبرس، أثناء عمله في قرية التوانة جنوب الخليل، بالقاء قنبلة صوت انفجرت بين قدميه مسببة حروقا في رجليه، فيما منعت سلطات الاحتلال الصحفي مصطفى صبري من السفر عبر معبر الكرامة "لأسباب أمنية".


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى