الاثنين ١١ حزيران (يونيو) ٢٠١٢
بقلم شفيق حبيب

الزُّنــاة ُ ... والطـّـاعون

يَزْنـونَ بالكـَلام ْ ...
يَزْنـونَ بالأقـوال ِ ...
بالأفعــال ِ ...
بالتهـريج ِ .. والتدبيج ِ والأقــلام ْ
يَزنـونَ بالتزييف ِ ..
والتحـريف ِ ..
والتجديـف ِ ..
فوق َ الأرض ِ ...
تحـتَ الأرض ِ ...
في خنـادق ِ البترول ِ ..
في مسارب ِ الظـّلام ْ ..
قد أحرقوا الأضــواءَ ،
والصَّفـــاءَ ،
في مدارج ِ الأطفــال ِ ...
في مباهج ِ الأحــلام ْ ..
لم يتركوا النـّقاءَ في هوائِنــا ..
وفي مدى أجوائِنــا ..
صدورُنـا يملأها السـُّخـام ْ ..
والحزنُ أضحى ..
ثم أمسى ..
ثم أضحى الــزّادَ والشـّراب َ والإدام ْ ...
 
* * *
 
تكاثرَتْ سوائــبُ الوُحــوش ِ
والجيــوش ِ (!)
والغـُزاة ِ.. واللـِّئـــام ِ ...
كي تنهش َ الشـّموس َ والأهــرام ْ...
كي تنهـش َ التاريــخ َ...
والأمجــاد َ ..
كي تبُـث َّ الموت َ والأحقــاد َ
والصراع َ .. والأوجاع َ.. والآلام ْ ...
كي تحرق َ الأنوار َ في مسارح ِ الشــآم ..
جاؤوك َ مَوْبوئين َ بالجـُــذام ْ..
جاؤوا من الرِّمال ِ في الصّحراء ْ ..
مُلطـَّخينَ بالدّولار ِ والبترول ِ والدِّمـــاء ْ ..
لا خـُلـْقَ ... لا حَـيــاءْ ...
جاؤوا مطايا تحمل ُ الخيانة َ الخرقــاءْ ..
جاؤوا مطايا تحملُ البارود َ..
والسِّكين َ .. والأرزاءْ ...
جاؤوكَ أسرابًــا من الأنعـــام ْ ...
* * *
يا أيها الغريبُ !!
يا مستنقع َ الآثــــــــام ْ ...
قد جئت َ منسولا ً من الطـّـغام ْ !!
قد جِئت َ تحملُ الرّدى الزؤام ْ ...
لملِمْ بقايا اللحم ِ والعظــام ْ ..
خـُذهــا هدايا في قصور ِ الخزي ِ والسـّوام ْ ...
واحملْ على كتـْفيْك َ أكفانـَــــك َ
وارحل ْ !!
لا تمُت في أرضِنـــا ...
هذا ثرى شآمـِنـــــا ...
يلفـُــظ ُ لحمَ النتـْن ِ .. والمأجور ِ ..
من يُقطـِّعُ الأوصـــــال َ
في أواصر ِ الأرحــام ِ والذ ِّمـــام ْ ...
* * *
يا قلعة َ الصّمــود ِ !!
يا رافعة َ البُنـــود ِ !!
يا حافظة َ العُهـود ِ!!
يا مَوْئِلـَنــا !!..
إذا طغى الطاعون ُ ...
إذ ْ يستبسِل ُ النـّعــام ْ ...
أقولـُهـا ... أقولـُها :
لا بـُد َّ أن تـُسْتأصَل َ الأورام ْ ...
لا بـُد َّ أن تـُسْتأصَل َ الأورام ْ ...
* * *
معشوقتي !!..
غــدًا ... غــًدا ...
يزفـُّها سرب ٌ من الحَمـــام ْ
وترتدي ملابس َ الأفراح ِ والسَّــلام ْ
وترقص ُ الألحـان ُ في مخدَعِــها
وتنتشي الأنغـــام ْ...
معشوقتي ... مزروعة ٌ
في القلـــب ِ ...
في العينيـن ِ ...
في دِمـــانـــــا ...
يا دمشق َ النـّور ِ!!
يا شـَـــــــــآم ْ ...!!

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى