أسد محمد - سوريا

  • حب أخضر ـ القسم الثاني والأخير

    ، بقلم أسد محمد

    في طريقها إلى الكلية أزاحت تذمر بعض أعضائها المتعبة جانبا ، غذَّتْ خطواتها مسرعة عبر الدروب القديمة ذاتها .. وربتت ردفي همتها بكفي الرغبة بغية الوصول في الوقت المناسب .. واعتذرت من نفسها عن التأخير .. احتملت خطواتها المستعجلة وفاء للانتظام الصارم الذي تعودت عليه.. عند مدخل (...)

  • حب أخضر ـ القسم الأول

    ، بقلم أسد محمد

    مقدمة الرواية
    دعوة للتطهر بالحب
    تدخلنا هذه الرواية في ألفة السرد الغنائي ،ونجد أنفسنا نسبح في فضاء رومانسي قائم على التناظر والتناغم بين الإنسان والمكان بين البشر والكائنات الأخرى ، من حجروشجروأرض.. وأخيرا بين الشخصيات التي تتوزع الأدوار .
    إن مصدر حيوية هذه الرواية الشيقة (...)