ديوان الشعر

  • خاطرة أُم

    ، بقلم إنتصار عابد بكري

    الأم في نظر أبنائها كبيرة وتعني لهم الكثير فهي كل القوة والحماية ، دبة ،قردة، فيلة، لبؤة و،صقر.
    الأم دبة تحمي أبناءها من الخطر،
    وقردة إذا حُب الشباب حضر،
    وفيلة تأتي على مهل عندما ينازعنا البشر،
    الأم لبؤة تشبع الروح وغريزة الكبر،
    صقر تظلل لهم من الحم والمطر، ....
    الأم عالم (...)

  • الدامغة: «أناتك لا تعجلْ عليَّ مُرائيا»

    ، بقلم كريم مرزة الأسدي

    الدامغة تدمغ كلَّ المنافقين والمرتزقة والمرائين والوصوليين الأذلاء....من لا يستحي يقعل ما يشاء....!!! ١ - أناتك لا تعجلْ عليَّ مُرائيا فكلُّ عجولٍ في الدّنى ليس راضيا
    ٢ - كأنّك لا تدري، وأنت مريدُها مشـاحنةً بغضـاءَ أنْ لا تلاقيـا
    ٣ - وإنّي لها،لمّا تعجرفَ جهْمهُ وما كلّ (...)

  • أنت يا قدسُ

    ، بقلم طلال حماد

    (١) وجهٌ من ورود المساءِ في العيون التي تُحدّق في الأفق المسيّج بالأسلاك ومن وهج الصباح في قلوبٍ تقاوم الأحزانَ فيها والجراح ومن قُبُلاتٍ مخضّبة بدم الفداءِ المعبّأ في صواعق الأرواح وجْهُكِ عُنُقٌ من فراشات الحرير المُطرّز ومن قوارير العقيقِ ومن عَسَلٍ رائقٍ في أكاليلَ من (...)

  • دعوا الطبيعة تحكي

    دَعو الطّبيعةَ تحكي ... دَعُو الطّبيعةَ بعدَ اللهِ تُخبرُكُم فَالأرضُ أصدقُ إنْباءً من البَشَرِ فَاتْرَمْبُ يَا سادَتي أدّىَ مُهِمّتَهُ بِكُلّ عُهْرٍ وَبِاسْتِكْبارِ مُقْتَدِرِ وَهَكَذَا رُؤَسَاءُ العُهْرِ فِي عَلَنٍ يُنَفِّذونَ الّذِي قَدْ حِيكَ فِي سَرَرِ ألَا تَرَى الأرضَ (...)

  • موطن الروح

    ، بقلم محمد علّوش

    ملاك قلب ٍ حالمٍ ملاك روحٍ متمردةٍ تبقين دوماً صهيل قلبي العاشق نبض دمي شريان قصيدي.. ملاك قلبٍ حالمٍ أنت تبقى نوارسك تحرس شطآني تحرس باب الله (!!) أحبك دوماً لأحبك أكثر لأكثر يا ضياء عيوني يا هديل حمامةٍ بيضاء كوجه اله. لأجلك هذا الوجود لأجلك دوماً أتخطى الحدود. (...)

  • فتية آمنوا بترابهم

    ، بقلم فراس حج محمد

    في المدينة وجه آخر من لونها المنقوع بالأحمرْ! من أقمارها اللّامعة في سماء مدلهمّةْ! يسّاقطونَ/ يرتفعونَ/ يبتلُّون/ يحتفلون بالميلادْ!َ هناك عند المدخل الغربيّ للمدينة الثّائرةْ كمشة من حجارةٍ ورتل من جنودْ وفتية آمنوا بترابهم فزادهم الحبّ هدى! يغنّون على فترة من الاشتباكات (...)

  • هذه القدس

    لاحَ في التلفاز مُحمّر الجَديلة كيّ يَف بالوَعد أنّ يُسدي جَميله قالَ إنَّ القُدسَ للغربان دَوحٌ فَهي في الأطيار أهواها فَصيله فأنا أُعطي أُقسّمُ ما بدا لي لن يُنازعني في ذا الأمر حيله أنا قَد زُرت السرايا والصحارى (...)

  • رَايَة ُ الأحْرَار

    ، بقلم حاتم جوعية

    (هذه القصيدة لسانُ حال كل فلسطيني مشرد يناضل من أجل تحرير بلادة) تلكَ ألْحَانِي تُوَقَّعْ كُلُّهَا سِحرٌ وَأروَعْ وَمَزاميرُ خُلودِي كَصَدَى الأجراسِ تُقْرَعْ أنا جُرحٌ يتلظَّى بهَوَى الارضِ تلوَّعْ حاضِنٌ آمالَ شعبي مَجدُهُ ما زالَ يسطَعْ في فؤادي يسكنُ الحُبُّ وَفيهِ (...)

  • أحبّك حتى ينتهي الكلام

    ، بقلم موسى إبراهيم

    شاهقة أنتِ كالغيم وغنيّة بالعطر والأمنيات تدور حولك النساء كما في مدار الشمس تدور الكائنات.. في عينيك وطنٌ جامعٌ تذود في حماه أجمل الكلمات.. بسيطةٌ أنتِ كالياسمين.. وشهيّةٌ جداً كاحتفال الأرض بأوّل المطر.. تقبلين على مهل وتجلسين على مهل وترتجفين من خجل كأنّ قصيدةً للتوّ يا (...)

  • شَعبُ الصُّمُود

    ، بقلم حاتم جوعية

    شَعْبَ الصُّمود تحِيَّةٌ وَسَلامُ عَجِزَ البَيانُ وَحَارتِ الأقلامُ يا أيُّهَا اليومُ المُبَجَّلُ ذكرُهُ بكَ والكفاح ِ تُؤَرَّخُ الأعوامُ حَيُّوا الشَّهيدَ مَآثِرًا وَمَناقبًا تُحْنَى الرُّؤوسُ وَتخشعُ الأفهامُ يا أيُّهَا الطّودُ الذي هَزَمَ الرَّدَى شَهِدَتْ لهُ طولَ (...)