الاثنين ٥ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٩
بقلم أنور محمد أنور

لأنك منىّ

لأنك منى فما غبت عنى
ولكن بعادى على الرغم منى
 
أحبك لكن سأبقى بعيدا
بربك عند اللقاء أعنى
 
أعنى فبعدك قتل لنفسى
أترضى بقتلك لى مرتين
 
ولا تخش أنى سأنساك يوما
فأنت إلى القلب أقرب منى
 
أردد ذكرك فى أغنياتى
لأسمع عنك الزمان يغنى
 
تمنيت أنك لى فى حياتى
و لا شيء غيرك فى ما أمنى
 
لأنك أنت... فإنى أحبك
لكن كتمت غرامى لأنى
 
و ظنى بأنك لن ترضى بعدى
حبيبا سواى. أيصدق ظنى

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى