البدل

، بقلم يوسف الصيداوي

البَدَل

البدل: تابعٌ لما قبله، رفعاً ونصباً وجرّاً. غير أنه خلافاً للتوابع الأخرى، هو المقصود بالحكم دون ما قبله، نحو: [قرأت خطبة الإمامِ عليٍّ](1). فـ [عليّ]: بدل من [الإمام]، وهو المقصود بالحكم المنسوب إلى [الإمام]...

صنوف البدل أربعة هي:

- [بدل كلّ من كلّ]، نحو: [سافر سعيدٌ جارُك].

- [بدل بعض من كلّ]، نحو: [أسفت على ضياع كتابين: كتابٍ في اللغة، وكتاب في الأدب].

- [بدل اشتمال]، نحو: [قُتِلَ أصحابُ الأُخدودِ النارِ ذات الوقود] (2)

- [البدل المباين]، نحو: [جاء المعلّمُ... التلميذُ](3).

أحكام:

يُبدَل كلٌّ من الجملة والفعل والاسم من مثله:

- ففي الآية: (أمدّكمْ بما تعلمون أمدّكم بأنعام وبنين) إبدال جملة من جملة(4).

- وفي الآية: (ومَنْ يفعلْ ذلك يلقَ أثاماً يضاعَفْ له العذاب) إبدال فعل من فعل(5).

- وفي قولك: [جاء زهيرٌ أخوك] إبدال اسم من اسم.

يُبدَل كلّ من النكرة والمعرفة من مثله، ومن ضدّه أيضاً:

- ففي الآية: (اِهدنا الصراطَ المستقيم صراطَ الذين أنعمتَ عليهم) إبدال معرفة من معرفة(6).

- وفي قول كثيّر عزّة (الديوان /99):

وكنتُ كذي رِجلَين: رِجلٍ صحيحةٍ

ورِجلٍ رمَى فيها الزمانُ فشلَّتِ

إبدال نكرة من نكرة(7).

- وفي الآية: (وإنكَ لَتَهْدي إلى صراطٍ مستقيمٍ صراطِ الله) إبدال معرفة من نكرة(8).

- وفي الآية: (لنسفعاً بالناصية ناصيةٍ كاذبة) إبدال نكرة من معرفة(9).

يُبدَل الاسم من الضمير: ومنه الآية: [وأسَرّوا النجوى الذين ظلموا] (10)

الضمير لا يكون بدلاً(11).

تنبيه ذو خطر:

إنْ كان المبدَلُ منه اسمَ استفهام، سَبَقَ البدلَ - وجوباً - همزةُ استفهام. نحو: [مَنْ زارك]؟ أزهيرٌ أم خالدٌ؟(12)

أو كان المبدَلُ منه اسمَ شرط، سَبَقَ البدلَ - وجوباً - [إنْ] الشرطية. نحو: [مَا تقرأْ إنْ كتاباً وإنْ صحيفةً يُفِدْكَ](13).

ملاحظة:

رأينا النماذج الفصيحة، التي أوردناها في البحث، مغنية عن مزيد منها بعده.


1- [عليّ]: بدل، و [الإمام] مبدَل منه. ويدلّك على أن البدل: [عليّ] هو المقصود بالحكم المنسوب إلى المبدَل منه، أنك لو حذفت المبدل منه، أي: [الإمام]: فقلت: [قرأت خطبة عليّ] لاستقلّ المعنى بذكر [عليّ].

2- البروج 85/4-5

3- لو تأملت أسماء صنوف البدل الأربعة الاصطلاحية، لرأيتها تعبيراً عن علاقة البدل بالمبدل منه. فقد سمّي الأول: بدل كلّ من كلّ (ويسمى: البدل المطابق أيضاً) لأنه عين المُبْدَل منه. وسمّي الثاني: بدل بعض من كل، لأنّه بعضُ المبدل منه. وسمّي الثالث: بدل اشتمال لأن المبدَل منه مشتملٌ على البدل. وسمّي الرابع: البدل المباين، لأنه بدل شيءٍ مما يباينه، لغلطٍ أو نسيانٍ أو إضراب.

4- الشعراء 26/132-133: جملة: [أمدكم] الثانية بدل من جملة: [أمدكم] الأولى.

5- الفرقان 25/68-69: فعل: [يضاعف]، بدل من فعل: [يلقَ].

6- الفاتحة 1/6-7: [صراطَ] الثاني، معرفة بإضافته إلى الذين، وهو بدل من [الصراط] الأول، المعرّف بـ [ألـ].

7- [رِجلٍ صحيحة]: نكرة، وهي بدل من [رِجلَيْنِ]، وهي نكرة كذلك.

8- الشورى 42/52-53: [صراطِ] الثاني، معرفة بإضافته إلى اسم الجلالة، وهو بدل من [صراطٍ] الأول، النكرة.

9- (العلق 96/15): [ناصية]: نكرة، وهي بدل من [الناصية] - قبلها - المعرفة.

10- (الأنبياء 21/3): [الذين] بدل من واو الضمير المتصل في [أسرّوا]، وهو فاعل.

11- قال ابنُ مالك في التسهيل /172: ولا يُبدَل مضمَرٌ من مضمَر ولا من ظاهر.

12- زهير: بدل مِن مَن.

13- كتاباً: بدل مِن ما.


يوسف الصيداوي

- عالم لغوي سوري راحل

من نفس المؤلف