الأربعاء ٢ شباط (فبراير) ٢٠١١
بقلم حسن الخباز

طاح بنعلي كثرو الجناوة

من أسوأ مظاهر النفاق العربي، كونهم يخافوا ما يحشموا، ففي المغرب مثلا، كان أشرس المعارضين لا ينبس ببنت شفة عن الحسن الثاني حتى داخل بيته لكون الحيطان ليها ودان على حد تعبير إخواننا في الخوف، المصريون، ولا يحرك لسانه بكلمة سوء عن الملك الذي لم يعرف أزيد من ثلثي المغاربة ملكا غيره، ولم يستثن من هذه «القاعدة» إلا من كان لاجئا سياسيا في ديار الغربة.

لكن، بمجرد ما لحق الراحل بالرفيق الأعلى، كثرت الأقاويل، فأصبح الذين كانوا بالأمس القريب يتمسحون بالأعثاب الشريفة، يكيلون السباب تلو السباب لشخص كانوا قبل أيام يتمنون تقبيل يديه الشريفتين.

إن المنافقين أشد كفرا من الكفار، فالأخيرين أعلنوا كفرهم، وصنفوا أنفسهم أما المنافقين فهم كالحرباء متعددو الألوان، ويلبسون لكل حال لبوسها.

لماذا لم نسمع كل هذا الكلام عن بنعلي حين كان أسدا، أم أنه حين تسقط البقرة تكثر الجناوة وحين يضعف السبع كيشتفوا القرودة على البطانة ديالو!!!؟؟؟.

أنا هنا لست مع الجرائم التي اقترفها الديكتاتور بنعلي، لكنني ضد هذا النفاق العربي، فالصحافي المخضرم عثمان العمير الذي طالما حاول التقرب من الرئيس التونسي السابق، قال فيه الآن وبعد وفاته السياسية ما لم يقله مالك في الخمر، وليس العمير سوى نمودج بسيط لهذه الشجاعة العربية التي قل نظيرها،وأمثاله أكثر من الهم على القلب، وهذا الفعل اختراع عربي صرف، يستحيل أن تجده عند الغربيين الذين يواجهون خصمهم مباشرة ولا يخافون في ذلك لومة لائم.حيث تجد أبسط مواطن باستطاعته مواجهة الرئيس.

وكل هذا بسبب الديمقراطية السائدة، حيث الرئيس له حقوق وعليه واجبات، عكس الرئيس العربي الذي يرث الشعب ضمن ما يرث ممتلكات والده الراحل.

لقد رأينا صورا لتونسيين يرفسون صور رجل كانوا بالأمس القريب ولو في خيالهم، وحتى بين أنفسهم أن يذكروه بكلمة سوء، ألم يكن الأجدر بهم أن يواجهوه في وهو في قمة عنفوانه وأوج سلطته؟؟

هل يحسبون فعلا أنهم من طرده، كلا و ألف كلا، فلو لم يتدخل العسكر الذي حاصر القصر لبقي جاثما على صدروهم إلى يومنا هذا، وقد يعود يوما ما فيرهم القمر في عز النهار، وما مكالمة الغنوشي له إلا تصريح خفي عن مسماره لازال منغرسا في تونس الزيتون، صاحبة ثورة الياسمين.

يجب أن نتخلى كعرب على هذه العادة السيئة بامتياز والتي تنخر مجتمعاتنا نخرا، فالأجذر بنا أن ننظر إلى الأمام حيث المستقبل، وأن لا نسيل كل هذا المداد على قضية انتهت، لقد ذهب بنعلي إلى مزبلة التاريخ ، والله من سيحاسبه إن لم يجد من سيحاسبه في الدنيا، وهذا بديهي عندنا كعرب، فسارق المليار لا يحاسب عكس سارق الدرهم الذي ما سرقها إلا ليسد جوعه.

اعملوا بمنطق العربية السعودية التي آوته حين تخلى عنه أقرب أقربائه، وارحموا عزيز قوم ذل،فاللهم ظل راجل ولا ظل حيطة، و قد قال أحد الصحابة رضي الله عنه، ستين يوما بإمام جائر خير من يوم بلا إمام، وقد رأيتم بأم أعينكم السيبة التي ضربت تونس بعد رحيل رئيسها، حيث العصابات تنهب وتغتصب في وضح النهار.

لعمري إن التونسيين سيندمون شديد الندم حينها، بل وسيتمنون أيام بنعلي، اللهم العصا بالقانون ولا السيبة وقانون الغاب، لقد اشتقنا لأيام الرحل ادريس البصري- رغم أننا في أيامه كنا ندعوا عليه في سرنا ولا نستطيع مواجهته علنا- وحين انتشرت السرقة والنشل في عز النهار، وصرنا نقول الله يعز يام البصري، يضربك وما يخلي من يضربك.ما عرفنا بحق السيد حتى مات. ونحن كعرب معروف عنا كوننا لا نكرم الشخص حتى يتوفاه الأجل المحتوم.


أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى