احتفالية (ديوان العرب) في ضيافة (أدب ونقد) الرصاصة الأخيرة مجازر الاحتلال الصهيوني في غزة ٢٠١٤

الصفحة الأساسية > أقلام الديوان > بدر شاكر السياب

الشاعر العراقي الراحل

بدر شاكر السياب

١٧ كانون الثاني (يناير) ٢٠٠٦

كانت قرية عراقية صغيرة لا يتجاوز عدد سكانها ألفا ومائتي نسمة والقابعة على نهر أبوفلوس من شط العرب ، على موعد مع شاعر مرهف الحس ذاق من عذابات الحياة الكثير غير أنها ما زادت كلماته إلا رنينا في أذن من استمع إليها أو من تابعت عيناه انسيابها في إحدى قصائده المعبرة .. إنه بدر شاكر السياب صاحب بعض روائع القصائد التى قيلت فى الشعر العربى والذي يتذكره العالم الآن في ذكرى مولده.

بدر طفل يداعب الطبيعة الغناء

على امتداد شط العرب إلى الجنوب الشرقي من البصرة، تقع أبوالخصيب التي تمثل مركز قضاء تابع للواء البصرة يضم عددا من القرى من بينها قرية جيكور، حيث ولد السياب في منطقة (بكيع) وجيكور محلة صغيرة فيها وهي كلمة فارسية تعني (بيت العميان) ، وأمام القرية جزيرة جميلة اسمها (الطويلة) كثيرا ما كان السياب يقضي الساعات الطوال فيها ، أما نهر بويب فأحبه الشاعر كثيرا وهو من الأنهار الصغيرة المنتشرة آنذاك في أبي الخصيب حيث تأخذ مياهها من شط العرب.. ، أما الآن فهو مجري عادي صغير جفّت مياهه وغطّي النهر نباتات الحلفاء. وفي السابق كان علي جانبيه أشجار الخوخ والمشمش والعنب، وكان بدر يحب أن يلعب في ماء بويب ويحلو له أن يلتقط المحار منه ويجلس علي نخلة ينظر الماء المنساب.. وهو يسأل النهر بقوله :

البيئة الغناء

...أغابة من الدموع أنت أم نهر؟

والسمك الساهر هل ينام في السحر؟

وهذه النجوم هل تظل في انتظار

تطعم بالحرير آلاف من الإبر ؟

وأنت يا بويب

أود لو غرقت فيك ألقط المحار

أشيد منه دار

يضيء فيها خضرة المياه و الشجر

ما تنضح النجوم و القمر

وأغتدي فيك مع الجزر إلى البحر

فالموت عالم غريب يفتن الصغار

وبابه الخفي كان فيك يا بويب...

كان آل السياب يملكون أراضي مزروعة بالنخيل، وهم مسلمون سنيون عرفتهم جيكور لأجيال عدة، وعلى الرغم من أنهم لم يكونوا من كبار الملاكين في جنوب العراق، فانهم كانوا يحيون حياة لائقة محترمة حسب المعايير المحلية. . وقد تزوج شاكر بن عبدالجبار - وهو والد شاعرنا - ابنة عمه كريمة، وأسكنها معه في دار والده على ما تقضي به العادات المرعية، وفي الرابع والعشرين من شهر ديسمبر 1926 ولدت له ابنا دعاه (بدرا)، وقد طار به فرحا وسجل تاريخ ميلاده حتى يتذكره، لكنه ما لبث أن فقده وبقي تاريخ ميلاد بدر مجهولا ..! إذ لم تكن إدارة البلاد في ذلك الوقت متفرغة لتنظيم تسجيل المواليد، ولا سيما في النواحي النائية. وفي 1928 ولدت له ابنا ثانيا دعاه عبدالله، وفي 1930 ولدت له ابنا ثالثا دعاه مصطفى ، وورد أن أعضاء الأسرة من الذكور لا يزيدون على ثلاثين في الوقت الحاضر لكن الأسرة كانت أكبر مما هي اليوم في أوائل القرن التاسع عشر إذ كانت تضم عائلة المير. لكن كثيرين من أعضائها ماتوا في الطاعون الذي انتشر في العراق سنة 1831 وكان سياب بن محمد بن بدران المير أحد أعضائها، وكان قد فقد جميع أهله الأقربين وكلمة سياب بتشديدها بضم السين أو فتحها : اسم يطلق على البلح أو البسر الأخضر. لكن قصة تروى في العائلة تزعم أنه دعي بهذا الاسم لأنه فقد جميع أقربائه وسيب وحيدا.

أما في البيت فقد كان بدر يلعب مع أصدقائه فيشاركه أخواه الأصغران، وكان الأماكن المحببة للعبهم بيت واسع قديم مهجور يدعى (كوت المراجيح) باللهجة المحلية ، وكان هذا البيت في العهد العثماني يؤوي عبيد الأسرة (مصطفى السياب، ومن هنا اسمه ، إذا معنى (المراجيح) المراقيق أي الرقي أو العبيد) ، وقد دعاه بدر في شعره فيما بعد (منزل الأقنان) كانوا يلعبون في فنائه بالقفز على مربعات ودوائر تخطط على الأرض وما شابه ذلك من العاب القفز، وكان يلذ لهم كذلك أن يرووا عنه قصص الأشباح، وقد جعله بدر مقرا لجريدة خطية كان يصدرها مدة باسم (جيكور) تتناقلها أيدي صبيان القرية. كان بدر يلعب على شاطئ بويب ، وأحب بدر بيتا هناك كان أشد ما يجذب انتباهه إليه تلك الشناشيل - هي شرفة مغلقة مزينة بالخشب المزخرف والزجاج الملون - غير أن الشاعر لم يقض سنواته الأولى في هذا البيت وإنما قضاها في ظل أمه، وقضى فترات متقطعة من صباه وشبابه الباكر في جنبات هذا البيت ، أما سبب هجر عائلة السياب لهذا البيت أو بالأحرى لجيكور فهو بسبب ذهاب الشباب إلى المدن بعد توظيفه.

السياب يدرك واقع الحياة منذ الصغر

دخل السياب في أول مراحله الدراسية مدرسة باب سليمان الابتدائية في أبي الخصيب، ثم انتقل إلى المحمودية الابتدائية التي أسسها المرحوم محمود باشا العبدالواحد في سنة 1910 في العهد العثماني، وبقيت تحمل اسمه حتى الآن وتخرج من هذه المدرسة في عاش بدر طفولة سعيدة غير إنها قصيرة سرعان ما تحطمت إذ توفيت أمه عام 1932 أثناء المخاض لتـترك أبناءها الثـلاثة وهى في الثالثة والعشرين من عمرها.

الأمر الذي صدم بدر في طفولته ، وما كان أمامه سوى اللجوء إلى جدته لأبيه (أمينة) وفترت علاقته الوثيقة بأبيه بعد أن تزوج من امرأة أخرى سرعان ما رحل بها إلى دار جديدة بعيدا عن بدر وأخـويه، ومع أن هذه الدار في بقيع أيضا، غير أن السياب وأخويه انضموا إلى دار جده في جيكورالقرية الأم ، غير أن العائلة تورطت في مـشكلات كبيرة ورزحت تحت عبء الديون، فبيعت الأرض تدريجيا وطارت الأملاك ولم يبق منها إلا القليل ، كان بدر يضطر للمشي إلى قرية باب سليمان غرب جيكور للذهاب للمدرسة ثم بعد الانتقال إلى المدرسة المحمودية الابتدائية للبنين في أبي الخصيب بدأت علاقته بالبيت الفخم الذي تزينه الشرفات الخشبية المزججة بالزجاج الملون "الشناشيل" والتي ستكون فيما بعد اسما لمجموعة شعرية متميزة هي شناشيل ابنة الجلبي- الجلبي لقب للأعيان الأثرياء- وفى هذه المدرسة تعلم أن يردد مع أترابه أهزوجة يرددها أبناء الجنوب عند هطول المطر، انظر إليه حينما ينشد :

... وأبرقت السماء … فلاح، حيث تعرج النهر

وطاف معلقا من دون يلثم الماءا

شناشيل ابنة الجلبي نور حوله الزهر

عقود ندى من اللبلاب تسطع منه بيضاءا

وآسية الجملية كحل الأحداق

منها الوجد والسهر

يا مطرا يا حلبي

عبر بنات الجلبي

يا مطرا يا شاشا

عبر بنات الباشا...

وفى هذه المرحلة المبكرة بدأ ينظم الشعر باللهجة العراقية الدارجة في وصف الطبيعة أو في السخرية من زملائه، وكانت محبة جدته أمينة تمنحه العزاء والطمأنينة والعطف غير انه سرعان ما فقدها إذ توفيت في أيلول 1942 استمع إليه وهو حين يبكيها يقول :

جدتي من أبث بعدك شكواي

طواني الأسى وقل معيني

أنت يا من فتحت قلبك بالأمس لحبي

أوصدت قبرك دوني

فقليل على أن اذرف الدمع

ويقضى على طول أنيني

وتفاقم الأمر إذ باع جده ما تبقى من أملاكه مرغما، إذ وقع صغار الملاك ضحية للمالكين الكبار وأصحاب مكابس التمر والتجار والمرابين الأمر الذي ضاعف معاناة بدر الرومانسي الذي ما كان يدرك في ذاك الوقت معنى صراع القوي والضعيف في مدينة بغداد صيف 1943 أنهى بدر دراسته الثانوية، وقـبل في دار المعلمين العالية ببغداد (كلية التربية) وكان في السابعة عشرة من عمره ليقضى فيها أربعة أعوام ، وكتب خلال تلك الفترة قصائد مترعة بالحنين إلى القرية والى الراعية هالة التي احبها ويكتب قصائده العمودية أغنية السلوان وتحية القرية.. الخ ، كما اكتسب في بغداد ومقاهيها صداقة بعض من أدبائها وينشر له ناجي العبيدي قصيدة لبدر في جريدته الاتحاد هي أول قصيدة ينشرها بدر في حياته .

تكونت في دار المعلمين العالية في السنة الدراسية جماعة أسمت نفسها "أخوان عبقر " كانت تقيم المواسم و الحفلات الشعرية حيث ظهرت مواهب الشعراء الشبان، كان السياب من أعضاء الجماعة، كما كانت الشاعرة نازك الملائكة من أعضائها أيضا، بالإضافة إلى شاعرين يعتبران المؤسسين للجماعة هما الأستاذان كمال الجبوري والدكتور المطلبي، ويتعرف بدر على مقاهي بغداد الأدبية ومجالسها مثل مقهى الزهاوي ومـقـهى البلدية ومقهى البرازيلية وغيرها يرتادها مع مجموعة من الشعراء الذين غدوا فيما بعد (رواد حركة الشعر الحر) مثل رشيد ياسين وعبد الوهاب البياتي وغيرهم ، والتقى امرأة يحبها وهي لا تبادله هذا الشعور حيث كانت تكبره في العمر كما لم يكن بدر وسيما وهذا الأمر أثر في نفسه كثيرا .

أيها الظلام متى تنقشع..؟

مرحلة أخرى في حياة بدر حيث يتعرف على شعر وود وورث وكيتس وشيلى بعد أن انتقل إلى قسم اللغة الإنجليزية ويعجب بشعر اليوت واديث سيتويل ومن ثم يقرأ ترجمة لديوان بودلير أزهار الشر فتستهويه ، ويتعرف على فتاة أضحت فيما بعد شاعرة معروفة غير أن عائق الدين يمنع من لقائهما فيصاب بإحباط آخـر، فيجـد سلوته في الانتماء السياسي الذي كانت عاقبته الفـصل لعـام دراسي كامل من كليته ومن ثم سجنه عام 1946 لفترة وجيزة أطلق سراحه بعدها ليسجن مرة أخرى عام 1948 بعد أن صدرت مجموعته الأولى أزهار ذابلة عام 1947 تضمنت قصيدة "هل كان حبا " حاول فيها أن يقوم بتجربة جديدة في الوزن والقافية تجمع بين بحر من البحور ومجزوءاته أي أن التفاعيل ذات النوع الواحد يختلف عددها من بيت إلى آخر .

ويتخرج السياب ويعين مدرسا للغة الإنجليزية في مدرسة ثانوية في مدينة الرمادي وظل يرسل منها قصائده إلى الصحف البغدادية تباعا، وفى يناير 1949 ألقي عليه القـبض في جـيكور أثناء عطلة نصف السنة ونقل إلى سجن بغداد واستغني عن خدماته في وزارة المعارف رسميا فى25 يناير 1949 وافرج عنه بكفالة بعد بضعة أسابيع ومنع إداريا من التدريس لمدة عشر سنوات، فعاد إلى قريته يرجو شيئا من الراحة بعد المعاملة القاسية التي لقيها في السجن .

توجه بعد ذلك إلى البصرة ليعمل (ذواقة) للتمر في شركة التمور العراقية، ثم كاتبا في شركة نفط البصرة، وفى هذه الأيام ذاق الفقر والظلم والشقاء ولم ينشر شعرا قط، ليعود إلى بغداد يقضي نهاره في مقهى حسن عجمي يتلقى المعونة من أصحابه اكرم الوتري ومحي الدين إسماعيل وخالد الشواف، عمل بعدها مأمورا في مخزن لإحدى شركات تعبيد الطرق في بغـداد ، وهكذا ظل يتنقل من عمل يومي إلى آخر.

وتستعد المحنة للرحيل ..

وفى عام 1950 ينشر له الخاقاني مجموعته الثانية (أساطير) بتشجيع من أكرم الوتري مما أعاد إلى روحه هناءتها وأملها بالحياة، ويبدأ بدر بكتابة المطولات الشعرية مثل أجنحة السلام و اللعنات وحفـار القـبور و المومس العمياء وغيرها ، ويضطرب الوضع السياسي في بغداد عام 1952 ويخشى بدر أن تطاله حملة الاعتقالات فيهرب متخفيا إلى إيران ومنها إلى الكويت بجواز سفر إيراني مزور باسم (على آرتنك) على ظهر سفينة شراعية انطلقت من عبادان في يناير 1953، كتب عنها فيما بعد قصيدة اسمها فرار 1953 وهناك وجد له وظيفة مكتبية في شركة كهرباء الكويت حيث عاش حياة اللاجئ الذي يحن بلا انقطاع إلى أهله ووطنه، وهناك كـتب أروع قصائده "غريب على الخليج " إنه يئن حنينا لوطنه هذه بعض من كلماته ..

أيخون إنسان بلاده؟

إن خان معنى أن يكون ، فكيف يمكن أن يكون ؟

الشمس أجمل في بلادي من سواها ، و الظلام

.حتى الظلام - هناك أجمل ، فهو يحتضن العراق

واحسرتاه ، متى أنام

فأحس أن على الوساده

ليلك الصيفي طلا فيه عطرك يا عراق ؟

بزوغ فجر جديد

غير أنه ما يلبث أن يعود إلى بغداد بعد انقضاء عدة اشهر يلتقي بأصدقائه القدامى في مقهى حسن، ويقطع صلته بالحركة السياسية التي كان ينتمي إليها بعد تجربته المريرة في الكويت مع بعض رفاقه السابقين الذين عاشوا معه في بيت واحد. ثم يصدر أمر وزاري بتعيينه في مديرية الاستيراد والتصدير العامة، ويستأجر بيتا متواضعا في بغداد ويستدعى عمته آسيه لترعى شؤونه اليومية ثم تنشر له مجلة الآداب في يونيو 1954"أنشودة المطر" ولعلها من أروع ما كتب السياب منها ينشد ويقول :

السياب يفكر

...في كلّ قطرةٍ من المطر

حمراءَ أو صفراءَ من أجنّة الزهر

و كلّ دمعةٍ من الجياعِ و العراة

وكلّ قطرةٍ تُراقُ من دمِ العبيد

فهي ابتسامٌ في انتظارِ مبسمٍ جديد

أو حلمةٌ تورّدتْ على فمِ الوليد

في عالمِ الغدِ الفتيّ واهبِ الحياة

مطر مطر مطر...

ويكتب بعدها المخبر تليها الأسلحة والأطفال وفي المغرب العربي ورؤيا فوكاي ومرثية الآلهة ومرثية جـيكور وينشغل بالترجمة والكتـابة، وتحل سنة1955 حـيث يتزوج من "إقبال" شقيقة زوجة عمه عبداللطيف، وهى معلمة في إحدى مدارس البصرة الابتدائية .

في العام نفسه نشر ترجماته من الشعر المعاصر في كتاب سماه قصائد مختارة من الشعر العالمي الحديث يحتوى على عشرين قصيدة لأليوت وستويل وباوند سبندر ودي لويس وغيرهم ، وتقوم حرب السويس اثر العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 ليكتب بعـدها السـيـاب قصيدته بورسعيد ألقاها في اجتماع عقد في دار المعلمين العالية ببغداد تضامنا مع شعب مصر وفى،2 ديسمبر 1956 تولد ابنته البكر غيداء.

ويتعرف في شتاء1957 على مجلة جديدة ستلعب دورا هاما في مرحلته الفنية الجديدة تلك هي مجلة (شعر) اللبنانية كان محررها يوسف الخال وسرعان ما أصبح السياب أحد كتابها العديدين من دعاة التجديد في الشعر العربي مثل أدونيس وأنسي الحاج وجبرا إبراهيم جبرا وتوفيق صايغ، لتبدأ قطيعته مع مجلة الآداب التي تبنت نتاجه المدة السابقة، وبدعـوة من المجلة الجديدة يسافر إلى بيروت لاحياء أمسية شعرية تعرف خلالها على أدونيس و أنسي الحاج وشوقي أبى شقرا وفؤاد رفقه ويوسف الخال، ويعود إلى بغداد أشد ثقة بشاعريته. واكثر إحساسا بالغبن في بلده حيث يجابه وعائلته مصاعب الحياة براتب ضئيل .

وتستهويه الأساطير التي دلها عليه (الغصن الذهبي) لجو فريزر والذي ترجم جبرا فصلا منه، فيكتب قصائد مثل (جيكور والمدينة ) و(سربروس في بابل) و (مـدينة السندباد) ، ويجئ يوم 23 نوفمبر 1957 ليولد للشاعر ابنه غيلان وقد كثف بدر فرحه بمولوده في قـصيـدته مرحى غيلان وفيها يقول :

...بابا .. بابا

ينساب صوتك في الظلام إلى كالمطر الغضير

ينساب من خلل النعاس وأنت ترقد في السرير

من أي رؤيا جاء؟ أي سماوة؟ أي انطلاق؟

وأظل أسبح في رشاش منه، أسبح في عبير

وتأتى صبيحة 14 يوليو 1958 لتعلن عن نهاية الحكم الملكي على يد الجيش وتنسحب الجمهورية الوليدة من حلف بغداد تركيا، إيران، باكستان، العراق وتخرج من كتلة الإسترليني وتعلن قانون الإصلاح الزراعي وتطلق سـراح السجناء السياسيين، ويحس بدر أن ما تمناه طويلا قد تحقق، غير أن آمال بدر قد تهاوت اثر الانقسامات والاحترابات التي عصفت بالمجتمع آنذاك .

لك الحمد مهما استطال البلاء

وفى السابع من أبريل 1959 فصل من الخدمة الحكومية لمدة ثلاث سنوات بأمر وزاري لتبدأ من جديد رحلة التشرد والفقر، كان نتاجها عدد من القصائد مثل العودة لجيكور ورؤيا في عام 1956 والمبغى . في يوليو 1960 يذهب إلى بيروت لنشر مجموعة من شعره هناك، وتوافق وجوده مع مسابقة مجلة شعر لأفضل مجموعة مخطوطة فدفع بها إلى المسابقة ليفوز بجائزتها الأولى (1000 ل. ل) عن مجموعته "أنشودة المطر" التي صدرت عن دار شعر بعد ذلك ، وعاد إلى بغداد بعد أن ألغي فصله وعين في مصلحة الموانئ العراقية لينتقل إلى البصرة ويقطن في دار تابعة للمصلحة في الوقت نفسه بدأت صحته تتأثر من ضغط العمل المضني والتوتر النفسي، غير أن صحته استمرت بالتدهور فقد بدا يجد صعوبة في تحريك رجليه كلتيهما وامتد الألم في القسم الأسفل من ظهره .

في 7 يوليو 1961 رزق بابنته آلاء في وقت ساءت فيه أحواله المالية، وغدا مثل قصبة مرضوضة. وحملته حالة العوز إلى ترجمة كتابين أمريكيين لمؤسسة فرانكلين، جرت عليـه العـديد من الاتهامـات والشكوك ، ثم تسلم في العام نفسه دعوة للاشتراك في (مؤتمر للأدب المعاصر) ينعقد في روما برعاية المنظمة العالمية لحرية الثقافة . يعود بدر بعدها إلى بغداد ومن ثم إلى البصرة حيث الدار التي يقطنها منذ تعين في مصلحة الموانئ، يكابد أهوال المرض إذ لم يعد قادرا على المشي إلا إذا ساعده أحد الناس ولم يعد أمامه سوى السفر وهكذا عاد إلى بيروت في أبريل 1962 وأدخل مستشفى الجامعة الأمريكية في بيروت، وبعد محاولات فاشلة لتشخيص مرضه غادر المستشفى بعد أسبوعين من دخوله إليه بعد أن كتب قصيدته الوصية يخاطب فيها زوجته :

إقبال، يا زوجتي الحبيبه

لا تعذليني، ما المنايا بيدي

ولست، لو نجوت، بالمخلد

كوني لغيلان رضى وطيبه

كوني له أبا و أما وارحمي نحيبه

ويزوره اكـثر من طبيب في مرضه الميؤوس منه، وتنفد النقود التي تبرع بها أصدقاؤه له، وينشر له أصحابه ديوانه المعبد الفريق عن دار العلم للملايين ، وازدادت حاله سوءا وابتدأت فكرة الموت تلح عليه وهو ما نراه في قصيدة نداء الموت ليعود بعدها مدمرا نهاية سبتمبر 1962 تلاحقه الديون إلى البصرة، وتكفلت المنظمة العالمية لحرية الثقافة بنفقاته لعام كامل بعد أن رتبت له بعثة دراسية حيث كان الاقتراح أن ينخرط طالبا في جامعة إنجليزية للدراسة من أجل الدكتوراه وفي أثناء ذلك ينصرف أيضا لمعالجة مرضه، حيث سعى له جبرا ابراهيم جبرا المفكر العربي عند ألبرت حوراني، الأستاذ في جامعة أكسفورد لقبوله بأسرع ما يمكن، وكان التأكيد على السرعة فأبدى حوراني حماسة للفكرة، غير أن قبوله لم يكن ليتم في الحال ولما لم يكن ثمة مجال للانتظار ومرض بدر في تصاعد سريع أخذ يعيق عليه سيره .

استطاع الأستاذ حوراني أن يجد له قبولا في جامعة درم وهي من جامعات شمال إنجلترا، المعروفة بدراساتها الشرقية وفي أوائل خريف 1962 سافر بدر إلى إنجلترا لأول مرة والمرض يكاد يقعده، وتوجه إلى مدينة درم، وهو شديد القلق والمخاوف على حالته الصحية . درم مدينة جبلية صغيرة، ابتنت شهرتا على وجود جامعة فيها هي من أفضل الجامعات البريطانية، غير أنها مدينة يلفها الضباب في معظم أيام السنة، ولقربها من مناجم الفحم المحيط بها من كل صوب، يشتد فيها الضباب قتاما أيام الخريف والشتاء لدرجة الكآبة واستقل بدر قطار عائدا إلى مستشفي في لندن، حيث نظم شعرا كثيرا يحمل بعض ما أحس به من كآبة في تلك المدينة الصغيرة ومن أبرز ما كتبه في هذه الفترة سفر أيوب ولك الحمد ، ومن الثانية نستمع إلى صوته الحزين يردد :

لكَ الحَمدُ مهما استطال البلاء

ومهما استبد الألم

لكَ الحمدُ إن ٌ الرزايا عطاء

وإنٌ المَصيبات بعض الكَرَم

ألم تُعطني أنت هذا الظلام

وأعطيتني أنت هذا السّحر؟

فهل تشكر الأرض قطر المطر

وتغضب إن لم يجدها الغمام؟

وبين الأمل واليـأس والمراسلات المستمرة انقضت أيامه في المستشفى موحشة باردة حتى صدرت مجموعته منزل الأقنان في بيروت- مارس 1963 بعد أن غادر بدر المستشفى بأيام قليلة، ليكتب بعدها مجموعة قصائد اشهرها شناشيل ابنة الجلبي مستذكرا كعادته طفولته وصباه في جيكور وأبي الخصيب وبين أفياء النخيل الوارفة وظلال البساتين ومجارى الأنهار، وفى15 مارس 1963 طار إلى باريس في طريق العودة إلى الوطن تحت إلحاح زوجته ورسائلها التي تصف الحالة المزرية التي ترزح تحت وطأتها العائلة، وفى باريس عرفه أصحابه بلا جـدوى على عـدد من الأطباء الفرنسيين، وفى 23 مارس 1963 غادر باريس على كرسي متحرك من مطار أورلي .

ولم يمر أسبوعان على وصول بدر إلى البصرة، حتى فصل من الخدمة الحكومية لمدة ثلاث سنوات ابتداء من 4 نيسان 1963 بناء على مقتضيات المصلحة العامة، وكانت هذه صدمة شديدة زادت من هموم بدر ، بعد ذلك بدأ يعمل كمراسل أدبي لمجلة حوار في العراق، بعد أن نال موافقة جون هنت، سكرتير المنظمة العالمية لحرية الثقافة في باريس. وبدأ يرسل إلى توفيق صايغ محررها في بيروت، تقارير فصلية عن الحركة الأدبية في العراق، وكان يدفع له أربعين دولارا على التقرير ، وصار ينشر شعره كذلك في هذه المجلة وكانت الأوساط الفكرية القومية قد بدأت ترتاب بها وتهاجمها على أنها أداة من أدوات الاستعمار الغربي وتسلله الثقافي.

ومن شدة مرضه فإنه حينما توفى أبيه في أوائل 1963 ، لم يستطع أن يذهب إلى المسجد لحضور جنازته، ولم يكتب شعرا مدة طويل، ولكنه عمل على ترجمة فصول عينها له جبرا من كتاب الشعر والنثر الأمريكيين الذي كان سينشر في بيروت بتكليف من مؤسسة فرنكلين في بغداد باشتراك مترجمين آخرين ، وقد فكر بدر، وهو يعيش ذكريات الماضي وينتج القليل من الشعر، أن يعيد شيء من شعر الباكر فاختار من أزهار ذابلة وأساطير عددا من القصائد ولا سيما من المجموعة الأخيرة، فشذبها وهذبها وحذف منها قليلا، ونشرها في بيروت في تشرين الأول 1963 بعنوان أزهار وأساطير .

وكان مجرى الأحداث السياسية في العراق يسوء فحيث كان بدر يأمل أن يرى جبهة متضامنة تؤيد العهد الجديد الذي أطاح بقاسم، كان هناك صراع على السلطة، وكان البعثيون يحاولون السيطرة على البلاد، لكن الرئيس عبدالسلام عارف والجيش أحبطا خططهم في تشرين الثاني 1963 ، وكان بدر في غضون ذلك هدفا لحملات صحفية بسبب تناقضاته السياسية في الماضي وموقفه غير الملتزم في الحاضر، وكانت علاقاته بمجلة جوار والمنظمة العالمية لحرية الثقافة تذكر ضده .

رصاصة الرحمة يا إلهي .. هكذا ناجى ربه

كتب ذات مرة إلى صديق له يقول ".. لم أعد أخاف من الموت ، ليأت متى شاء، أشعر أنني عشت طويلا. لقد رافقت جلقامش في مغامراته، وصاحبت عوليس في ضياعه، وعشت التاريخ العربي كله ألا يكفي هذا؟ .."ومرت بامرأته أيام عصيبة وهي تتفانى في خدمته وتوفر أسباب الراحة له وعلى الرغم من أنه كان يتمتع بكامل قواه العقلية فإنه كان أحيانا يتهمها بعدم العطف عليه ..! وكانت ترتيبات خاصة أخرى قد اتخذت قبل ذلك لمعالجة بدر في الكويت بترتيب من الشاعر الكويتي علي السبتي حيث كانت وظائف الجهاز العصبي قد بدأت تهزل لديه.

وقد بدا متشائما للغاية من شدة المرض وفساد العظام بأعضائه المشلولة وطلب من الله أن يعجل بموته قائلا :

هات الردى ، أريد أن أنام ..

بين قبور أهلي المبعثرة

وراء ليل المقبرة

رصاصة الرحمة يا اله....

وما أعظم ما كنت سعادته حين تسلم رسالة من زوجته في 3 اغسطس 1964، فكتب قصيدة عنوانها (رسالة) يصف فيها شعوره بالقلق على أسرته. وفي ليلة 5 اغسطس 1964 كان يفكر مشتاقا بابنتيه غيداء وآلاء وينتظر وصولهما مع غيلان وزوجته إقبال في اليوم التالي، فكتب قصيدة عنوانها (ليلة انتظار)، وفيها يقول وينتهي فيها بعبارة ..

قصائد .. كنت أكتبها لأجلك في دواويني

أحبيها تحبيني

ووصلت إقبال وأولادها إلى الكويت في اليوم التالي ونزلوا في بيت علي السبتي خلال إقامتهم في الكويت، وكانت إقبال تزور زوجها في المستشفى كل يوم فتؤنسه وتخدمه ، وكان بدر خلال إقامته في المستشفى يكسب بعض المال بنشر قصائده في الصحف الكويتية التي كانت تدفع له جيدا، وبدأت تنتاب بدرا نوبات من الهذيان والتصورات الوهمية، فان هزاله وضعفه الشديد واضطراب جهازه العصبي بدأت تؤثر في دماغه، وأخيرا، وفي يوم الخميس الموافق الرابع والعشرين من كانون الأول 1964 وقع في غيبوبة وفاضت روحه في الساعة الثالثة بعد الظهر ، وسيق الجثمان إلى المسجد حيث اجتمع قلة من الأهل والأصحاب، وبعد صلاة الجنازة أخذ جثمان بدر يرافقه بضعة رجال فقط، فووري التراب في مقبرة الحسن البصري غير بعيد عن قبر ذلك الرجل العظيم في يوم شديد المطر ...!

قيل عن بدر

يقول الأديب محمد لطفي اليوسفي : بدر شاكر السياب مبدع "أنشودة المطر" جمع في شعره كل المفارقات التي خلخلت البلاد العربية وهزتها جذريا منذ بداية الخمسينات ثقافيا واجتماعيا انه شاعر الحب، والثورة، والموت.

أما أدونيس : بدر شاكر السياب من شهودنا الأول على الحضور، ولادة محتوى جديد، وولادة تعبير جديد من دلائل هذه الشهادة رفض الفصل بين التعبير والحياة، الشكل والمحتوى .

جبرا إبراهيم جبرا: ولعل بدر شاكر السياب كان أول من يرضى بأن تبدأ أسطورته بموته، فالأسطورة فيما يخص كبار المبدعين نوع من استنباع المعاني الحية من الشتات الذي يملأ حياته، وطريقة تتم، على مر السنين دونما إرادة من أحد لجمع هذه المعاني في كل متصل، مبلور.

محمد الماغوط : ولو افترضنا أن قيمة العمل الشعري تتوقف مثلا على ما سيلقيه الشاعر على قبر صغير في الصحراء لوجدنا أن السياب يلقي زهرة وغيره يلقي فراشة .

يقول الصحفي عبد الوهاب الشيخلي أنه حينما سأل بدر شاكر عن أنواع الشعر في الوطن العربي فقال: هناك شعر تعجب به لأول وهلة ويزداد إعجابك به على مر الزمن، وهذا هو أرفع أنواع الشعر وهو نادر الوجود، والنوع الثاني من الشعر هو الذي لا يعجبك للمرة الأولى ولكنك تعجب به عندما تقرأه في المرة الثانية أو الثالثة.. وشعر نازك الملائكة من هذا النوع, وأردف قائلا ً: وهناك نوع آخر من الشعر الذي يبهرك عند قراءته لأول مرة ثم يفقد بريقه وقيمته بمرور الزمن. وهذا هو الشعر المزوق البراق الفارغ الذي لا معنى له ..

وقد تربع السياب على عرش الشعر الحر في العراق وترك لنا دواوين "أزهار ذابلة" 1947، "أساطير" 1950، "حفار القبور" 1952، "المومس العمياء" 1954، "الأسلحة والأطفال" 1955، "أنشودة المطر" 1962، "المعبد الغريق" 1962، "منزل الأقنان"1963 ، و "شناشيل ابنة الجلبي" 1964. ثم نشر ديوان "اقبال" عام 1965. وله قصيدة "بين الروح والجسد" في ألف بيت تقريباً ضاع معظمها. وقد جمعت دار العودة "ديوان بدر شاكر السياب" 1971. وله من الكتب "مختارات من الشعر العالمي الحديث"، و"مختارات من الأدب البصري الحديث".


كتبت: شيماء عيسى عن محيط الألكتروني

الرد على هذا المقال

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

نلفت انتباه زوارنا الكرام الى اننا لن ننشر:
- أى مداخلات تتهجم على اشخاص لا دخل لهم بموضوع المقال وتستخدم ألفاظاً غير لائقة.
- أي مداخلة غير مكتوبة باللغة العربية الفصحى.

من أنت؟
مشاركتك
  • لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

٣ مشاركة منتدى