الخميس ٢٩ آذار (مارس) ٢٠١٢
بقلم فداء جربان

رسالة سجين

احلام في صحوة الآنام محروم منها في عالمي المهان
احلام في عالم النيام محكوم عليها بالإعدام
معدومة فرحتي في قوقعة زنزانة تدميني بالحرمان
برزخ اعيشه في دنياي
تفرحون وتغريد البلبل تسمعون
أما أنا فهناك مع صدى الوحدة تتراقص أحزاني
مع تكبيل الأيدي وإجحاف حقي
وحدي أنا هناك
زنزانة انفرادية حكمت علي بعيش بعيد عن الإنسانية
وحدي أنا هناك مع كينونة وحدتي
لا زلت أُجابه الظلام رغم نور يشق عالم الآنام
أريد أن احلم كما تحلمون
أريد أن أغلق حدود مقلتي دون حرمان
أن أشعر بدفئ حدود المكان
أن أصلي جماعة مع الأإمام
أن أقطف زهر البستان
أن أودع زنزانة قيدت مملكتي بالحرمان
آه يا زمان
حَمِلَت ذاكرتي أطياف طفولة تواسيني من الأحزان
لكن
أجهض فرحتي السجان
منع مقلتي أن تغلق حدودها بأمان
أجهد جسدي إجحاف الظلام
لن أشكو همي للإخوان
بل سأشكيه للأوطان
تلك التي طردتني من حضنها بعد أن كنت فيه ولهان
بعد أن دافعتُ عن قضيتها بكل استبسال
وجزائي زنزانة من ظلم حكام
أين العدل يا أوطان
هل أشكو امري للحكام أم أشكوه لللإخوان
لم اعد أبغي سوى دعوة من الآنام
ولن أشكو سوى لذو الجلال
لن اذكر الزمان ولن احلم بعد الأن
حلمي مقطوع السير بفعل سجان
سأشكو أمري للرحمن
لن أشكو إليك يا أوطان
أنت دمع عين لجرح قلب يدميه المآل

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى