قصفٌ منفردٌ

على مقام الرَّصْد!

، بقلم عبد الله بن أحمد الفيفي

مِنْ حَلْمَـةِ الشِّعْرِ آيـَاتُ الشَّجَا شَجَرُ تِلْكَ الحَـيَاةُ بِمـا تُـرْدِيْ وتَـبْـتَـذِرُ
فـي طَلِّها شَـرَرٌ، مِنْ جَمـرِها مَطَـرُ، ضِـدٌّ بِـضِـدٍّ، وبالأَضْـدَادِ تَبْـتَـكِـرُ
وما الحَيَـاةُ؟ سِوَى ثَدْيَـيْنِ مِنْ حَجَـرٍ يَسْقِـيْكَ مـاءً ونـارًا ذلـكَ الحَجَـرُ
لا تَسْـتَـقِـرُّ على حَـالٍ حَـبائِـلُـهـا إِنْ أَمْهَـلَتْ أَمَـلًا في مَهْلِهـا النُّـذُرُ
لَـوْ صَحَّ في هذهِ الدُّنـىا لنا نَـسَــبٌ في الرَّاحِلِيْنَ، لَـما جِـئْـنا وما عَبـَـرُوا
نَحْنُ بَنُوْ التُّرْبِ، لا أَسـبابَ نَـجْمَعُها في راحَـتَيـْنا، سِوَى الأَوهامِ نَـدَّخِـرُ
نَحْنُ بَنُوْ الـمَوْتِ، لا أَسفارَ تَـجْمَعُنا في رِحْلَتـَيـْها، سِوَى التَّاريخِ يُسْتَطَـرُ

**** * *

إِنَّ الحـيـاةَ كَـرُؤْيَـا حالِـمٍِ خَطَــرَتْ تَستيقـظُ الـرُّوحُ مِنْها حِـيْنَ تَنْحَسِـرُ
يَـجْـرِيْ، مِعَـنًّا مِفَـنًّا، لا خِطَامَ لَـهُ يَهـْذِي بِأَنـْجُمِها العُـلْـيَا ويَـنْـبَـهِـرُ
بَـيْـنَـا يُـؤَمِّـلُ فـي الآتِـيْ ويَـرْقُـبُـهُ يَمْضـِيْ ويَـتْـرُكُـهُ لِلنَّاسِ تَـعْـتَـصِـرُ
ليس الفَقِـيْدُ فَقِيْدَ الـمَوْتِ مُضْطَجِعًا إِنَّ الفَـقِـيْدَ فَـقِـيْدُ الحُـزْنِ يَـنْصَهِـرُ
ونَحْنُ إذْ نَنْـدُبُ الـمَوْتَـى ونَذْكُـرُهُمْ فـإِنَّمـا فَـقْـدَنـا نَـبْـكِـيْ ونَـدَّكِــرُ
فاكْتُبْ نَهـارَكَ مِنْ أَنـْفاسِ بَـارِحـَـةٍ وارْكَبْ مَعَ اللَّيْلِ نَجْمًا سَوْفَ يَنْكَدِرُ!

**** * *

مُهْـرِيْ تَطِـيْـرُ بِوَجْـهِ الشَّمْسِ غُـرَّتُـهُ يُوَجِّـهُ الرِّيْـحَ أَنـَّى شَـاءَتِ الفِكَـرُ
والمُهْرَةُ / الشَّهْقَةُ الصَّهْباءُ، تَعْـزِفُـهُ، ولا عِنَـانَ ، سِوَى ما أَمْـلَتِ البُكَـرُ
الرِّيْـحُ نَــاءَتْ بِـأَضواءٍ تُـوَزِّعُـهـا، مَعْزُوْفَـتَيْ عُـمُرٍ، يَعلُوْ ، فَـيَـنْـكَسِـرُ
إذْ يُـزْهِـرُ الفَـرَحُ المَـخْـبُـوْءُ في دَمِـهِ وجَـمْـرَةُ السَّاعَـةِ الشَّقْراءِ تَـنْـهَمِـرُ
يَهْــوِيْ على رَفَّــةِ الأَوتَـارِ بُـلْـبُـلُـهُ وتَسْـتَـمِـرُّ بِـناعِـيْ حَـيِّـهِ الـمِـرَرُ
يَهْمِـيْ قَنادِيْلَ في عَيْنَيـْكِ ، كاهِـنَـتِيْ، مِنْ شُرْفَةِ الأَنـْجُمِ الخَرْسَاءِ تَنْحَـدِرُ
يَـذْوِيْ ويُزْهِـرُ والأَشجـارُ حُجَّـتُـهُ مَن لِـيْ بِحُجَّـتِـهِ العَذراءِ تَعْـتَذِرُ؟!

**** * *

يـا بِـنْتَ شَمْسِ زَمَـانٍ لا أَرَاهُ بِهــا شَـذَا الدِّنَـانِ يُنَادِي : ها هُوَ السَّحَـرُ
آنَ الرَّحِيْلُ بِنا، استَيْـقِظْ، فِداكَ فَـمِـيْ هذا القِطَـارُ بِقَـلْـبِيْ ما لَـهُ عُـمُـرُ
مِنْ جُلَّـنَـارِ شِفاهِـيْ، الشَّهْدَ تَرْشُفُـهُ كُلُّ العَصافيرِ، وافَتْ رِيْشُها العُصُـرُ
انْهَضْ بِيَ، ابْنَ أَبِـيْ، وارفَعْ لِواءَ دَمِيْ قد آنَ أَنْ تَشْتَـفِـيْ مِنْ ثَأْرِكَ الدُّهُـرُ!

**** * *

يَـنْمَـاثُ قَلْبِيْ على أَثـْـبَـاجِ هاتِـفِـها في ذاتِ وَجْدٍ بِغُصْنِ الرُّوْحِ يَشْتَجِـرُ
بِـيْ زَهْـرَةٌ لم تُجـَاوِزْ عُمْـرَ لَـيْـلَـتـِهـا، رَيَّـا بِعُمْـرُ اللَّـيَالِـيْ ، والدُّنَى زَهَـرُ
أَيا حَـبِـيْـبَـةَ شِعْـرِيْ ، شَـفَّهـا ظَمَـأٌ مِنْكِ عُـرُوْقُ سَمَائِـيْ ، والمَدَى مَطَـرُ
القَحْـطُ يَـشْرَبُ مِنِّيْ كَـفَّ بَـارِقَـتِيْ كَـأنَّ قَـفْـرَ دَمِـيْ دَيْـمُوْمَـةٌ شَـرَرُ!
ويا غَـزالَـةَ مِـحرابِـيْ الجَـدِيْـدِ ، أنا فـي ذِمَّـةِ اللُّغَـةِ الإِشْـراقِ أَنـْـتَـظِـرُ
صَلِّيْ بِأَمْسِيْ لِيَوْمِيْ، شَطْرَ وَجْهِ غَدِيْ، أَنـْـتِ الإِمَـامُ الذي تَأْتـَمُّـهُ السُّـوَرُ!

**** * *

يُـحَلِّـقُ الشَّـوْقُ ، حَتَّى لا سَـماءَ لَـهُ مِنَ السَّماءِ، وما في الأَرْضِ مُـنْـهَمَرُ
فإِنَّ حَـرْفَـكِ مِـنِّيْ سَـرْمَـدٌ أَزَلٌ وحَرْفَ غَيْرِكِ مِنـِّيْ النَّـأَيُ والحَـذَرُ
وأَنـْتِ أَوْطَـفُ أَنـْوائِـيْ وأَنـْوأُهـا مِنْكِ ابْتِدائِيْ .. وفِيْكِ يَنْـتـَهِي الخَبَرُ
لا أَسْكُبُ الشِّـعْـرَ إِلَّا كُنْتِ جَذْوَتَـهُ أو أَكْتُبُ النَّـثْرَ إلَّا ثَغْـرُكِ الدُّرَرُ
سُبْحَـانَ مَنْ سَـيَّـرَ الأَفْـلاكَ في شَفَـةٍ حَتَّى تَعَـانَـقَ فيهـا الشَّمْسُ والقَمَرُ
أَرْيٌ وصَـابٌ هُما مِنْ ثَغْـرِ صاحِـبَـتي لا سَيْـفَ بَيْنَهما ، لَوْ يَصْدُقُ النَّـظَـرُ
قالُـوا مُراهَقَةٌ ما قُلْـتَ! قُـلْتُ لَـهُمْ: مَنْ ماتَ بِالعِشْقِ حَيٌّ، والهَوَى قَـدَرُ
سَافِـرْ بِـبَدْرِكَ فـي أَشْـهَـى مَغارِبِـهـا إِنْ لَم يَكُن لَكَ في إِشْراقِها سَفَـرُ!

**** * *

قِفْ بالـمَسِيْحِ، حَمامًا يَنْهَمِيْ عَـبَـقـًا، لَمْ يُمْـهِلُـوْهُ يُـرَوَّى خَفْـقُـهُ العَطِـرُ
غُصْنُ الشَّبَابِ تَدَلَّى- هكذا زَعَمُوا- على الـنَّهــارِ ، ودَالَ القاتِـلُ الأَشِـرُ
ثَـلاثـةٌ وثَلاثـونَ ارْتَـوَتْ عَـطَـشًا يا وَيْلَ هذا الضَّمِـيْرِ الذِّئبِ كَمْ يَزِرُ!
يا أُمـَّـنا، مَـرْيَمَ العَـذراءَ ، مَعْـذِرَةً: لَوْ عاشَ قُربانُنا، ما هُـنِّـئَتْ سَقَــرُ!

**** * *

وقِفْ بِطَـهَ ، سَمَـاءً مِـنْ غَمـائِمِـهِ للنَّـاسِ وارفَــةُ الأَهـدابِ تَـبْـتَـدِرُ
كَمْ حَارَبُوْهُ، وأَلْـقَـوا فـي سَحـائِـبِـهِ مِنْ آسِنِ الجَهْلِ بِئْـرًا صَفْوُها الكَدَرُ
ذاكَ اليَـتِيْمُ الذي أَلْـقَـى بِعَرْصَـتِـهِـمْ رِيْشَ الطَّواوِيْسِ تَتْرَى، فارْعَوَى الفَخَرُ
ومَـرَّغَ العِـزَّةَ القَـعْـسَـاءَ صاغِـرَةً واسْتَلَّ صَارَمَ «لا» في وَجْهِ مَنْ كَفَرُوا
تَـألَّـبُـوا زُمَـرًا مِـنْ كُـلِّ دَاجِـيَــةٍ دُونَ الصَّبَاحِ .. ألا يـا بِئْسَتِ الزُّمَـرُ
كَمْ مَـخْرَقُوا، وبَغَوْا ، والنَّاسُ سَابِلَةٌ، مَنْ قالَ «لا» ، أَنـَفًا، أَهْوَتْ بِهِ الحُفَرُ
حتَّى أَتاهـا الفَتَى الصَّمْصَامُ ، نَاجِـذُهُ لا يَقْتَرِيْ الخَسْفَ، لَوْ في حَلْقِهِ البَشَرُ
لكنَّ «ظُلْمَ ذَوِيْ القُرْبَـى» أَعَـقُّ دَمـًا والظُّـلْمُ في شِرْعَةِ الأَعْـرَابِ مُشْتَهِـرُ

**** * *

واليَوْمَ ، كُلُّ ابْنِ نَغْـلِ الأُمِّ مُنْـخَـرِقٍ يَحْثُـوْ الرَّغامَ بِجَـفْـنَـيْـهِ ويَـنْـشَطِـرُ
فَمِـلَّـةُ الغُـلْـفِ مَـاضٍ مـا لَـهُ أَبـَـدٌ ومُـذْ أَبِـيْ جَهْلِها واللَّـيْل يَـنْـثَـجِرُ!
ما كانَ في ذا الوَرَى قَـطُّ، ولَنْ يَجِـدُوا مِثْلَ الذي- شَرَفًا- أُوْلُوْهُ أو أُمِرُوا
دارُوا بِهِ، فَلْـتَـةً، شَوْطَيْنِ، فاشْتَجَـرُوا ثُمَّ اعْـتَلَوا صَهْوَةَ البَالِـيْ ومَنْ غَبَرُوا
عَدُّوا «النُّجُوْمَ»،إلى أَنْ صاحَ عارِفُهُمْ: «صَلُّـوا لِعَنْـتَرَةَ العَبْسِيِّ واعْتَمِرُوا!»
...تَـبَّتْ يدا العُجْمِ طُـرًّا في تَـآمُرِهِمْ: «كالثَّوْرِ يُضْرَبُ لَـمَّا عافَتِ البَـقَـرُ»!

**** * *

مـاذا يَقـولُ الذي أَنـَّى أَدارَ فَــمًـا ذَاقَ المَرارَ ، وأَدْمَتْ طَرْفَهُ الغِـيَـرُ؟!
مـاذا يَقـولُ الذي فـي كُـلِّ جارِحَـةٍ نَصْلٌ يَـرُوْحُ بِجَنْـبَـيْـهِ ويَـبْـتَكِـرُ؟!
إذا اسْـتَـفَـاقَ رَأَى أَبـْنـَاءَهُ سَـلَــبًا وإذْ يَـنَـامُ يَـرَى الآبـَاءَ تُـحْـتَـضَـرُ
فـي كُـلِّ وَجْهٍ لَـهُ وَجْـهٌ يُـطَـالِعُـهُ: أَمْسٌ ضَرِيْـرٌ، وشَمْسٌ ما لَها بَصَـرُ!

**** * *

غَـنَّـيْتُ، عَيْنِـيْ طُيـُـوْرٌ لا جَـناحَ لَها، كَيْ أَبْعَثَ الطَّيْرَ مِنْ صَوْتِيْ فَـتَـنْـتَشِرُ
والطَّيْرُ مِنْ أَبْكَمٍ ، لا مَـاءَ فـي فَمِـهِ، ومِـنْ أَصَمِّ الفُـؤادِ لـيس يَـزْدَجِـرُ
تلكَ السَّنابِلُ كَسْلَـى، والنَّـشِيْدُ غَـفَا، كأسُ النَّبيذِ انْطَفَى ، واسْتَنْوَقَ القَمَرُ!

**** * *

يا عِطْـرَ قِيثارَتِـيْ، عَفْوًا ، فلستُ أَرَى هذا المَقَــامَ يُدَاوِيْ نَـبْضَ مَنْ قُـبِرُوا
قالـتْ : سَـيَأْتِـيْ زَمـانٌ آخَـرٌ وفَـمٌ يَـصُـوْغُ شَـدْوَكَ فِيْـهِ فِـتْيـَـةٌ أُخَــرُ
لا يَـبْـتَـنِيْ الشِّعْـرُ مِنْ أَحلامِهِ فَلَكـًـا إنْ لَـمْ يَـدُرْ بِشِـبَاكِ العُمْرِ يَنْـتَظِـرُ!