الخميس ٣١ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٣
بقلم وفاء شهاب الدين

أكرهك

أوشكت
على الكفر بهمساتك
وكدت
أزهق بداخلي حلو البسمات
قرأت بعيونك
أشعة الانبهار بأخرى
وكلمات تلفظها عيونك
لتترجمها هي
و ترتديها كثوب حب
فتعرى الصبر بقلبي
لم أعد أطيق ليل الخذلان
ولا شمس الانتظار
فبين غصون الكلمات نلتقي
وعندما تكتمل الجمل
نفترق
أعلم أنك لست لي
ولن تكون أبداً
ولكن حرارة الاحتياج تدفعني
وشوق القهر يأبى الهجران
تعود أن تراني
بعد أن نسيت ملامح الشوق
تترجمها خلجاتي
تعود أن
تقرأ آخر بصفحتي عيوني
وأن تبحث بداخلي
فلا تجد تلك الومضات
كدت أقولها
أكرهك
ولكن منعتني هيبة الوجه الصبوح
أكرهك
وأبحث عن وطني بقبضتك
أكرهك
وأشتاق لضلوعك
عندما تحتضن رأسي
أكرهك
 
وأتمنى أن أنطقها فتخذلني شفتاي
أكرهك
تقطع شراييني تلك الكلمة
وسكنك بذات الشرايين
رفقا بي
بنفسك
فأنت تسكنني
وأنا
أكرهك

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى