ليلة ليلاء

، بقلم بوعزة التايك

بعد ليلة عاصفة بحانة السعادة عدت إلى البيت وألقيت بجسدي الرخيص في فراش كوابيسي الغالية ثم غصت في بحر شعري وشعوري للبحث عن أسرار طفولتي. ولما استيقظت وجدت قط الحانة يرقص مع الساقية وكلب الحي الأجرب يتبول على أوراقي.