هذيان الحاسوب«١»

، بقلم مهند عارف النابلسي

!لقد طور برنامجا خاصا يقترب كثيرا من التنبؤ، ويعمل هذا البرنامج بحيث يستطيع ان يعطي صورة تقريبية لمصير انسان ما بناء على المعلومات المدخلة عن حياته، تعليمه، ذكاءه، سلوكه، دخله...انفعالاته، وقد كان تطويره لهذا البرنامج هو السبب الرئيسي لترفيعه ليصبح فجاة مديرا لدائرة الحاسوب التي يعمل بها أكثر من عشرين مهندسا ومهندسة ومحللا ومبرمجا ومدخل بيانات...لقد قرر ذلك المساء ان يتأخر لكي يتمكن من ادخال سؤال هام للكمبيوتر البصري الجديد، ذلك الذي يستخدم رزما ضوئية مكثفة بدلا من الأسلاك الكهربية والموصلات لنقل المعلومات والبيانات...لقد تأخر اليوم لكي يقوم بالعمل الذي شعل ذهنه لفترة طويلة: أن يدخل بيانات شخصية عن نفسه لكي يستبصر مصيره ومستقبله...وكان المفروض ان يكون راضيا بوضعه الحياتي والعملي الراهن، ولكن كما قال بودلير "يلوح لي أنني سأظل على الدوام سعيدا في المكان الذي لست موجودا فيه"!