ملاحظة عابره شهاب محمد

" في هجاء غفير ووزير"

أراك على خطأ ونهجك أغرب
وما ضارني لو ان رأيك أصوب
ولو كنت قد أسمعت قولا أري
اذن لردك أن يأتي أعز وأطيب
وغيرى على هفواته ينشد السرى
وما كان غيري عند حدك يطرب
1
رأيتك اذ أومأ ت جار بقوله
وصار على وتر يدن ويلعب
وكنت أرى بين المحبين موقفا
من الصدق في الأحوال لا يتقلب
وما بيننا لو شئت نأي وقصة
وليس حصاني الاّن من يتوثب
رميت كلاما لا يطاق سماعه
وقلت على مهل يرد.. ويكتب
فلا لا أرى أني أتيت مغيبا
فقلبي على الصدمات لا يتغيب
ونفسي على الأهوال لما عرفتها
رأيت دمائي حولها تتصبب
2
وما كنت الا للحقيقة قائلا
أخوض غمار القول لا أتهيب
حذار.. فلا تقتل حليما بحلمه
فما الصبر عند القبر أقوى وأغلب
حذار ولا تعجل على غفلة مضت
فان سراب الماء يأتي ويذهب
وان بقيت أحوالنا هكذا اذن
فان خواء الوقت في الوقت يحسب
قبضت على سر , وقهر سريرة
فلا رق فيه الفوز أو راق منصب
جهالة قول ان تخطت حدودها
تساوت بنهج الذئب كذبا وأكذب
3
تمتع بها دنيا أتتك رخيصة
وغيرك في الالام يشقى ويتعب
خفيرا.. وزيرا والممالك كلها
متاعك والارقام دونك تشطب
شبعت على جوع فأمسيت متخما
وشعب لنا في الجوع يذوي ويصلب
فمن ينصف الاْحياء فينا شهادة
ومن ينصف الاْموات والكل ينهب
سواد , دمار, والدماء مجازر
وكل الذي تلقاه أبلى وأغرب
كأن الذي يجري شريط مسجل
نشاهده والكل يأسى ويتعب
4
لماذا قتلنا واستبيحت جراحنا
لأن سواد الليل للويل أقرب
لماذا استرحنا واستطال شخيرنا
وأقعت ذئاب حولنا تتألب
وكل وحوش الغاب حول غزالة
تسن نياب القتل والموت أرهب
وجيش وصاروخ ومدفع قاتل
يطارد وهم النصر والنصر أهيب
أعود لقولي يا مليحة أبشري
ويا أهلنا في الصعب لا تتغيبوا
5
أعود لقولي يا فلسطين أقبلت
وكل شهيد.. شاهد يتأهب
فلا.. لا يعيق النصر شرذمة بغت
وفقد عزيز تاه أو ضل مركب
وأبصر ترحال الحمامة , طيفها
أطاح به السهم الجبان , المصلب
الى أين في سجن العراق ثقافة
وعولمة للنفط , والنفط مأرب
الى أين في خصر الضحية خنجر
وفي ظهرها نصل أذل وأخيب
6
الى أين في كل البلاد فجيعة
ولكننا في الصبر أعتى وأغلب
الى أين في قلب الحسين رصاصة
ولكننا في الموت أقوى وأصلب
الى أين ليلى في الشاّم ذبيحة
وكان غراب البين والبين ينعب
يقولون "ان الليل أرخى سدوله "
فواعجبا في العجاب وأعجب