الأربعاء ٤ آذار (مارس) ٢٠١٥
بقلم هاشم عبود الموسوي

عيناكِ

عيناك مُذ بَسمت في صُبح مرآتي
تبَسَّمَ الكونُ عن أحلى خيالاتي
صحوتُ نشواناً على شدوٍ يُداعبني
ويُنشدُ الطيرُ في صحوِ السماواتِ
من رَفّةِ الرمشِ صِغتُ الشعر أغنيةً
يا روعة الشعر مجنونَ الحكاياتِ
هو إبتسام عيونٍ صِرتُ أعبدها
فأشرق الحلمُ في شعري وأبياتي
بَشّرتِ قلبي بغيمٍ ماطرٍ فَرِحاً
فأينعت بالقلبِ آمالي اليتيماتِ
أضفى الحبورُ على الأيامِ بهجتها
كأنني ثَمِلٌ بالموسم الآتي
هيام روحي وكم قد صار يفضحني
لهيبُ حبي ويُلقي جَمرَ آهاتي
بلهفة الروح يا مولاة مولاتي
وشهوة الشوق في نَشوِ إبتهالاتي
مرارة العشقِ إني لم أبوح به
إلّا بأبيات شِعرٍ من خيالاتي
عَجِبتُ للحبِ يأتي دون سابقةٍ
ويستبيحُ المدى من دُونِ ميقاتِ
إني انتظرتك طول العمرِ في أملٍ
أميرة القلبِ يا أحلى الأميراتِ
تأتي الفصولُ وتمضي دونما وَلَهٍ
أيزهرُ العمر في تالي خريفاتي؟
الوعدُ وعدك ظلّ الوعد يقتلني
فكيف أرسو على برّ المسراتِ
وألثم العطرَ من ثَغرٍ على شفتي
لِيُرجِعَ الوعدُ شيئاً من صباباتي

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى