الجمعة ١٠ تموز (يوليو) ٢٠١٥
بقلم محمود مرعي

عَوْدَةٌ لِلْبَسيطِ - نثيرة

قالَتْ: خُذْني إِلى حَيْثُ لا أَنْسى وَلا أُنْسى،
إِلى عَناصِرِ اسْتِعْصاءِ الْخَدَرِ الطَّويلِ وَسَطْوَةِ النَّوْمِ الْـمُرَفَّهِ الْعَقيمِ.
قالَ: يَمِّمي صَوْبَ الْبَسيطِ مِنَ الْكَلامِ
الَّذي يَأْتي لِيَبْقى، لا لِيَمْضي كَالْغُبارِ عَنِ النَّوافِذِ حينَ تَمْسَحُ رَبَّةُ الْبَيْتِ بِفوطَتِها النَّافِذَهْ..
إِلى عَناصِرِ تَكَوُّنِ مِقْلاعِ الطِّفْلِ في وَجْهِ تَفْكيكِ الْحَياةِ وَنَقْضِها.
إِلى طابونِ جَدَّتِكِ قَبْلَ عَصْرِ الصِّناعَةِ وازْدِحامِ الْأَرْغِفَهْ..
وَحِفْظِها كَالْـمَوْتى في ثَلاَّجَةٍ بَعْدَ عَصْرِ الْـمَلْحَفَهْ..
إِلى شَجَرَةٍ في حَقْلِ جَدِّكِ الْقَديمِ، ما زالَتْ تَدورُ بِها الْحَياةُ، وَتَفْرُشُ ظِلالَها
لِلْعابِرينَ يَغْفونَ ساعاتٍ وَيَمْضونَ إِلى حُضورِهِمْ في غِيابِها، فَيَغيبونَ في
حُضورِها، وَلَمْ تَزَلْ كَعَهْدِها، وَلْمْ تَهْضُمْ ما يُفَرِّخُهُ عَصيرُ الْأَسْئِلَهْ.
وَدَعي الْحَداثَةَ وَعَبَثها الْحَديثَ بِالْحَديثِ الْقَديمِ بِحُجَّةِ النَّقْضِ، وَبِدْعَةِ تَفْكيكِها، فَلَمْ
تَنْقُضْ وَلَمْ تُفَكِّكْ سِوانا وَتَعَطَّلَتْ مَصاعِدُ الْبِناءِ بَعْدَ نَقْضِنا وَلَمْ تَبْنِ مِنْ بَقايانا
ما يَكونُ.. وَغادَرَتْنا جَزْرًا كَخُصومِ عَنْتَرَهْ.. دَعي أَشْقِياءَ الْكَلامِ وَأَطْفالَ التَّأْويلِ وَلَهْوَهُمْ في
أَوْهامِهِمْ، فَهُمْ عَبَثٌ تَناسَلَ مِنْ عَبَثٍ وَلا نِظامَ يَنْتَظِمُ الْعَبَثَ، وَما كانوا يَوْمًا حَديثَنا وَكُنَّا
أَحاديثَهُمْ، لَنْ يوصِلوكِ الْعَيْنَ الْحَمِئَةَ وَلَنْ
تَبْلُغي مَطْلِعَ الشَّمْسِ وَلَنْ يَهَبوكِ قَرْنَيْنِ وَلا أَحْجارَ طِفْلٍ في آخِرِ الزَّقاقِ يَرَقْبُ الدَّبَّابَةَ،
وَسَتَكونينَ حَجَرَ شَطْرَنْجِهِمْ وَتَموتينَ دِفاعًا عَنْ مَلِكِهِمْ..
لَنْ يَهَبوكِ حَقَّ السُّؤالِ عَمَّا وَراءِ الْأَسْئِلَةِ إِنْ أَتى الْجَوابُ نَقيضَ مَنْطِقِهِمْ في الْـمُحَصِّلَهْ.
قالَتْ: لَمْ أَسْتَسِغْ هذا الطَّعْمَ في سِواكَ،
وَأَراكَ تَطْبُخُ طَبْخَهُمْ في ذاكِرَتي، وَأَرى أَنْ سَيَطولُ جوعي كَراهنِ الْـمَرْحَلَهْ..
قالَ: لِـماذا نَظَلُّ عَلى حُبِّنا لِلنَّسيمِ صَيْفًا؟
وَهُوَ لَمْ يَعْدُ كَوْنَه عابِرًا لا نَراهُ، وَمُخْتَلِفًا لَيْسَ كَالْعابِرينْ..
لكِنَّنا دَوْمًا نَتَعَرَّضُ إِلى مَواقِعِ عُبورِهِ لِنَصْطَدِمَ بِهِ في ما نَتَوَهَّمُهُ ثَباتَنا وَعُبورَهُ.
فَارْجِعي نَحْوَ الْبَسيطِ كَهذا الْبَسيطِ وُضوحًا، فَالْحَياةُ تُحِبُّ الْبَسيطَ الْباقي
وَلا تُرَحِّبُ بِمَنْ يَأْتي لِيَذْهَبَ كَالذَّاهِبينَ الْأَوَّلينَ، فَهِيَ تَنْفي أَحْيانًا نَفْيًا لِلنَّفْيِ،
فَإِنْ شَعَرْتِ بِهذا فَقْدْ تَحَقَّقْتِ فيها وَاعْتَنَقَتْكِ.
اِنْطَلِقي إِلى جَدَّتِكِ تُعَلِّمْكِ ما نَسِيَ الْكِتابُ، وَأَغْفَلَ الْقاضي، وَسَها عَنْهُ الْـمُفَسِّرُ، وَشَطَبَ
الْـمَيِّتونَ، مِنْ أَثَرِ قِطارِ مَعْزِنا أَصيلًا يُثيرُ عَجاجَهُ فَوْقَ حُقولِ الْحَياةِ، تُعَلِّمْكِ أَنْ ساحَةَ الدَّارِ
أَهْنَأُ مِنْ جَميعِ فَنادِقِهِمْ وَأَبْسَطُ صُنْعًا وَأَقَلُّ تَكْلِفَةً.
اِنْطَلِقي إِلى الْكَلامِ الْبَسيطِ نَقيضِ الْبَلاغَةِ وَالطِّباقِ الْقَديمِ، فَالْبَلاغَةُ مِمَّا جاءَ
لِيَذْهَبَ إِلى مَساكِنَ لا تُشْبِهُ أَكْواخَنا حَوْلَ الْـمُسْتَنْقَعاتِ.. وَالْبَسيطُ مُؤَصَّلٌ في
كوخِنا الَّذي ظَلَّ مُنْتَصِبًا في مَلاعِبِ الرِّيحِ كَقاماتِنا..
لا تَعْشَقي مُضافَ الْكَلامِ وَلا مُضافَ الْحَياةِ، فَهُما فُضْلَةٌ في تَفْسيرِهِما غَيْرُ قابِلَيْنِ لِلْحَياةِ
وَحْدَهُما.. فَلا قيمَةَ لَهُما مُنْفَرِدَيْنِ، إِذا نَطَقَ الْبَسيطُ وَأَشْرَعَ سُفُنَهُ فَوْقَ بَحْرٍ مُضافٍ إِلَيْهِ
كُلُّ مُضافٍ.. ما قيمَةُ الْـمُضافِ بِلا مُضافٍ إِلَيْهِ، يَحْيا بِهِ وَلا يَحْيا عَلَيْهِ، يَأْتي إِلَيْهِ وَلا يَأْتي
عَلَيْهِ،
وَهَلْ حَياةٌ لِلْمُضافِ إِلَّا في الْـمُضافِ إِلَيْهِ؟، كِاسْتِشْهادِنا الَّذي يُفَرِّقُ بَيْنَ مَوْتِ الْـمُحْتَلِّ
وَمَوْتِ الْـمُحْتَلِّ، فَكِلاهُما مَوْتٌ، لكِنَّ أَحَدَهُما أَتى لِيَذْهَبَ وَالثَّاني اقْتَضى
الْبَقاءُ حُضورَهُ فَأَتى. فَهَلْ كانَ لِلشَّهادَةِ مَعْنًى قَبْلَ إِضافَتِها لَنا؟؟
أَلَمْ نَمْنَحْها كَمُضافٍ إِلَيْنا تَفْسيرَها الْبَسيطَ الْبَليغَ؟ أَلَمْ تَكُنْ قَبْلَ إِضافَتِها
لَنا مَعْنًى لُغَوِيًّا مِثالِيًّا، دُمْيَةً يَتَلَهَّى بِها الْبَلاغِيُّونَ في أَسْمارِهِمْ، وَكانَتْ بَيْنَهُمْ مَيِّتَةً؟
لَقَدْ وَهَبَها الطِّفْلُ الْحافي في شَوارِعِ الْـمُخَيَّمِ قُدومَها
إِلى حَياتِنا فَفاقَ كُلَّ أَساطينِ الْبَلاغَةِ وَتَفاسيرَها الْـمَيِّتَةَ، لَقَدْ وَهَبَها الْحَياةَ بِإِضافَتِها إِلَيْهِ.
قالَتْ: كُلُّ آتٍ إِلى ذَهابٍ، فَكَيْفَ تُريدُني أَنْ آتي الذَّهابَ؟
أَنْتَ تُقْصي غَنَمي عَنْ مَراعي الْـمَعاني الْخَصيبَةِ، أَنْتَ تَمارِسُ نَفْيي لا نَفْيَهُ.
قالَ: فَهْمُكِ لَمْ يُغادِرْ حَيِّزَ الرَّحيلِ حَتَّى وَأَنْتِ عَلى الْعَتَبَةِ الْأُولى لِلْقُدومِ، تَطْلُبينَ
الْأَمْرَ بِضِدِّهِ، وَلا حَياةَ لِلضِّدِّ في الضِّدِّ.. كَالْفِرارِ وَالتَّصَدِّي.. وَالْاِسْتِسْلامِ وَالتَّحَدِّي..
أَرَأَيْتِ مَيِّتًا يُقاتِلُ عَلى مُلْكِ بَيْتٍ يَسْكُنُهُ سِواهُ؟..
أَرَأَيْتِ الْحَياةَ تَحْيا الْـمَوْتَ أَمْ تَنْفيهِ عَنْها وَعَنْ حَرَكَتِها إِلى السُّكونِ؟؟
أَرَأَيْتِ مَوْتًا عانَقَ الْحَياةَ أَمْ تَغَذَّى بِها لِيَبْقى وَتَزولَ؟؟
قالَتْ: تُعْييني بَساطَتُكَ لِدَرَجَةِ التَّعْقيدِ، كَأَنِّي لَمْ أَقْرَأْكَ مِنْ قَبْلُ وَلَمْ أَعْرِفْكَ..
فَاخْرُجْ بي مِنَ الْبِئْرِ إِلى الظِّلالِ وَالْحُقولِ..
قالَ: وَهَلْ نَعَفْتُ عَلَيْكِ كُلَّ هذا الْهَواءِ الْبَسيطِ إِلَّا لِتُبْصِري الظَّلالَ حَوْلَكِ وَتَشْعُري بِالنَّسيمِ؟
فَقَطْ، اُنْظُري في الْاِتِّجاهاتِ وَالْفُصولِ لِتُدْرِكي ظِلالَنا فيكِ،
لِأَنَّكِ كُنْتِ قَبْلُ تَنْظُرينَ في اتِّجاهِ الْخَريفِ، وَكانَ ظَهْرُكِ إِلَيْنا.

أي رسالة أو تعليق؟

مراقبة استباقية

هذا المنتدى مراقب استباقياً: لن تظهر مشاركتك إلا بعد التصديق عليها من قبل أحد المدراء.

من أنت؟
مشاركتك

لإنشاء فقرات يكفي ترك سطور فارغة.

فيسبوك منبر حر للثقافة والفكر والأدب
تويتر منبر حر للثقافة والفكر والأدب
الأعلى