المبتكر فكري عطية:

أجد سعادتي في العلم والإنتاج

، بقلم إبراهيم خليل إبراهيم

العلم هو طريق تقدم الأمم والشعوب وكل المخترعات العلمية التي أسعدت البشرية جاءت نتاج العلم والعلماء وطالما سوف تشرق الشمس في الغد فإن نهر العلم لن يجف ومن الذين عشقوا العلم المهندس فكرى عطية منصور الذي توصل إلى العديد من الابتكارات والتصميمات الجديرة بالاهتمام وقد التقينا به وكان هذا الحوار.

في البداية ماذا تقول بياناتك الشخصية؟

فكرى عطية منصور من مواليد الثامن من شهر أغسطس عام 1954 م.

ما هو الجديد الذي تقدمه إلينا؟

قمت بتصميم العديد من الدوائر الالكترونية ولوحات التحكم وتوصلت إلى تصميم جهاز يعد الفريد من نوعه في مصر وأطلقت عليه (جهاز التحكم).

كيف يتم تشغيل هذا الجهاز؟
هذا الجهاز يتم تشغيله عن طريق التليفون الأرضي وأيضا المحمول من أي مكان يتواجد فيه صاحبه حيث يتم ربطه على خط التليفون كما يمكن فصله من خلال اتصال هاتفي أخر.

ما هو مجال تطبيقه؟

الجهاز يقوم بتشغيل الماكينات والمعدات والمواتير والإنارة فعن طريق الاتصال من خلال التليفون الأرضي أو المحمول يتم تشغيل المعدة أو الماكينة أو الأجهزة المحملة على الجهاز الذي توصلت إليه.

ما مقدار الجهد الكهربائي المطلوب لتشغيل الجهاز؟

الجهاز يعمل بـ 220 أو 380 فولت كهربي وتكاليفه بسيطة وحجمه صغير مما يجعله في متناول كل الناس.

هل الجهاز سوف يساعد الاتصالات العاملة فى السوق؟

هذا الجهاز سوف يساعد المصرية للاتصالات في زيادة عدد عملاء الخطوط الأرضية حيث يمكن بيعه مع الخط التليفوني فمن خلال رقم التليفون المربوط على الجهاز يمكن التحكم في الأجهزة الموجودة بالمنزل والمصنع والمزرعة.. الخ.

أين يوضع الجهاز؟

جهاز التحكم يتم وضعه في المكان الذي يرغبه الإنسان والمراد التحكم فيه لأجل الاطمئنان على أجهزته ومعداته ومنشآته.

الجهاز يجمع بين التحكم والالكترونيات والاتصالات.. أليس كذلك؟

مميزات هذا الجهاز الجمع بين التحكم والالكترونيات والاتصالات.

هل تمت تجربة هذا الجهاز الجديد؟

تمت تجربة الجهاز على الأجهزة المنزلية أمام نخبة من المختصين وكانت النتائج مبهرة وبنسبة نجاح 100 %

كيف جاءت فكرة هذا الجهاز؟

جاءت فكرة هذا الجهاز (جهاز التحكم) عندما كنت في زيارة مع أحد الأصدقاء بمزرعته الكائنة في جمعية أحمد عرابي حيث أخبرني أن أفكر في تصميم وابتكار جديد يمكنه من تشغيل ماتور المياه والتحكم في المزرعة خلال تواجده بعيدا عنها.

نود التعرف على مسيرك العلمي والعملي؟

بعد حصولي على الثانوية العامة القسم العلمي التحقت بالمعهد الفني الصناعي بالمطرية قسم الماكينات والأجهزة الكهربائية والالكترونية وحصلت على الشهادة العلمية بتقدير جيد وبعد تخرجي تم تعييني بجامعة عين شمس ومن هنا كان الانطلاق نحو البحث العلمي.

عملت في كلية الألسن بمعامل اللغات والترجمة والأجهزة الصوتية والمرئية وقمت بتركيب معمل اللغات الصوتية وأجهزة قاعدة الترجمة الفورية كما أشرفت على صيانة (4 ) معامل للغات والدوائر المغلقة الصوتية والمرئية ثم انتقلت للعمل بكلية الهندسة جامعة عين شمس حيث عملت في معامل الأبحاث بقسم التصميم وهندسة الإنتاج وقمت بتصميم وتنفيذ الدوائر المنطقية والالكترونيةINTEGNATEAL CINCUIT لزراع مناول خاص بـ ROLOT وأيضا تصميم وتنفيذ الدوائر الالكترونية لتحويل ماكينة قطع المعادن (المخرطة) العادية إلى ماكينة تعمل بالكمبيوتر N C MACHIN وتصميم وتنفيذ الكروت الالكترونية P.C.B وأيضا الأشراف والمشاركة في مشروعات التخرج لطلاب بكالوريوس الهندسة بداية من الدفعة (19) هذا بالإضافة إلى الإصلاح والصيانة لأجهزة القياس الكهربائية والالكترونية للمعامل وخلال هذه الفترة بدأت الدراسة الخاصة (التعليم الذاتي) لجميع الدوائر وأجهزة القياس العالمية ودوائر التحكم الآلي حيث شاركت في عمل الدوائر المنطقية للزراع المناول (روبت) وعمل الدوائر المنطقية لتحويل المخرطة إلى NC ماشين وبعد ذلك قمت بتصميم العديد من الدوائر الجديدة لأجهزة القياس ولوحات المصاعد الكهربائية ثم قمت بتصميم لوحات الكنترول لأية ماكينة بمصانع البلاستيك والنسيج وكافة الماكينات الموجودة بالسوق المصري وجمعت بين التصميم والتنفيذ

أيضا بدأت دراستي الذاتية للكهرباء العالية وكافة الدوائر المنطقية وذلك من منطلق عشقي للتصميمات والوصول للأفضل.

انتقلت إلى العمل في كلية التربية جامعة عين شمس وتوليت صيانة أجهزة القياس لمعامل الفيزياء والتي بلغ عددها (6) ولا يقل عدد الأجهزة عن الألف.

حصلت على ليسانس الحقوق من جامعة عين شمس ودراسات عليا لخبراء التقييم العقاري والمنشآت الصناعية.

ماذا عن الدورات التدريبية؟

حصلت على العديد من الدورات التدريبية ففي المجال الإداري حصلت على (3) دورات في الإدارة العليا لأعضاء هيئة التدريس والقيادات بجامعة عين شمس واتخاذ القرارات وحل المشكلات والبرامج القيادية للإداريين وتنمية المهارات الإدارية وفى المجال الفني حصلت على دورتين من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ودورات في صيانة أجهزة الحاسبات الالكترونية (الكمبيوتر الشخصي P.C) وصيانة أجهزة الميكروسكوب الالكتروني وطباعة السلك سكرين والطباعة بالشبلونات وفي مجال الكمبيوتر حصلت على دورات من مركز نظم المعلومات بهندسة عين شمس و INTRA DU CTION AND DOS و WINDOWS – WORD – EXCEL ولغة BASIC .

هل قمت بأعمال الصيانة والإصلاح؟

نعم فقد قمت بصيانة وإصلاح معدات المطابخ ومعدات اللوندري وشيلر التكييف المركزي والغلايات ولوحات التحكم والمولدات والأجهزة لعدد من الفنادق الشهيرة كما قمت بإصلاح ماكينات مصانع الغزل والنسيج وماكينات الحقن بمصانع البلاستيك وماكينات ورش قطع المعادن والدرفلة وتصميم وتنفيذ لوحات الكنترول للمصاعد.

ماذا عن تصميماتك وابتكاراتك الأخرى؟

أيضا قمت بتصميم وتنفيذ مجموعة من الأجهزة والدوائر الكهربائية التي تخدم الإنسانية وتعد من أساسيات المنازل والمصانع وتفيد في السلم والنواحي الإستراتيجية ومنها على سبيل المثال اذكر ما قمت به من تصميمات خاصة بأجهزة الإنذار المبكر لحماية المنازل والمنشات من السرقات والحرائق وأيضا دوائر التحكم في فتح وغلق الأبواب والأجهزة العلمية الخاصة بمعامل القياس ولوحات المصاعد حيث تمكن من العد بالسالب في العدادات لموبابيل الطوابق وأيضا صممت دوائر التحكم فى سرعة المواتير (3) فاز و AC وDC لسرعة المواتير الخاصة بالماكينات.. أيضا أقوم بالتصميم والتنفيذ وطبع الكروت الالكترونية التي تشغل الأجهزة.

ما هو هدفك من هذا الجهد والفكر المتواصل؟

أتمنى إفادة المجتمع بأبحاثي وتصميماتي وإمكانياتي العلمية فأنا اعشق العلم.

أين تكمن سعادتك؟

أجد سعادتي في العلم والإنتاج وعندما يطلب مني إصلاح عطل ما في ماكينة كبيرة بأحد المصانع وتكون ذات أهمية في الإنتاج والدخل أقوم على الفور بالإصلاح في دقائق معدودة وبعد الإصلاح تكون سعادتي كبيرة مثل سعادة صاحبها.

هل أنت من عشاق القراءة؟

أحب قراءة الكتب العلمية ولذلك فإن الكتب الموجودة بمكتبي كلها علمية.

هل نتعرف على أسرتك؟

زوجتي كانت تعمل بالمصرية للاتصالات ورزقنا من الله من الأبناء ببنتين.

ما لذي يشغلك الآن؟

أعكف حاليا على الانتهاء من إجراءات الجهاز الجديد الذي توصلت إليه وهو سوف يمنع سرقة السيارات فمن خلال الاتصال بهذا الجهاز تقف السيارة في مكانها كما يساعد في منع سرقة الخزائن المالية.

من الذي شجعك وتعتز به؟

الأستاذ الدكتور علاء الحكيم رئيس قسم التصميم وهندسة الإنتاج الأسبق بكلية الهندسة جامعة عين شمس خلال عملي بالكلية كان يشجعني ويشيد بتصميماتي بقوله: (لا يمنعك عن البحث والعلم والعمل أي عائق يقابلك).

من نفس المؤلف