طائر الفينيق

، بقلم إنتصار عابد بكري

كلهم مشغولون بالثوب الأبيض
وكلي مشغولة بالزهور
المغروسة في حديقتي،
لن يشبع النظر
من أصناف الورود
ولا الأنف يكف عن استنشاق الرحيق...
كيف أنسى وطنًا انت هو
يا طائر الفنيق...
فكم ابتسم الضباب يوماً
والفراق
صاح والريح والخريف....
الفجر شرط الحياة
انتظره،
تنتظره
وما بعده كل منّا في طريق
كلهم مشغولون،
والحفرة أنبتت وليدها الرفيق..
مهلاً أيها الأمس
مسرعاً إلى أين؟!!!
أراك تأخذ
كل صديق....
مهلاً أيها الأمس
إني أرى الدنيا غولاً
يبلع العماليق..
طائري الهادىء اللطيف
لُح بجناحيك
قد أحسنت التحليق
إلى هنا مقرك
لا النار حارة
ولا الجنة خضراء
كما وصفوها لي البارحة
ولا العقيق عقيق ....
كلهم مشغولون بالثوب الأبيض
وأنا مشغولة معك
دون ملل
يا طائر الفنيق....